"هيومن رايتس ووتش" تندد بتأييد أحكام السجن على قياديي المعارضة البحرينية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/604402/

نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الثلاثاء 8 يناير/ كانون الثاني، بالتأييد الذي اصدرته محكمة التمييز البحرينية بسجن قياديين في المعارضة، فيما تظاهر مئات المحتجين في القرى الشيعية في المملكة ضد قرار المحكمة.

نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الثلاثاء 8 يناير/ كانون الثاني، بالتأييد الذي اصدرته محكمة التمييز البحرينية بسجن قياديين في المعارضة، فيما تظاهر مئات المحتجين في القرى الشيعية في المملكة ضد قرار المحكمة.

وقالت المنظمة في بيان إن قرار المحكمة بتاييد الاحكام التي تتضمن السجن المؤبد لسبعة من قياديي المعارضة، يظهر "عدم قدرة النظام القضائي البحريني على حماية الحقوق الاساسية".

وبحسب نائب مدير المنظمة للشرق الاوسط جو ستورك، فان الاحكام في قضية المعارضين "لم تشر الى اي جريمة واضحة، واشارت بدل ذلك فقط الى خطابات القاها المتهمون والى اجتماعات حضروها والى نداءاتهم من اجل تظاهرات سلمية في 2011".  يذكر ان المحكومين كانوا قد أتهموا  بتشكيل "مجموعة ارهابية" لقلب نظام الحكم.

ونقلت المنظمة عن شريف بسيوني رئيس لجنة تقصي الحقائق المستقلة التي شكلها ملك البحرين للتحقيق في ملابسات وتداعيات الاحتجاجات، قوله لها ان التوصيات التي اعلنتها لجنته "اما لم تطبق او طبقت من دون قناعة".

واضاف بسيوني بحسب بيان المنظمة "لا يمكن القول بان العدالة تحققت عندما يتم الحكم على من يدعو الى جمهورية في البحرين بالسجن المؤبد، وعلى ضابط يطلق النار مرارا وتكرارا على رجل اعزل من مسافة قريبة بالسجن سبع سنوات فقط".

وبخصوص ردود الأفعال الدولية الأخرى استنكرت الحكومة البريطانية أحكام السجن التي أيدتها محكمة التمييز البحرينية والصادرة بحق ثلاثة عشر معارضا وجهت إليهم تهـم عـدة من بينها التآمر لقلب النظام. وطالبت لندن السلطات البحرينية بالإلتزامِ بتعهداتها بشأن صون حقوق الإنسان والحريات العامة. في حين أعربت باريس عن استيائها من الأحكام داعية المنامة إلى اتخاذ إجراءات تشجع على التهدئة.

وتتراوح الأحكام الصادرة بحق واحد وعشرين من قادة المعارضة البحرينية بين السجن لخمس سنوات والمؤبد.

مئات المتظاهرين في عدة قرى بحرينية يخرجون ضد الاحكام بحق قيادات المعارضة

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن شهود عيان قولهم إن مئات المتظاهرين في عدة قرى شيعية تظاهروا ليل الاثنين، اثر دعوات اطلقها "ائتلاف شباب 14 فبراير" المعارض للحكومة، للتظاهر احتجاجا على الاحكام بحق قيادات المعارضة.

واشار الشهود الى ان المتظاهرين الذين رفعوا اعلام البحرين وصورا للمعارضين رددوا شعارات تطالب باسقاط النظام البحريني. وقد فرقت الشرطة المتظاهرين بالقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع.

وذكر الشهود ان عددا من المحتجين عمدوا الى اضرام النيران في الاطارات والى اغلاق عدد من الشوارع الرئيسية.

وزيرة الدولة لشؤون الإعلام: المحكومون لا يمثلون المعارضة البحرينية

قالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام البحرينية سميرة رجب في حديث لقناة "روسيا اليوم"، إن الدول التي استنكرت الأحكام الصادرة مؤخرا على علم كامل بما يحدث في البحرين. وأكدت أن البحرين ملتزمة بكل القوانين الدولية وتحاول جاهدة أن تتعامل مع ما يجري بأعلى معايير حقوق الانسان والانضباط القانوني. وأشارت إلى أن هناك جماعات تعمل وفقا لأجندة سياسية معينة تابعة إلى ولاية الفقيه وهدفها قلب نظام الحكم وهم لا يمثلوا المعارضة، وإنما هم مجموعات تعمل بشكل غير مشروع في البحرين.

المصدر: "فرانس برس" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية