هيلاري كلينتون تبحث مع نظيرها الصيني في بكين قضايا دولية وإقليمية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593815/

أجرت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية التي وصلت إلى بكين مساء يوم 4 سبتمبر/أيلول، محادثات مع نظيرها الصيني يانغ جيه تشي. كما تنوي كلينتون عقد لقاء يوم 5 سبتمبر/أيلول، مع الزعيم الصيني هو جينتاو ورئيس مجلس الدولة ون جيا باو ونائب رئيس الصين شي جين بينغ، والمسؤول الأمني الصيني داي بينغو.

أجرت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية التي وصلت إلى بكين مساء يوم 4 سبتمبر/أيلول، محادثات مع نظيرها الصيني يانغ جيه تشي. كما تنوي كلينتون عقد لقاء يوم 5 سبتمبر/أيلول، مع الزعيم الصيني هو جينتاو ورئيس مجلس الدولة ون جيا باو ونائب رئيس الصين شي جين بينغ، والمسؤول الأمني الصيني داي بينغو.

وتعتبر وسائل الإعلام الصينية أن وزيرة الخارجية الصينية ستبحث مع شركائها الصينيين المشاكل القائمة بين الصين وبعض جيرانها، وبينها  قضية جزر سينكاكو المتنازع عليها بين بكين وطوكيو في بحر الصين الشرقي، وجزر سبراتلي وباراسيل المتنازع عليها بين الصين من جهة وكل من فيتنام والفيليبين وماليزيا وبروناي في بحر الصين الجنوبي.

وتتضمن أجندة المحادثات أيضا  الأزمة السورية والبرنامج النووي الإيراني.

ويتوقع الخبراء أن تطرح كلينتون على القيادة الصينية إستراتيجية الولايات المتحدة في منطقة آسيا والمحيط الهادي.

ونقلت وكالة "شينخوا" الصينية عن  خبير في الجامعة الشعبية الصينية قوله إن تلك الإستراتيجية قد خلقت مشاكل للصين، علما أن بعض الدول تحاول الاستفادة منها. فيما يرى الخبير أن هذه الإستراتيجية لن تؤثر تأثيرا كبيرا على العلاقات بين الصين والولايات المتحدة عشية الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، لكن تطبيقها فيما بعد  سيؤثر على الناخبين الأمريكيين، علما أن بعض السياسيين الأمريكيين لا يفوتون فرصة  لانتقاد على الصين بغية الحصول على أصوات الناخبين، على حد تعبيره.

وقد دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي واشنطن إلى عدم إعلان موقفها من  مسألة بحر الصين الجنوبي وقال:" نأمل بأن تلتزم الولايات المتحدة بتعهداتها وتبذل جهودا ترمي إلى المساعدة في إحلال السلام الإقليمي وعدم إلحاق ضرر به".

ودعا المتحدث مجددا إلى إجراء مشاورات بين الأطراف المعنية. وقال إن الصين ترفض بشدة موقف الولايات المتحدة الذي يقضي بأن تشمل الاتفاقية الأمريكية اليابانية لعام 1960  جزر سينكاكو  التي تعتبرها الصين أرضا تابعة لها.

ووصف المتحدث في مؤتمر صحفي عقد يوم 3 سبتمبر/أيلول، الاتفاقية الأمريكية اليابانية بأنها من مخلفات الحرب الباردة، ونصح الولايات المتحدة بأن تمتنع عن تحديد موقفها من هذه المشكلة، وذلك من أجل الحفاظ على الاستقرار الإقليمي.

وتعتبر هذه الزيارة الزيارة الثانية التي تقوم بها هيلاري كلينتون لبكين في العام الجاري. فقد شاركت في شهر مايو/أيار الماضي، في الجولة الرابعة للحوار الاقتصادي الإستراتيجي بين الصين والولايات المتحدة. ورافق ذلك  طلب المنشق الصيني الضرير اللجوء السياسي في السفارة الأمريكية حين سمحت له السلطات الصينية بمغادرة الصين وتلقي التعليم في الولايات المتحدة.

المصدر: وكالة "إيتار – تاس" الروسية للأنباء