بوتين يعدل تشكيلة مجلس حقوق الانسان التابع للرئاسة الروسية

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599449/

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين 12 نوفمبر/تشرين الثاني على مرسوم حول تعديل تشكيلة مجلس تنمية المجتمع المدني وحقوق الانسان االتابع للرئاسة الروسية،  بعد دخول قرار توسيع المجلس حيز التنفيذ.

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين 12 نوفمبر/تشرين الثاني على مرسوم حول تعديل تشكيلة مجلس تنمية المجتمع المدني وحقوق الانسان االتابع للرئاسة الروسية،  بعد دخول قرار توسيع المجلس حيز التنفيذ.

وكان بوتين قد اقترح في مطلع الشهر الجاري توسيع المجلس ليضم 65 عضوا بدلا من أربعين. ودعا بوتين الى إدراج 3 معارضين فازوا في تصويت أجري على شبكة الانترنت لتحديد المرشحين الأكثر شعبية لدخول المجلس.

وينص المرسوم الرئاسي على ضم 39 عضوا جديدا للمجلس واستبعاد 15 عضوا من التشكيلة السابقة.

ومن الأعضاء الجدد للمجلس كل من يليزافيتا غلينكا المعروفة في روسيا بـ"الدكتور ليزا" وهي طبيبة وناشطة عاملة في مجال مساعدة الفقراء والمشردين، ويلينا ماسيوك الصحفية في صحيفة "نوفايا غازيتا" المعارضة، والخبير القانوني سيرغي باشين ومقدم البرامج التلفزيونية ليونيد بارفيونوف الذي يعتبر أحد الوجوه الأكثر نزاهة في المعارضة الروسية، وليليا شيبانوفا مديرة جمعية "غولوس" (الصوت) المستقلة لمراقبة الانتخابات التي سبق أن اتهمت السلطات باضطهادها، وبافل تشيكوف رئيس جمعية "أغورا" وهي اتحاد منظمات حقوقية في الأقاليم الروسية، والصحفي ليونيد نيكيتينسكي والكاتبة الصحفية والناشطة السياسية سابقا إيرينا هاكامادا التي كانت سابقا من زعماء حزب "تحالف قوى اليمين" ورشحت للانتخابات الرئاسية في عام 2004.

وفي الوقت نفسه لا تشمل قائمة الأعضاء الجدد لودميلا أليكسييفا  ‎ويلينا بانفيلوفا وهما ناشطتان معروفتان في مجال الدفاع عن حقوق الانسان.

وجاءت مبادرة الرئيس الروسي لتوسيع المجلس بعد موجة استقالات لأعضاء المجلس بدأت بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي جرت في ديسمبر/كانون وسط الاتهامات بالتزوير، عندما أعلنت الناشطة إيرينا ياسينا والصحفية سفيتلانا سوروكينا عن قرارهما مغادرة المجلس احتجاجا على تزوير نتائج الاقتراع.

وفي أبريل/نيسان قررت يلينا بانفيلوفا رئيسة فرع منظمة Transparency" "International الدولية في روسيا  الاستقالة من مجلس حقوق الانسان. وفي سبتمبر/أيلول الماضي أعلنت لودميلا أليكسييفا  ‎رئيسة مجموعة هلسينكي عن عزمها الانسحاب من المجلس، لانها تعبت من الخلافات التي ترافق انتخاب الأعضاء الجدد في المجلس. وكانت أليكسييفا سبق أن أعلنت أكثر من مرة أنها تعتبر مجلس حقوق الانسان مؤسسة غير فعالة. وبلغ عدد الأعضاء المستقلين من المجلس خلال الاشهر الماضية 17 شخصا.

ويعود تاريخ مجلس حقوق الانسان في روسيا الى عام 1993، عندما شكل الرئيس بوريس يلتسين لجنة حقوق الانسان لتكون هيئة استشارية لدى الرئيس. وفي عام2004 قرر الرئيس بوتين تحويل اللجنة الى مجلس. ويعين رئيس الدولة أعضاء مجلس حقوق الانسان، لكن المجلس يعد قوائم بأسماء المرشحين لعضويته ويتم طرحها للتصويت على شبكة الانترنت قبل رفعها الى الرئيس.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"