الرئيس الأمريكي: نؤيد الانتقال المستقر للديمقراطية في الشرق الاوسط..والنظام السوري يقتل شعبه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607611/

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما ان الولايات المتحدة ستدعم شعوب بلدان الشرق الاوسط المطالبة "بالحقوق المشروعة"، قائلا ان الولايات المتحدة "ستؤيد الانتقال المستقر للديمقراطية"، في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال رسالته السنوية أمام الكونغرس ان الولايات المتحدة ستدعم شعوب بلدان الشرق الاوسط المطالبة "بالحقوق المشروعة"، قائلا ان الولايات المتحدة "ستؤيد الانتقال المستقر للديمقراطية"، في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وأكد أوباما يوم 12 فبراير/شباط نية بلاده "استمرار الضغط على  النظام السوري"، الذي، بحسب كلامه، "يقتل شعبه"، مشيرا الى انه سيتم "تأييد زعماء المعارضة الذين يحترمون حقوق جميع السوريين".

واعتبر اوباما ان الولايات المتحدة مازالت "منارة" لجميع من يسعى الى الحرية في المرحلة الحالية للتغيرات التاريخية، مشددا "يجب على امريكا ان تبقى منارة لجميع من يسعى للحرية.. ولأجل حماية الحريات سنبقى اساسا متينا للتحالف الممتد من شمال وجنوب امريكا الى افريقيا ومن اوروبا الى آسيا".

وبحسب قوله فان السلطات الامريكية ستدعم شعوب بلدان الشرق الاوسط المطالبة "بالحقوق المشروعة"، قائلا ان الولايات المتحدة "ستؤيد الانتقال المستقر للديمقراطية"، في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

واشار الى ان هذا الانتقال لكن يكون سهلا وبسيطا وان الولايات المتحدة لا تستطيع "املاء مسار الاصلاحات في البلدان مثل مصر.. لكننا نستطيع ان نشدد على احترام الحقوق الأساسية لجميع الناس، وهذا ما سنقوم به".

عدا عن ذلك، اوضح اوباما ان امريكا ستقف الى جانب اسرائيل لتأمين "الامن والسلام المتين" مع الفلسطينيين. واضاف ان هذه "الاشارات سأرسلها عند زيارتي للشرق الاوسط الشهر القادم"، التي من المتوقع ان يزور خلالها اسرائيل والاراضي الفلسطينية والاردن.

وفي هذا الصدد اوضح أستاذ العلوم السياسية في جامعة جورج واشنطن نبيل ميخائيل ان واشنطن تنتظر وتراقب المواقف والاوضاع في سورية بدون تقديم مبادرات، مضيفا ان تطور الوضع في سورية يفرض ارادته على واشنطن. واكد انه كان من المخيب للآمال اختزال اوباما لقضايا الشرق الاوسط في رسالته السنوية.

هذا وقال المحلل السياسي نشأت الاقطش في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" من رام الله ان ما مفاجئا بالنسبة الى الفلسطينيين في خطاب الرئيس الامريكي باراك اوباما هو انه تحدث عن تحقيق السلام دون الحديث عن حقوق الفلسطينيين، الامر الذي وصفه المحلل بـ "تغيير واضح" ظهر في خطاب الرئيس اوباما.

المصدر: روسيا اليوم+ايتار ـ تاس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

سفير الاتحاد الأوروبي: هناك عائلات في تونس تتحكم في الثروة ستقضي على مكتسبات الثورة