مقتل احد المدبرين المحتملين لعملية اغتيال الجد حسن في تركيا

أخبار روسيا

مقتل احد المدبرين المحتملين لعملية اغتيال الجد حسن في تركيا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607085/

أفادت صحيفة "إزفيستيا" الروسية يوم 7 فبراير/شباط، بأن روفشان جانييف (لينكورانسكي) الزعيم الاذري لرجال العصابات الذي يفترض أنه يتحمل مسؤولية اغتيال أصلان أوسويان (الجد حسن)، بأنه توفي يوم 5 فبراير/شباط الجاري في مستشفى بأسطنبول، وذلك بعد أن تعرض لمحاولة اغتيال.

أفادت صحيفة "إزفيستيا" الروسية يوم 7 فبراير/شباط، بأن روفشان جانييف (لينكورانسكي) الزعيم الاذري لرجال العصابات الذي يفترض أنه يتحمل مسؤولية اغتيال أصلان أوسويان (الجد حسن)، بأنه توفي يوم 5 فبراير/شباط الجاري في مستشفى بأسطنبول، وذلك بعد أن تعرض لمحاولة اغتيال.

وذكر مصدر في أجهزة الأمن أن محاولة اغتيال جانييف الذي كان محاطا بحرسه نفذت في 1 فبراير/شباط الجاري في أسطنبول. وقد تمكن المهاجمون من قتل جانييف وحراسه.

وأشارت الصحيفة إلى أن رجال الأجهزة الخاصة الروسية يعملون الآن على إعداد طلب سيرسل إلى  الشرطة التركية بغية الحصول على تأكيد رسمي لهذه المعلومات. وذكرت "إزفيستيا" أن التحقيق في ملابسات الجريمة سيجري في تركيا.

ولا تشك الأجهزة الخاصة في أن اغتيال جانييف  يرتبط مباشرة  باغتيال زعيم العصابات الجد حسن (أوسويان) الذي نفذ في 16 يناير/كانون الأول بموسكو، ولكنها لا تستطيع التأكيد من هوية مدبري الاغتيال في أسطنبول.

وبحسب المعلومات المتوفرة لدى الصحيفة فإن روفشان ومساعده رفعت نسيبوف وزعيم اذري آخر للعصابات يدعى "جاما" سبق أن أدرجوا في القائمة السوداء على إثر اغتيال الجد حسن.

وكانت وسائل إعلام قد أوردت في وقت سابق معلومات تشير إلى قتل رفعت نسيبوف في حي أوترادنوي بموسكو وإخفاء جثمانه. لكن رجال الشرطة لم يحصلوا على أي تأكيد لتلك المعلومات حتى في وسط عناصر سريين في العصابات.

وقال مصدر في المخابرات: "يؤكد بعضهم أن رفعت قد قتل. وينفي آخرون بمن فيهم رجال العصابات الاذريون تلك المعلومات".

وترى الصحيفة أن فرضية ضلوع أنصار الجد حسن في تلك الاغتيالات تثير شكوكا جدية  لدى رجال الشرطة. و سبق لإبن أخ الجد حسن أن أعلن في الحفل التأبيني أنه سيكشف عن القتلة وسيحاسبهم. لكن إمكاناته تعتبر محدودة لصغر عمره.

وهناك فرضية أخرى طرحها رجال الشرطة تفيد بأن ميراب جانغفيلادزه، بصفته زعيما للعصابات في تركيا وعدوا لدودا للجد حسن، يمكن أن يقف وراء اغتيال روفشان جانييف.

وتعيد الصحيفة إلى الأذهان أن ميراب جانغفيلادزه وروفشان جانييف وجمال ميكيلادزه (جيمو) كانوا ضمن مجموعة أشخاص يشتبه بضلوعهم باغتيال الجد حسن. ولم يستبعد رجال الشرطة أن يتعهد جانغفيلادزه بدعم روفشان إذا تجرأ على قتل عدوه ذي النفوذ  الجد حسن في موسكو، ثم أمر بقتل روفشان ليبين ولاءه لعصابة الجد حسن. والآن يمكن أن يقول ميراب جانغفيلادزه إنه انتقم من روفشان لقتل الجد حسن كي يتصالح مع أفراد عصابته ويعزز بذلك سلطته.

المصدر: وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة