الاتحاد الأوروبي يفرض حزمة جديدة من العقوبات على دمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588215/

أعلن مصدر دبلوماسي أوروبي أن مجلس الاتحاد الأوروبي أقر يوم الاثنين 25 يونيو/حزيران، الدورة السادسة عشرة من العقوبات الأوروبية المفروضة على سورية.

أعلن مصدر دبلوماسي أوروبي أن مجلس الاتحاد الأوروبي أقر يوم الاثنين 25 يونيو/حزيران، الدورة السادسة عشرة من العقوبات الأوروبية المفروضة على سورية.

وأوضح المصدر أن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الذين اجتمعوا يوم الاثنين في لوكسمبورغ صادقوا على القرار بتشديد العقوبات الذي اتخذ في وقت سابق على مستوى السفراء.

وأشار المصدر إلى أن العقوبات الجديدة تشمل إدراج اسم مسؤول سوري آخر و6 شركات ضمن القائمة السوداء، ما يعني تجميد أصول الشركات الموجودة في المصارف الأوروبية ومنع الشركات الأوروبية من التعامل معها. وتمنع العقوبات الجديدة "المسؤول السوري" من السفر إلى دول الاتحاد بالإضافة إلى تجميد الأرصدة التابعة له في بنوك الاتحاد الأوروبي.

وهذا تشمل القائمة الأوروبية السوداء حتى الآن 128 شخصية سورية بينهم الرئيس السوري بشار الأسد وأفراد من عائلته بالإضافة إلى عدد من كبار المسؤولين ورجال الأعمال. كما تضم القائمة 43 مؤسسة وشركة سورية منها الخطوط الجوية السورية، والمصرف المركزي، وعدد من الشركات العاملة في مجال التصدير.

وأوضح المصدر أن المسؤول والشركات الست المذكورة  لها علاقة  بوزارة الدفاع السورية ومجال الاتصالات والقطاع المصرفي.

وستدخل العقوبات الجديدة قيد التنفيذ يوم 26 يونيو/حزيران بعد نشر القرار بشأنها في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي.

كما أكد الاتحاد الأوروبية يوم الاثنين أن العقوبات المفروضة على سورية تشمل منع الشركات الأوروبية من تأمين أية وسائل نقل تحمل أسلحة أو آليات حربية الى سورية.

وأعرب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن ارتياحه من تبني العقوبات الجديدة ضد دمشق، مضيفا أن بلاده تأمل في تشديد هذه العقوبات في المستقبل. وأوضح أن الحديث قد يدور حول فرض عقوبات جديدة تمس  قطاع الاتصالات في سورية وتصدير سورية للفوسفات. وفي الوقت نفسه اعترف الوزير الفرنسي بأن فرض حظر على توريد الفوسفات من سورية قد تلحق ضررا باقتصاد اليونان.

محلل سياسي: العقوبات الاقتصادية لن تؤثر على وضع الأسد

وقال إيفان أيلاند الباحث في مؤسسة "اندبندنت" من واشنطن إن العقوبات الاقتصادية لها تأثير قصير المدى فقط وإنها لن تؤثر على وضع الأسد، بحسب اعتقاده، وإن كان الغرب يسعى من خلال هذه العقوبات لإجبار الأسد على التنحي.

المصدر: وكالة "إيتار- تاس" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية