صحيفة: إعلانات تدعو الى محاربة "الجهاد" قد تظهر قريبا في مترو نيويورك‎

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594998/

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أنه في الوقت الذي يشهد فيه العالم الإسلامي موجهة احتجاجات عنيفة ضد الفيلم الأمريكي المسيء للرسول، قد يرى سكان مدينة نيويورك قريبا في مترو الأنفاق إعلانا قد يعتبره المسلمون ‏‎إهانة جديدة بالنسبة لهم.

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أنه في الوقت الذي يشهد فيه العالم الإسلامي موجهة احتجاجات عنيفة ضد الفيلم الأمريكي المسيء للرسول، قد يرى سكان مدينة نيويورك قريبا في مترو الأنفاق إعلانا قد يعتبره المسلمون ‏‎إهانة جديدة بالنسبة لهم.

وكانت هيئة نقل مدينة نيويورك قد رفضت في البداية عرض مثل هذا الإعلان، إلا أنها بعد أن خسرت القضية التي رفعت ضدها الجهة المسؤولة عن الإعلان في محكمة فيدرالية، اضطرت للموافقة. وأعلنت الهيئة أن الإعلانات المثيرة للجدل ستظهر في 10 محطات مترو الأسبوع القادم.

وكشفت الصحيفة أن الإعلان المثير للجدل يتكون من جملتين، تقول الأولى: "في أي حرب بين الرجل المتحضر والهمجي.. ادعم المتحضر"، أما الجملة الثانية المكتوبة بين نجمتي داوود، فتقول: "ادعم إسرائيل.. اهزم الجهاد".

وقال آرون دونوفان، المتحدث باسم إدارة هيئة نقل نيويورك، إن "أيادينا مقيدة"، فيما يخص عرض الإعلان.

وذكرت الصحيفة أن محكمة دائرة منهاتن ألزمت الهيئة في يوليو/تموز الماضي، بعرض الإعلان بعد أن قضت بأنها انتهكت حقوق المجموعة التي اشترت فضاء في مترو الأنفاق لعرض الإعلانات، علما بأن هذه المجموعة تطلق على نفسها "المبادرة للدفاع عن الحرية الأمريكية". أما الهيئة فأوضحت للقضاء أنها رفضت نشر الإعلانات بسبب "اللهجة المهينة" المستخدمة فيها، وطلبت تأجيل تنفيذ القرار القضائي، إلا أن المحكمة أصدرت قرارا جديدا الشهر الماضي، منحت فيه الهيئة أسبوعين فقط لإعادة النظر في سياستها في مجال الإعلانات.

وقال دونوفان إن مجموعة "المبادرة للدفاع عن الحرية الأمريكية" اشترت أيضا فضاء لعرض الإعلانات في واشنطن، لكن هيئة النقل في العاصمة أجلت نشرها نظرا للأحداث الأخيرة في العالم وحرصا على الأمن العام. وأضاف أن هيئة نقل نيويورك لا يمكن أن تلجأ الى هذا الخيار بسبب قرار المحكمة.

من جانب آخر، اتهمت باميلا غيللر، المديرة التنفيذية "للمبادرة الأمريكية للدفاع عن الحرية" في رسالة إلكترونية الى الصحيفة، السلطات في واشنطن "بالخنوع لتهديد الإرهاب الجهادي"، مضيفة أن الأحداث الجارية في الشرق الأوسط "لا تجعلها تتردد لحظة في وضع الإعلانات في نيويورك". وتابعت غيللر قائلة: "لن أرتعد أبدًا أمام الترويع العنيف، ولن أتوقف عن قول الحقيقة لأنها خطرة، فالحرية يجب أن يدافع عنها بقوة".

وكانت المجموعة قد وضعت ملصقات في محطات قطار مترو نورث تشير إلى هجمات 11 سبتمبر/أيلول، وتقول: "ليست إسلاموفوبيا.. بل نظرة واقعية الى الإسلام".

المصدر: صحيفة "نيويورك تايمز"