هيغ: يتعين على الأمم المتحدة تبنى قرار صارم وحاسم بشأن سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590005/

ذكر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ان الهجوم على الاشخاص المقربين من الرئيس السوري بشار الأسد يدل على ضرورة اتخاذ الأمم المتحدة افعالا حاسمة بغية تسوية الوضع في سورية. بينما اكدت كاثرين اشتون المفوضة العليا للشؤون الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي ضرورة تنسيق تصرفات مجلس الامن والمجتمع الدولي من اجل تأييد خطة كوفي عنان.

ذكر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ان الهجوم على الاشخاص المقربين من الرئيس السوري بشار الأسد يدل على ضرورة اتخاذ الأمم المتحدة افعالا حاسمة بغية تسوية الوضع في سورية.

وجاء هذا التصريح تعليقا على الانفجار الذي  وقع في مبنى الامن القومي بدمشق يوم 18يوليو/تموز وأسفر عن مقتل وزير الدفاع نائب رئيس مجلس الوزراء السوري العماد داود راجحة، والعماد آصف شوكت نائب وزير الدفاع.

وأشار وزير الخارجية البريطاني خلال زيارة رسمية قام بها اليوم الى جمهورية ليتوانيا الى ان الاحداث هذه في سورية تعزز الحجج المؤيدة لتبنى الأمم المتحدة قرارا  صارما  وحاسما.

وقال هيغ: "اعتقد انه من الواضح ان الوضع (في سورية) يتفاقم بسرعة"، مضيفا " ان سورية مهددة بحالة من الفوضى والانهيار اسوأ من الوضع الذي كانت عليه في الاشهر الماضية".

اشتون تؤكد ضرورة تنسيق التصرفات من اجل دعم خطة عنان

بينما نددت كاثرين اشتون المفوضة العليا للشؤون الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي بالعملية الارهابية في دمشق يوم الاربعاء 18 يوليو/تموز معربة عن "قلق عميق من تصعيد العنف وآثاره المأساوية على شعب سورية".

وقالت اشتون في بيان ان "الاولوية الهامة جدا الآن هي في وقف العنف ومباشرة جميع الاطراف في تسوية سلمية للأزمة".

واعتبرت ان التفجير في دمشق يؤكد وجود ضرورة ملحة لتنسيق تصرفات مجلس الامن والمجتمع الدولي من اجل تأييد خطة المبعوث كوفي عنان السلمية.

الأزمة اليمنية