لقاء مع نجمة التزحلق الفني على الجليد أليونا ليونوفا

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583068/

شهدت بطولة العالم للتزحلق الفني على الجليد التي اختتمت منذ فترة وجيزة في فرنسا، شهدت تألقاً لافتاً للنجمة الروسية أليونا ليونوفا التي أحرزت الميدالية الأولى لروسيا في مسابقة فردي السيدات منذ عام 2005.

شهدت بطولة العالم للتزحلق الفني على الجليد التي اختتمت منذ فترة وجيزة في فرنسا، شهدت تألقاً لافتاً للنجمة الروسية أليونا ليونوفا التي أحرزت الميدالية الأولى لروسيا في مسابقة فردي السيدات منذ عام 2005.

كانت المفاجأة السارة لمحبي ومتابعي التزحلق الفني على الجليد في روسيا بعد أدائها الرائع في بطولة العالم في مدينة نيس الفرنسية ونيلها للميدالية الفضية في إنجاز طال انتظاره.

س: الميدالية التي أحرزتها في بطولة العالم هي الميدالية الأولى لمتزلجة روسية منذ عام 2005، ما هو شعورك وهل أنت راضية عن هذا الأداء؟

بالطبع أنا سعيدة جداً لأن الميدالية التي حصلت عليها كانت بطعم الذهب وخاصة أنني حصلت على الذهبية المصغرة بعد أن تصدرت منافسات البرنامج القصير. كان لدي خطأ وحيد في البرنامج الاختياري ولكنها لم تؤثر على فوزي بالميدالية الفضية. كنت المتسابقة الأولى التي قدمت برنامجها في البرنامج الاختياري بين مجموعة الأقوياء وبعد أن شاهدت برنامج كارولينا كوستنير أيقنت بأنني سأكون بين الثلاثة الأوائل وبالفعل لم تتمكن من التقدم عليّ سوى كارولينا.

س: في لقاء سابق كنا قد سألناك عن مستوى الرياضيات اليابانيات، هل انخفض مستواهن أم أن مستوى الرياضيات الأوروبيات هو الذي ارتفع؟

أعتقد دون أدنى شك أن مستوى الرياضيات الأوروبيات قد ارتفع وأصبحن على مستوى الحدث العالمي. وفي هذا العام تفوقن على نظيراتهن الآسيويات بعكس الأعوام الماضية. التقدم الأوروبي بدأ في العام الماضي بعد احتلالي للمركز الرابع واحتلال كارولينا للمركز الثالث، وفي هذا العام أحرزت كارولينا المركز الأول وأحرزت أنا الثاني وبعد ذلك جاءت اليابانيات.

س: انتقلت من سان بطرسبورغ إلى موسكو وكان للمدرب نيقولاي موروزوف دور هام في هذا الموضوع، ما هو هذا الدور؟ وحبذا لو تحدثينا عنه بشكل موسع.

منذ لقائي الأول مع هذا المدرب شعرت بأنني سأحقق أهدافاً كبيرة على المستوى العالمي معه، أعطاني ثقة عالية بنفسي وبدأت أشعر بتأثيره الكبير خلال التمرينات. ففي هذه التمرينات بدأت بالتزلج بشكل أفضل من السابق بكثير، وبعيداً عن التمرين فهو يؤثر عليّ بشكل نفسي، فعلى سبيل المثال، كان إحمائي سيئاً في بطولة العالم قبل تقديم برنامجي ومع ذلك ظل هو هادئاً ولم يتوت وحافظ على ابتسامته مما بعث في داخلي شعوراً أنني سأحقق نتيجة رائعة وهذا ما حدث بالفعل. بعد أن أحرزت المركز الأول في البرنامج القصير، هنأني وطلب مني الالتزام بالهدوء ونسيان ما جرى والتركيز على البرنامج المقبل. وبعد صدور النتيجة النهائية في اليوم التالي هنأني لفوزي على اليابانيات وقال لي أن وقت العمل للحصول على الذهب قد بدأ.

يذكر أن أليونا ستتجه بعد عدة أيام إلى اليابان لخوض غمار بطولة العالم للفرق، وحلمها الأكبر هو تمثيل روسيا في أولمبياد سوتشي بعد أقل من عامين وتحقيق نتائج مشرفة هناك.

دوري أبطال اوروبا