الخارجية السورية: دمشق لن تتعامل مع اي قرار يصدر عن قمة بغداد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581900/

اعلنت وزارة الخارجية السورية ان دمشق سترفض اي مبادرة تصدر عن مؤتمر القمة العربية ببغداد حول سورية على أي مستوى كان في ظل غياب سورية في هذه القمة.

 

اعلنت وزارة الخارجية السورية ان دمشق سترفض اي مبادرة تصدر عن مؤتمر القمة العربية ببغداد حول سورية على أي مستوى كان في ظل غياب سورية في هذه القمة.

وقال جهاد مقدسي الناطق باسم وزارة الخارجية والمغتربين السورية للصحفيين يوم الاربعاء 28 مارس/آذار ان "المجتمعين في قمة بغداد يتناقشون بموضوع مبادرة عربية ما تجاه سورية"، مؤكدا ان "سورية ومنذ تعليق عضويتها في الجامعة العربية تنطلق بعلاقاتها مع الدول العربية بشكل ثنائي فقط ، وبالتالي فإنها لن تتعامل مع أي مبادرة تصدر عن الجامعة على أي مستوى كان بغيابها".

هذا واكد مشروع قرار صادر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب في بغداد يوم الاربعاء على ان "الدول العربية لها موقف ثابت يقوم على الحفاظ على وحدة سورية واستقرارها وسلامتها الاقليمية وتجنيبها اي تدخل عسكري". ودعا مشروع قرار وزراء الخارجية العرب الى وقف العنف في سورية "من اي مصدر كان"

هذا ومن المتوقع ان تصدر القمة العربية التي ستنعقد يوم الخميس في العاصمة العراقية بغداد بيانا عن الوضع في سورية التي كانت الجامعة العربية قد علقت عضويتها في نوفمبر/تشرين الثاني.

محلل سياسي: الجامعة تنفذ اجندات خارجية واقليمية بوكالة قطرية

هذا واوضح المحلل السياسي السوري حيان سليمان في حديث مع "روسيا اليوم" من دمشق ان "تصريح دمشق لم يأتي عن عبث لانه من المعروف للجميع ان الجامعة العربية اصبحت جامعة خليجية مرهونة ومختطفة ومأسورة منذ اللحظة التي تم شراؤها من قبل قطر، تلك المشيخة الصغيرة المتميزة بأن عدد الوافدين اليها اكبر من عدد السكان، لذا فهي شركة وليست دولة"، مشيرا الى ان "الجامعة تنفذ اجندات خارجية واقليمية بوكالة قطرية".

محلل سياسي: قمة بغداد ناقصة لان سورية غير موجودة فيها

وصف المحلل السياسي فوزي الاسمر في حديث لقناة "روسيا اليوم" قمة بغداد بانها ناقصة بسبب عدم حضور سورية لها، بينما يعتبر الموضوع السوري أهم المواضيع التي تناقشها القمة.

وقارن المحلل قمة بغداد بـ "محكمة بدون حضور لا المتهم ولا محامي المتهم". واعرب عن رأيه بان هذه القمة "لا يمكن ان تعبر عن مطالب الشعوب". واضاف: "لا اعتقد انه باستطاعتها ان تؤثر على ما يدور في سورية. ومن حق سورية ان ترفض مسبقا القرارات التي ستتخذها هذه الدورة"، لان الجامعة العربية "فقدت مصداقيتها بالنسبة الى ما يجري في سورية".

المصدر: "سانا" + "رويترز"