الصليب الاحمر يستعد لإجلاء المدنيين من حمص

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587933/

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر إنها تحاول اجلاء الجرحى والمدنيين العالقين في مدينة حمص. في سياق آخر أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 20 جنديا على الأقل من الجيش النظامي السوري قتلوا في اشتباكات وصفتها بالعنيفة في اللاذقية. من جانبها أفادت (سانا) بأن مجموعة إرهابية مسلحة اغتالت طبيبا برتبة عميد أمام منزله بدمشق.

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر يوم 20 يونيو/حزيران إنها تحاول اجلاء الجرحى والمدنيين العالقين في مدينة حمص، وذلك بعد حصولها على الرد الايجابي من السلطات السورية لتسهيل الوصول الآمن إلى المدنيين الموجودين.

وقال الصليب الاحمر إنه طلب يوم الثلاثاء من السلطات السورية والمعارضة المسلحة ان يلتزما بوقف مؤقت لاطلاق النار ليتمكن من اجلاء المدنيين وتقديم لهم المساعدة اللازمة. وأوضح ناطق باسم الصليب الاحمر إن فرقا تابعة للجنة وللهلال الاحمر السوري موجودة في مدينة حمص، وانها تضع اللمسات الفنية الاخيرة لاجلاء المدنيين منها.

نشطاء: اشتباكات عنيفة باللاذقية

من جانب آخر، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 20 جنديا على الأقل من الجيش النظامي السوري قتلوا في اشتباكات وصفتها بالعنيفة في اللاذقية. وقال المرصد إن 5 من أفراد المعارضة المسلحة، التي تسمى نفسها "الجيش السوري الحر"، قتلوا في المصادمات. واضاف المرصد إن اشتباكات بدأت مساء الثلاثاء في منطقة معروفة باسم الجبل الكردي قرب الحدود مع تركيا.

سانا: اغتيال طبيب برتبة عميد

من جانبها أفادت وكالة الانباء السورية (سانا) بأن مجموعة إرهابية مسلحة اغتالت صباح يوم 20 يونيو/حزيران طبيبا برتبة عميد أمام منزله بدمشق، عبر تفجير عبوة ناسفة الصقوها بسيارته.

كما اشتبكت الجهات المختصة مع مجموعة مسلحة في دوما بريف دمشق ما أدى لمقتل عدد من الإرهابيين والقاء القبض على آخرين. واضافت سانا ان اشتباكات ومصادرة اسلحة وقعت ايضا في الرستن بريف حمص.

واكدت ان 5 مواطنين قتلوا واصيب 9 آخرون بنيران مجموعات مسلحة اقتحمت منازلهم في عدد من أحياء مدينة حماة وأطلقت النار عليهم لرفضهم المشاركة في الأعمال الإجرامية والتخريبية.

واضافة الى ذلك اشارت سانا الى انه تم تشييع 20 قتيلا من الجيش وحفظ النظام استهدفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة أثناء تأديتهم واجبهم الوطني في دمشق وريفها وحلب وإدلب.

المصدر: بي بي سي+سانا