سورية.. الجيش الحكومي يواصل عملياته في ريف دمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/604029/

يواصل الجيش الحكومي السوري عملياته العسكرية في ريف دمشق وبعض المحافظات الاخرى بالبلاد. وحسب المصادر الرسمية السورية قضى الجيش خلال عملياته على عدد من المسلحين، فيما يتحدث نشطاء المعارضة عن سقوط أكثر من 80 قتيلا بنتيجة عمليات القصف.

افادت وكالة "سانا" الرسمية السورية للانباء يوم الثلاثاء 1 يناير/كانون الثاني بان الجيش الحكومي السوري يواصل عملياته ضد المجموعات المسلحة بريف دمشق ومناطق اخرى في البلاد، وتمكن من القضاء على عدد من عناصر تلك المجموعات.

ونقلت الوكالة عن مصادر عسكرية ان العمليات جرت في كل من يبرود ومزارع السقي بالنبك، وبلدات الذيابية والبحدلية والحسينية وحجيرة بريف دمشق، حيث اوقع الجيش خسائر بالمسلحين ودمر عددا من الآليات التابعة لهم، الى جانب اسلحتهم والذخيرة.

كما قام الجيش بعمليات عسكرية في محافظات حمص وادلب ودرعا.ولم تذكر "سانا" عدد المسلحين الذي تم القضاء عليهم. وافادت بان 3 اشخاص اصيبوا بجروح بنتيجة قصف المسلحين لمدرسة في منطقة السريان الجديدة بمدينة حلب.

من جانبهم قال نشطاء المعارضة السورية ان الطائرات الحربية للجيش الحكومي قامت بغارات على مدينتي داريا ومعضمية الشام جنوب غربي دمشق صباح الثلاثاء، وذلك بالتزامن مع قصف مدفعي لتلك المنطقة.

وحسب قول لجان التنسيق المحلية المعارضة، فقد قتل في مختلف المدن السورية 82 شخصا يوم الثلاثاء.

هذا ونقلت وكالة "رويترز" عن المرصد السوري لحقوق الانسان المحابي للمعارضة والذي يتخذ مقرا له في لندن، قوله ان عدد الضحايا في آخر ايام عام 2012 المنصرم بلغ 160 شخصا، بينهم ما لا يقل عن 37 فردا من افراد القوات الحكومية.

انباء عن انشقاقات جديدة عن الجيش الحكومي

وفي سياق متصل نقلت وكالة "فرانس برس" عن دبلوماسي تركي قوله ان ما مجموعه 20 عسكريا سوريا، بينهم ضابط كبير برتبة عميد، انشقوا يوم الثلاثاء عن الجيش الحكومي وانتقلوا الى تركيا.

واوردت الوكالة قول الدبلوماسي الذي طلب عدم ذكر اسمه، بان هناك "عميدا وثلاثة عقداء، وضباطا وضباط صف بين العسكريين الذين لجأوا إلى تركيا". وقال الدبلوماسي ان العسكريين المنشقين وأفراد أسرهم عبروا الحدود التركية السورية في ريهنلي بمحافظة هاتاي التركية.

وتجدر الاشارة الى ان السلطات التركية تمتنع عن الاعلان رسميا عن  عدد وهويات العسكريين السوريين المنشقين الهاربين الى تركيا.

في هذا الشأن اكد المحلل السياسي سليم حربا في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" على أن العمليات الجارية حاليا اصبحت أمنية اكثر منها عسكرية، نظرا لان "العمود الفقري" للمشروع العسكري لمنظومة الارهاب في الداخل السوري اصيبت بالشلل. واوضح ان العمليات التي يقوم بها المسلحون ما هي سوى محاولة للحصول على بعض النقاط للتأثير على العملية السياسية.

المصدر: وكالات