الخارجية الروسية: لا توجد أية خطة روسية أمريكية لتسوية الوضع في سورية

أخبار العالم العربي

الخارجية الروسية: لا توجد أية خطة روسية أمريكية لتسوية الوضع في سورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603622/

أعلن ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية أنه لا توجد أية خطة روسية أمريكية  لتسوية الوضع في سورية، مضيفا أن موسكو تعتمد فقط على اتفاقات جنيف.

أعلن ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية أنه لا توجد أية خطة روسية أمريكية  لتسوية الوضع في سورية، مضيفا أن موسكو تعتمد فقط على اتفاقات جنيف.

وقال لوكاشيفيتش في مؤتمر صحفي يوم الخميس 27 ديسمبر/كانون الأول: "لا توجد مثل هذه الخطة ولا يجري بحثها"، مشيرا إلى أن الجانب الروسي يناقش مع الأخضر الإبراهيمي المبعوث الأممي والعربي إلى سورية وكذلك مع واشنطن "خطة عمل عامة تم اعتمادها في جنيف في 30 يونيو/حزيران الماضي".

وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية إن موسكو تعتبر بيان جنيف أساسا لا بديل له لتسوية الوضع في سورية.

وأضاف أن وزير الخارجية سيرغي لافروف سيجري يوم السبت 29 ديسمبر/كانون الأول مباحثات مع الأخضر الإبراهيمي لمناقشة كافة المسائل المتعلقة بالتسوية السياسية الدبلوماسية في سورية وكذلك جهود الإبراهيمي الأخيرة الرامية إلى وقف العنف وإطلاق حوار وطني شامل بين الحكومة والمعارضة على أساس اتفاقات جنيف.

وقال لوكاشيفيتش إن زيارة فيصل المقداد النائب الأول لوزير الخارجية السوري إلى موسكو تأتي في إطار جهود روسيا الدبلوماسية الرامية إلى تطوير الحوار مع الحكومة والقوى المعارضة من أجل وقف إراقة الدماء في سورية.

وأضاف: "هناك الآن حاجة إلى إجراءات نشطة وحاسمة لوضع حد لإراقة الدماء"، مشيرا إلى أن موسكو، بطبيعة الحال، كثيرا ما تجري اتصالات مع الحكومة السورية بهذا الشأن.

لوكاشيفيتش: ما نشر حول استخدام الأسلحة الكميائية في سورية أمر استفزازي

وفيما يتعلق بالأنباء حول استخدام الأسلحة الكميائية في سورية قال لوكاشيفيتش إن نشر هذه المعلومات تحريض على التدخل الخارجي في الأزمة السورية.

وأكد في المؤتمر الصحفي يوم الخميس أن هدف هذا التحريض يتمثل في إثارة الفوضى بين السوريين والأجانب المقيمين في سورية.

وأضاف أن "استخدام أسلحة الدمار الشامل من أي نوع غير مقبول ويرفضه المجتمع الدولي بشكل قاطع. لقد تلقينا التأكيدات بهذا الشأن من الحكومة السورية، كما تلقاها زملاؤنا في الغرب والأمم المتحدة".

وقال لوكاشيفيتش إن موسكو تأمل في أن كافة القوى المعارضة هي الأخرى ستتمسك بمثل هذه الالتزامات.

وأكد من جديد أن روسيا ترفض الحل العسكري للأزمة السورية وتدعو إلى إطلاق الحوار والمفاوضات.

لوكاشيفيتش: المطالبة برحيل  بشار الأسد خرق لاتفاقات جنيف

أعلن لوكاشيفيتش أن المطالبة برحيل  بشار الأسد تعتبر خرقا لاتفاقات جنيف وقال:" لا يوجد هذا الشرط في بيان جنيف المتفق عليه، وهناك شروط أخرى تعد هامة لإطلاق الحوار السوري العام، بينها التوصل إلى اتفاق بين السوريين أنفسهم، أي السلطة والمعارضة على استحداث هيئة انتقالية تتولى المسؤولية عن الإعداد لانتخابات جديدة والعمل على وضع الدستور والتنسيق حول مواصفات التغييرات والإصلاحات".

وأعاد لوكاشيفيتش إلى الأذهان أنه ليس هناك أية شروط مسبقة تقضي برحيل أو عدم رحيل الأسد. ولذلك فإن  طرح مطلب تنحي الرئيس المنتخب شرعيا كشرط لإطلاق أي حوار وتسوية يعتبر خرقا لاتفاقات جنيف كلها.

كما نقل لوكاشيفيتش عن سيرغي لافروف قوله:" إذا كانت هناك مهمة الحصول على رأس الرئيس فيعد ذلك استمرارا لإراقة الدم ، وسيتحمل من يقصد ذلك إنطلاقا من أهدافه الجيوسياسية أحيانا مسؤولية كبيرة".

وقال لوكاشيفيتش أن السوريين يحق لهم تقريرحق الأسد بالترشح لتولي منصب رئيس الدولة. وأضاف قائلا:" لسنا محامين للنظام ، لكننا نريد أن يقرر السوريون أنفسهم  مستقبل دولتهم. وبحسب قوله فإن تلك المسألة تعود إلى السوريين وليس إلى الروس".

 موسكو لا ترفض الحوار مع الائتلاف الوطني السوري المعارض

أعلن ألكسندر لوكاشيفيتش أن موسكو لا تستبعد إجراء اتصالات بالائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة. وقال مجيبا على سؤال عما إذا كانت روسيا تنوي إجراء اتصالات بممثلين عن الائتلاف: "لا نرفض هذا الحوار، علما أننا  نجريه بنشاط مع كل فصائل المعارضة التي يهمها استيضاح الموقف الروسي".

ومضى قائلا:" لذلك فإننا لا نستثني بالطبع إجراء مثل هذه الاتصالات. أما موعدها ومستواها فإن هذا الأمر خارج ما نتحدث عنه الآن".

يذكر أن الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة تم تأسيسه في مؤتمر المعارضة السورية الذي عقد في قطر. واعترف  لحد الآن ما يزيد عن 100 دولة، بما فيها الولايات المتحدة بهذا الائتلاف باعتباره هيئة شرعية  تمثل الشعب السوري.

الخارجية الروسية: لدينا خطط لإجلاء الرعايا الروس من سورية.. ونحن مستعدون لجميع السيناريوهات

أكد لوكاشيفيتش أن روسيا أعدت خططا لإجلاء رعاياها من سورية إذا اقتضت الضرورة ذلك. ورفض الدبلوماسي الكشف عن مزيد من التفاصيل، مشيرا الى أن هذه المسألة "حساسة جدا لاسباب مفهومة".

وقال لوكاشيفيتش: "طبعا، لدينا خطط، والوضع يزداد تعقيدا، ويجب أن نكون مستعدين لأية سيناريوهات". وأضاف أن أمن المواطنين الروس هو الأولوية المطلقة بالنسبة للدولة الروسية.

ونفى الدبلوماسي الأنباء التي تحدثت عن احتمال إجلاء المواطنين الروس من سورية على متن سفينتي إنزال روسيتين أرسلتهما موسكو الى سواحل سورية مؤخرا. وقال لوكاشيفيتش: "لن أعلق، طبعا، على موضوع السفن والخ"، واصفا هذه الأنباء بالاختراعات الصحفية.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"