العراق يرفض دعوة الجامعة العربية للأسد بالتنحي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590327/

رفض العراق اليوم الإثنين 23 يوليو/تموز، قرار الجامعة العربية بدعوة الرئيس السوري بشار الأسد إلى التنحي عن السلطة معتبرا ان ذلك قرار سيادي.

رفض العراق اليوم الإثنين 23 يوليو/تموز، قرار الجامعة العربية بدعوة الرئيس السوري بشار الأسد إلى التنحي عن السلطة معتبرا ان ذلك قرار سيادي.

وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في تصريح له إن العراق يرفض الدعوة، كونها تمثل تدخلا واضحا في الشؤون الداخلية للدول ،مبينا أن الشعب السوري هو من يجب أن يحدد بقاء الأسد من عدمه وليس الدول العربية.

وكانت دمشق قد رفضت في وقت سابق من اليوم عرض الجامعة العربية بتنحي الأسد مقابل تأمين خروج آمن له ولعائلته، معتبرة أن هذا القرار يعود للشعب السوري، بحسب ما جاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية جهاد مقدسي الذي تلا البيان: "نأسف لانحدار الجامعة العربية إلى هذا المستوى تجاه دولة عضو في الجامعة "، مضيفا "بالنسبة إلى التنحي نقول للجميع الشعب السوري سيد قرار نفسه وهو من يقرر مصير حكوماته".

هذا وكان رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني قد قال للصحافيين على هامش اجتماع استثنائي للمجلس الوزاري العربي في الدوحة يوم الأحد  22 يوليو/تموز إن المجتمعين اتفقوا على "دعوة المعارضة والجيش الحر لعمل حكومة وحدة وطنية"، مشيرا الى أنها " المرة الأولى التي نتحدث فيها عن هذا في الجامعة العربية". واضاف الشيخ حمد بن جاسم  "هناك توافق على تنحي الرئيس السوري مقابل خروج آمن... ما طلب اليوم هو التنحي السريع مقابل الخروج الآمن من السلطة".

وأشار إلى أن الاجتماع الوزاري أقر مبلغ 100 مليون دولار للاجئين السوريين، من خلال الجامعة العربية. وكرر دعوة الرئيس السوري لاتخاذ "خطوة شجاعة" بحيث "ينقذ بلده وشعبه ويوقف هذا الدم بشكل منظم".

واعتبر آل ثاني أن الرئيس السوري "يستطيع أن يوقف التدمير والقتل بخطوة شجاعة، هي خطوة شجاعة وليست هروبا". ولفت المسؤول القطري إلى أن دولة عربية واحدة لم يسمها تعترض على هذا الطرح العربي للأسد.

باحث أمريكي: قرارات الوزراء العرب مخالفة لميثاق الجامعة العربية

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" شدد داوود خير الله أستاذ في القانون الدولي بجامعة جورج تاون في واشنطن على أن مقترحات اللجنة الوزارية للجامعة العربية "بشكل عام مخالفة للمادة الثامنة من ميثاق الجامعة العربية التي لا تجيز التدخل في الأنظمة السياسية لكل بلد عربي".