علاقات فنزويلا الدولية بعد رحيل تشافيز

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609435/

كان الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز، شخصية سياسية بارزة ليس فقط في امريكا اللاتينية، بل وفي المحافل الدولية. حيث كانت له اراء وافكار عمل من اجل تنفيذها لما فيه مصلحة شعبه. من جانب آخر كانت له علاقات متوترة مع الولايات المتحدة الامريكية، مقابل رغبته في تطوير العلاقات مع روسيا الاتحادية. فهل سيتغير شيئ بعد رحيله، أم ستبقى الامور على وضعها؟

اكد الخبراء الذين استطلعت وكالة "نوفوستي" رأيهم بشأن العلاقات الامريكية – الفنزويلية بعد رحيل هوغو تشافيز على انه، اذا وصل معارضوا هوجو تشافيز الرئيس السابق لفنزويلا الى السلطة. يحتمل حصول تحسن في العلاقات بين كاراكاس وواشنطن. أما مع روسيا فسوف تصبح علاقات اعتيادية بين دولتين متباعدتين.

يقول فيودور لوكيانوف، رئيس تحرير مجلة "روسيا في السياسة العالمية"، "بعد وفاة هوجو تشافيز، ستشهد فنزويلا صراعا سياسيا حاميا، لا يمكن التكهن بنتائجه، لان القوى السياسية الحاكمة حاليا، مرتبطة بدرجة كبيرة بشخصية تشافيز، وبقدرته الكبيرة على "شحن" الجماهير. تشير نتائج الانتخابات الرئاسية الاخيرة التي فاز بها تشافيز، الى وجود شخصية قوية تمثل المعارضة اليمينية. لذلك فانه من دون تشافيز سيواجه حزبه صعوبة كبيرة في الاحتفاظ بالسلطة".

وحول احتمال حصول تغير في العلاقات الفنزويلية – الامريكية، اكد لوكيانوف على ان هذا يعتمد على من سيكون الفائز في الانتخابات الرئاسية. اما مع روسيا فان لوكيانوف متأكد من انه في حالة فوز معارضي تشافيز فان العلاقات ستكون محايدة.

ومن جانبه اشار فلاديمير سوداروف، نائب مدير معهد امريكا اللاتينية، الى ان كل شيئ يرتبط بمسألة اجراء انتخابات رئاسية من عدمه. وقال "اذا جرت الانتخابات بعد شهر، فان انصار تشافيز قد استعدوا لها جيدا، وبدون شك فان نائب الرئيس نيكولاس مادورو، سيصبح رئيسا. وهو يعادي امريكا اكثر، ويميل اكثر الى روسيا، وسوف يستمر على النهج السياسي لتشافيز، على الرغم من انه لا يمتلك الجاذبية التي امتلكها تشافيز". واضاف "أما اذا تمكنت المعارضة من توحيد صفوفها، كما حصل في الانتخابات الاخيرة التي جرت في شهر اكتوبر/تشرين الاول الماضي، حيث حصل كابريليس على اصوات حوالي 6 ملايين ناخب، فاذا تمكنت المعارضة من تأخير اجراء الانتخابات، فانها ستفوز في الانتخابات، وستحصل تحولات جدية كما في السياسة الداخلية كذلك في السياسة الخارجية لفنزويلا".

وحسب قوله، في هذه الحالة سوف تزول الرغبة في تطوير العلاقات مع روسيا التي كانت ملازمة للرئيس السابق، وقال "انا واثق من ان هذا يعني استبعاد كافة الشركات الروسية مع فسخ كافة العقود والصفقات، لانها لم توقع مع شخص تشافيز، بل مع الحكومة الفنزويلية، التي بطبيعة الحال سوف تفكر بسمعتها الدولية".

محلل سياسي: مادورو هو الأكثر كفؤا لمواصلة البرامج التنموية التي بدأها شافيز

قال المحلل السياسي أديب السيد في مقابلة مع "روسيا اليوم" الأربعاء 6 مارس/ آذار إن وفاة الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز ستترك أثرا عميقا على العلاقات بين روسيا وفنزويلا وربما على الصفقات المبرمة بين الجانبين، وعلى رأسها العسكرية والتي بلغت قيمتها مليارات الدولارات.

هذا وأكد أديب السيد أن المعارضة الفنزويلية لن يكن بمقدورها كسب المعركة الانتخابية القادمة رغم الدعم الذي تتلقاه من واشنطن، لأن المزاج الشعبي الغالب في البلاد ما زال يحفظ الود لـتشافيز والإنجازات التي تحققت إبان حكمه، مشيرا إلى أن نيكولاس مادورو، نائب تشافيز، هو "الأكثر كفاءة" لمواصلة البرامج التنموية التي بدأها الزعيم الفنزويلي الراحل.

المصدر: وكالة أنباء "نوفوستي" + "روسيا اليوم"

فيسبوك 12مليون