طلاب المعاهد المسرحية يبوحون بأسرارهم

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602328/

لكل من طلاب مسرح "الغيتيس" قصته مع الانتساب للمعهد، لكل منهم طريقه الخاص، البعض التحق بالمعهد من المحاولة الأولى والبعض الآخر طرق الباب مرتين وثلاثة وخمسة وأكثر حتى انتزع هذا الحق، لكن كل منهم كان يسعى ومازال لإيجاد عالمه الخاص العالم المليء بالفرح والابتسامة. فما هي يا ترى مغريات هذه المهنة وأسرار شعبيتها؟ وهل تتحقق آمال وتطلعات المنتسبين إليها أو من حالفهم الحظ بفرصة التجربة المسرحية؟!

لطالما استقطب العمل المسرحي ومازال يستقطب المئات.. وأفواج الراغبين بالالتحاق بالمعاهد المسرحية في تدفق مستمر لايقل أو يفنى رغم الظروف وتقلباتها.

لكل من طلاب معهد "غيتيس" المسرحي قصته مع الانتساب للمعهد. لكل منهم طريقه الخاص. البعض التحق بالمعهد من المحاولة الأولى، والبعض الآخر طرق الباب مرتين وثلاثة وحتى خمسة وأكثر إلى أن انتزع هذا الحق، لكن كل منهم كان يسعى ومازال لإيجاد عالمه الخاص العالم المليء بالفرح والابتسامة. كل منهم منذ الطفولة عمل جاهدا ليصبح فنانا يوما ما، كل واحد غنى ورقص وعزف وحضر العشرات من الدورات الفنية، المسرحية، الدرامية، الراقصة والرياضية لينمي ويصقل قدراته حتى بات يوظف هذه المهارات  في مهنته اليوم.

فما هي يا ترى مغريات مهنة التمثيل وأسرار شعبيتها؟ وهل تتحقق آمال وتطلعات المنتسبين إليها أو من حالفهم الحظ بفرصة التجربة المسرحية ؟! أسئلة يجيب عليها لقناة "روسيا اليوم" طلاب معهد الفنون المسرحية "غيتيس" في موسكو .

التفاصيل في التقرير المصور.

أفلام وثائقية