واشنطن تعتزم إعلان جماعة "جبهة النصرة" المتشددة السورية منظمة إرهابية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602192/

ذكرت وسائل إعلام أمريكية نقلا عن وثائق رسمية نشرت يوم الاثنين 10 ديسمبر/كانون الأول، أن الولايات المتحدة ستعلن قريبا جماعة "جبهة النصرة" التي تنشط في سورية حاليا، "منظمة إرهابية أجنبية".

ذكرت وسائل إعلام أمريكية نقلا عن وثائق رسمية نشرت يوم الاثنين 10 ديسمبر/كانون الأول، أن الولايات المتحدة ستعلن قريبا جماعة "جبهة النصرة" التي تنشط في سورية حاليا، "منظمة إرهابية أجنبية".

ولم تعلن وزارة الخارجية الأمريكية رسميا عن نيتها إدراج "جبهة النصرة" في "القائمة السوداء" للمنظمات الإرهابية، لكنها نشرت مساء الاثنين  مذكرة إدارية بتاريخ 20 نوفمبر/تشرين الثاني، موقعة من الوزيرة هيلاري كلينتون على موقع السجل الفيدرالي للحكومة الأمريكية، تشير إلى "جبهة النصرة" على أنها "منظمة إرهابية أجنبية". ووصفت الوثيقة "جبهة النصرة" بأنها  فرع من تنظيم "القاعدة" في العراق.

ونتيجة لهذا التصنيف وطبقا للإجراءات الأمريكية المعتمدة في مثل هذه الحالات، يجري تجميد كل أموال "جبهة النصرة" في الولايات المتحدة ويحظر على أي مواطن أمريكي التعامل معها.

وقالت فيكتوريا نولاند الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية الاثنين، أن الإدارة الأمريكية "ستكشف المزيد (الثلاثاء) وخلال الأيام المقبلة حول "جبهة النصرة".

وتندد وزارة الخارجية الأمريكية منذ عدة أيام، بالمجموعات المتشددة التي تقاتل في سورية، ولا سيما "جبهة النصرة" معتبرة أن هذه الجماعات المرتبطة بتنظيم "القاعدة" لا تمثل "إرادة الشعب السوري المعارض" لنظام الرئيس بشار الأسد.

ولم تكن الجبهة معروفة قبل اندلاع الحركة الاحتجاجية في سورية في مارس/آذار 2011، واتهمت في فترة ما بأنها من صنع الاستخبارات السورية. وتبنت الجبهة معظم العمليات الانتحارية التي نُفذت في سورية، وخاصة في حلب ودمشق ودير الزور.

محلل سوري: الولايات المتحدة بدأت تدرك أن الوضع السوري يهدد المنطقة كلها

قال طارق الأحمد القيادي بالحزب السوري القومي الإجتماعي في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن الولايات المتحدة بإدراجها جبهة النصرة على قائمة الإرهاب تؤكد ان هناك مجموعة من المؤشرات على بدء إدراك أمريكا أن الوضع ينذر بمخاطر جمة على المنطقة ككل.

وأضاف:"هذا الأمر يعكس تمايزا من جانب الولايات المتحدة في موقفها نظرا لخطورة الوضع في البلاد. وعلى تركيا وبلدان الخليج وأمريكا واوروبا أن تقول هي حليفة لمن، حتى تحسب تصرفاته عليها، لأن قطع الطرق وخطف الناس وقتل الناس لا يمكن ان يصب في وصف المعارضة".

وشدد ان "المعارضة منقسمة، والجماعات المقاتلة منقسمة هي الأخرى، وهذا أمر طبيعي لأنها مدعومة من الخارج من جهات مختلفة"،

مضيفا:"لابد من تمييز المعارض الديمقراطي عن المعارض المسلح".

 المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"