آلان جوبيه: تزويد المعارضين السوريين بالسلاح قد يؤدي الى اندلاع حرب أهلية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580843/

أعرب وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه يوم الخميس 15 مارس/آذار عن أمله في ان تفتح روسيا عيونها على حقيقة ما يجري في سورية وان تغير موقفها الداعم لدمشق في مجلس الأمن الدولي. وفي الوقت نفسه أشار جوبيه الى ان تزويد المعارضين السوريين بالسلاح قد يؤدي الى اندلاع حرب أهلية.

أعرب وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه يوم الخميس 15 مارس/آذار عن أمله في ان تفتح روسيا عيونها على حقيقة ما يجري في سورية وان تغير موقفها الداعم لدمشق في مجلس الأمن الدولي.

واعتبر جوبيه في تصريحات لإذاعة "فرانس كيولتور" ان روسيا عندما أحبطت محاولات أعضاء مجلس الأمن الآخرين لتبني قرار دولي بشأن سورية، أخطأت على المدى المتوسط. وأشار الى ان روسيا تملك مصالح في سورية، حيث كانت تبيع كميات كبيرة من الأسلحة للنظام السوري، وتخشى من تنامي التطرف الإسلامي في سورية واحتمال وصوله الى الأراضي الروسية.

ولم يستبعد وزير الخارجية الفرنسي ان يتغير الموقف الروسي إزاء سورية في الوقت الراهن، مشيرا في هذا السياق الى التصريحات الأخيرة لنظيره الروسي سيرغي لافروف الذي قال يوم الأربعاء ان الإصلاحات التي أعلن عنها الرئيس السوري بشار الأسد، مفيدة، لكنها جاءت متأخرة.

وفي الوقت نفسه أشار جوبيه الى ان تزويد المعارضين السوريين الذي يحاربون السلطات في سورية بالسلاح، قد يؤدي الى اندلاع حرب أهلية.

وقال جوبيه: "الشعب السوري منقسم بشكل عميق، وإذا أعطينا اسلحة لأحد أطياف المعارضة السورية، فاننا سننظم هناك حربا أهلية بين المسيحيين والعلويين والسنة والشيعة. وان هذا الأمر قد يصبح كارثة أكبر مما نشاهده في سورية الآن".

وفي الوقت نفسه دافع وزير الخارجية الفرنسي عن العملية العسكرية التي أجراها حلف الناتو في ليبيا، نافيا الاتهامات التي توجهها روسيا الى الحلفاء بتجاوز التفويض الذي منحهم اياه مجلس الأمن في ليبيا.

خبيرة امريكية: اسوأ ما يمكن ان يحدث هو دخول الاسلحة الى سورية

هذا واعتبرت مديرة برنامج التعاون الدولي بمعهد الدراسات السياسية فيليس بينيس في حديث مع "روسيا اليوم" من واشنطن انه من الصعب جدا صدور قرار يلقى موافقة كافة اعضاء مجلس الامن الدولي ولكنه محتمل في حال التفاهم عليه.

ونوهت بأن الجامعة العربية لا تمثل جميع الدول العربية وشعوبها وان هناك بعض البلدان التي تستخدم الازمة لتأجيج الصراع.

واكدت ان هناك تدخل خارجي من الجميع ان كان الغرب والولايات المتحدة واوروبا من جهة ام روسيا والصين من جهة اخرى، والشعب السوري هو ضحية هذا الصراع.

كما اعتبرت ان ان اسوأ ما يمكن ان يحدث هو دخول اسلحة الى سورية ما سيؤدي الى حرب اهلية.

المصدر: وكالة "إيتار-تاس"