الزغبي يدعو أوباما لحوار حول عظمة الإسلام في 60 ثانية

متفرقات

الزغبي يدعو أوباما لحوار حول عظمة الإسلام في 60 ثانية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585395/

تفاعل الداعية الإسلامي محمد الزغبي مع أنباء أشارت مؤخرأً الى تدريبات خضع لها عناصر وزارة الدفاع الأمريكية الـ "بنتاغون" تتضمن تدمير مكة المكرمة والمدينة المنورة، دون الاكتراث بسقوط ضحايا بين المدنيين، الى ان تم إيقاف هذه التدريبات قبل حوالي شهرين. ودعا الزغبي في بيان صادر عنه الرئيس الأمريكي الى حوار لمدة "دقيقة " بحسب البيان، يشرح له خلالها تعاليم الدين الإسلامي "العظيم".

تفاعل الداعية الإسلامي محمد الزغبي مع أنباء أشارت مؤخرأً الى تدريبات خضع لها عناصر وزارة الدفاع الأمريكية الـ "بنتاغون" تتضمن تدمير مكة المكرمة والمدينة المنورة (يثرب)، دون الاكتراث بسقوط ضحايا بين المدنيين، الى ان تم إيقاف هذه التدريبات قبل حوالي شهرين.

وفي إطار تفاعله مع النبأ توجه الداعية الشهير بين معجبيه بلقب "أسد السنة" الى الرئيس الأمريكي باراك أوباما ببيان، لفت أنظاره من خلاله الى "العنصرية داخل الجيش الأمريكي."

ودعا الزغبي الرئيس الكيني الأصل الى العودة الى تاريخ أمريكا "الأسود" في القتل والتدمير بحسب وصفه، "لنشهد الضمير العالمي على أفعالكم الشنيعة"، الأمر الذي دفع البعض الى القول ان الشيخ لم يكن موفقاً باختيار الرئيس الأمريكي الذي يجب ألا تتم الإشارة له بما أشار.

وتساءل الزغبي في بيانه "أليست أميركا هي الدولة الوحيدة التي استعملت السلاح النووي الإرهابي سلاح التدمير الشامل، حيث ألقته سنة 45 (1945) على هيروشيما وناغازاكي فقتلت 80 ألف مدني من هيروشيما في لحظة ومن ناغازاكي 70 ألف مدني، وتركت 200 ألف مشوه ومازال يولد الأطفال مشوهين نتيجة الإشعاع النووي؟"

استرسل الزغبي في البيان الذي بدا وكأنه حصة في مادة التاريخ الأمريكي الحديث مذكراً بحرب الأمريكيين مع كوريا مما أسفر عن مقتل 3 ملايين كوري منهم أكثر من  مليوني مدني. وعاد الداعية الإسلامي ليتساءل مجدداً "أليست أميركا هي التي قتلت في دولة فيتنام مليونا ومائة ألف قتيل فيتنامي وخلفت 3 ملايين جريح وشردت أكثر من 13مليون لاجئ ؟"

ولم ينس محمد الزغبي "الحروب التي طالت العالم كله، فلن ننسى ما فعلته قوات الجيش الأميركي في العراق من قتل مليون عراقي وتشريد الملايين، ولن ننسى حق الفيتو الذي ترفعه دائما أمريكا ضد أي محاولة لرجوع الحق لأصحاب الأرض من الفلسطينيين والسكوت المخزي حول انتهاكات الصهاينة ضد الشعب الفلسطيني، فهذا هو التاريخ الدموي المصغر للولايات المتحدة الأميركية."

وأبدى الزغبي استعداده للجلوس مع "أكبر" موظف في الإدراة الأمريكية بهدف شرح تعاليم الدين الإسلامي "العظيم"، داعياً الى مناظرة علنية أو غير علنية تتناول القتل في المفهوم الإسلامي من جهة و سياسات الاستيطان الأمريكية والصهيونية من جهة أخرى.

كما وجه دعوة صريحة للجلوس مع الرئيس الأمريكي لـ "دقيقة" واحدة فقط، اعتبر الزغبي انها كفيلة بأن يقدم خلالها تعاليم "الإسلام العظيم" كي ينقلها أوباما بدوره الى قادة الجيش الأمريكي، أملاً بأن تتغير سياسة الولايات المتحدة إزاء العالم كله 180 درجة بعد 60 ثانية من الحوار المشترك، على الرغم من ان الزغبي كما يرى البعض سيحتاج الى أكثر منها للبسملة والصلاة والسلام على النبي (ص) والتوجه لله بالدعاء طلباً للتوفيق.

الملفت بحسب كثيرين انه قد غاب عن ذهن "أسد السنة" ان باراك أوباما قد لا يبقى في منصبه سيداً للبيت الأبيض خلال أشهر. علاوة على ذلك تساءل البعض هل يليق بداعية كمحمد الزغبي التوجه بدعوة للحوار مع الرئيس الأمريكي .. أم يجب التعامل مع باراك حسين أوباما كمسلم مرتد عوضاً عن تبادل أطراف حديث معه، يؤكد هؤلاء انه لن يسمن ولن يغني من جوع.