الرئاسة المصرية تدعو إلى حوار موسع تقوده شخصيات وطنية مستقلة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/606135/

دعت الرئاسة المصري في بيان لها عقب الاضطرابات الدموية الأخيرة جميع القوى السياسية في البلاد إلى حوار موسع تقوده "شخصيات وطنية مستقلة". من جهتها أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني أنها ستقاطع الانتخابات البرلمانية إذا لم يستجب الرئيس محمد مرسي لجملة من المطالب من بينها تعديل الدستور وتشكيل حكومة إنقاذ وطني.

دعت الرئاسة المصرية في 26 يناير/كانون الثاني، جميع القوى السياسية في البلاد إلى حوار موسع تقوده "شخصيات وطنية مستقلة". جاء ذلك في بيان أصدرته الرئاسة بعد اجتماع مجلس الأمن والدفاع بخصوص التطورات الأخيرة تلاه وزير الإعلام صلاح عبد المقصود.

وحددت الرئاسة المصرية أهداف هذا الحوار كالآتي: "مناقشة قضايا الخلاف السياسي المطروح على الساحة والوصول إلى توافق وطني بشأنها"، و"التوافق على كافة الآليات التي تضمن استمرار وتطوير إجراء انتخابات برلمانية نزيهة وشفافة كالتي شهد بنزاهتها الداخل والخارج منذ قيام الثورة دون إقصاء أو تهميش لأي فصيل على أساس الدين أو الجنس حتى تفرز معارضة قوية تثري الحياة السياسية".

وجدد مجلس الأمن والدفاع في البيان ثقته في القضاء المصري، داعيا المواطنين إلى التعامل مع أحكامه.

وأكد المجلس على  "إيمانه الكامل بحرية الإعلام ودوره في تشكيل وعي الأمة وصياغة الرأي العام وتوجيهه في إطار المصالح العليا للوطن". وأعرب عن "دعمه الكامل لجهود رجال الشرطة في ضبط الأمن والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة"، مطالبا "المواطنين الشرفاء بمعاونتهم في ذلك".

كما أكد المجلس "على قيام مؤسسات الدولة باتخاذ كافة التدابير اللازمة التي يفرضها عليها واجبها الوطني ويقررها الدستور والقانون، بما يحفظ المنشآت والأهداف الحيوية للدولة، وبما في ذلك إمكانية حظر التجول أو إعلان حالة الطوارئ بالمناطق التي تشهد اضطرابات أو أحداث عنف تؤثر على أمن وسلامة البلاد".

وأكد المجلس "أن القوات المسلحة المصرية من كل الشعب المصري العظيم وتقف على مسافة واحدة من الجميع ولا تتدخل في العملية السياسية، إلا أنها في نفس الوقت تدرك واجبها الوطني وحقوق شعبها عليها في تأمين منشآته الحيوية وتحرص على  تحقيق الشعب لطموحاته وآماله ومبادئ ثورته العظيمة".

جبهة الإنقاذ الوطني تهدد بمقاطعة الانتخابات النيابية إذا لم يستجب مرسي لمطالبها

من جهتها أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني التي تمثل أكبر تجمع معارض في مصر أنها ستـقـاطع الانتخابات البرلمانية إذا لم يستجب الرئيس محمد مرسي لجملة من المطالب من بينها تعديل الدستور وتشكيل حكومة إنقاذ وطني. وحذرت الجبهة في مؤتمر صحفي عـقـب اجتماعها من أنـها سـتـشـرع فـورا فـي تنظيم انتـخابات رئاسية مبكرة إذا لم تستجب السلطة لمطالب المتظاهرين.

ناشط مصري: الأحداث الراهن أكثر عنفا من ثورة 25 يناير

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من القاهرة أشار المـدون والـناشـط السيـاسـي علاء لاشين إلى أن الأحداث الراهنة في مصر أكثر عنفا مما شهدته البلاد منذ سنتين في أيام الثورة. وقلل من أهمية الدور الذي تلعبه الأحزاب المصرية في حياة البلاد، لافتا إلى أن نسبة المواطنين الذي ينتمون إلى حزب معين لا تزيد عن 10% من إجمالي عدد المصريين. كما قلل من أهمية دور الرئيس مرسي، واصفا إياه بـ"الشبح" و"الدمية" في أيدي إدارة "الإخوان المسلمين".

المصدر: "روسيا اليوم"