"الغارديان": رياض سيف الأكثر حظا لترؤس الحكومة الانتقالية في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590590/

نقلت صحيفة "الغارديان" البريطانية عن مصادر في المجلس الوطني السوري ان قيادة المجلس ستجتمع يوم الخميس 26 يوليو/تموز في العاصمة القطرية الدوحة لبحث تشكيل حكومة انتقالية لسورية. وذكرت المصادر أن المعارض السوري رياض سيف المعروف بنزاهته يعتبر من اكثر المرشحين حظاً للحصول على توافق جماعي بين المعارضيين السوريين ليترأس الإدارة المدنية في الفترة الانتقالية.

نقلت صحيفة "الغارديان" البريطانية عن مصادر في المجلس الوطني السوري ان قيادة المجلس ستجتمع يوم الخميس 26 يوليو/تموز في العاصمة القطرية الدوحة لبحث تشكيل حكومة انتقالية لسورية. وذكرت المصادر أن المعارض السوري رياض سيف المعروف بنزاهته يعتبر من اكثر المرشحين حظاً للحصول على توافق جماعي بين المعارضين السوريين ليترأس الإدارة المدنية في الفترة الانتقالية.

وأضافت الصحيفة أن بعض أعضاء المجلس يرشحون العميد مناف طلاس الذي انشق عن النظام في مطلع الشهر الجاري، كرئيس لمجلس عسكري أعلى يتم تشكيله على غرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية من أجل الحفاظ على وحدة صفوف الجيش السوري وولائه للحكومة.

وأشارت الصحيفة الى أن طلاس في بيانه الأول بعد الانشقاق، دعا المعارضة السورية الى توحيد الصفوف وحث الجيش على التخلي عن دعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد. وذكرت "الغارديان" أن طلاس قد توجه يوم الاثنين الماضي الى السعودية لأداء مناسك العمرة وإظهار انتمائه السني. وتابع أن المملكة العربية السعودية وفرنسا وروسيا جميعها تريد أن يلعب طلاس دورا في العملية الانتقالية بسورية.

وتابعت الصحيفة أن بعض أعضاء المجلس الوطني السوري يعارضون ترشيح طلاس لهذا الدور، مشيرين الى صلاته الوثيقة بالنظام والدور الذي لعبه والده الذي خدم كوزير دفاع على مدى سنوات طويلة خلال فترة حكم والد الرئيس السوري، الراحل حافظ الأسد.

ونقلت الصحيفة عن عبيدة النحاس عضو مجلس الوطني السوري القريب من الاخوان المسلمين أن المرحلة الانتقالية في سورية قد بدأت، مشيرا الى أن بشار الأسد لم يعد يسيطر على البلاد مثل ما كان عليه منذ أسابيع.

وفي الوقت نفسه أشارت "الغارديان" الى أن المجلس الوطني السوري لا يواجه الانقسامات الداخلية فحسب، بل وهو لا يتمتع بثقة المجموعات المعارضة الأخرى، وبالدرجة الأولى هيئة التنسيق الوطنية التي ترى أن المجلس ألعوبة بأيدي الإسلاميين والأتراك والسعوديين الذين يقف وراءهم الأمريكيون.

المصدر: صحيفة: الغارديان

الأزمة اليمنية