لافروف: روسيا مستعدة للعمل على قرار توافقي حول سورية في مجلس الامن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580638/

اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في كلمة القاها خلال اجتماع مجلس الامن الدولي المكرس للوضع في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا يوم الاثنين 12 مارس/آذار، اكد ان روسيا على استعداد للعمل على وضع قرار توافقي حول سورية في مجلس الامن.

اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في كلمة القاها خلال اجتماع مجلس الامن الدولي المكرس للوضع في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا يوم الاثنين 12 مارس/آذار، اكد ان روسيا على استعداد للعمل على وضع قرار توافقي حول سورية في مجلس الامن.

وشدد لافروف على ضرورة الاخذ بعين الاعتبار المبادئ الخمسة المتفق عليها مع الجامعة العربية، وهي وقف العنف من قبل جميع الاطراف، ووضع آلية للمراقبة بشكل حيادي، واستبعاد التدخل الخارجي، وتوفير المساعدات الانسانية لجميع السوريين ومن دون اية عوائق، ودعم جهود بعثة كوفي عنان مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية والتي ترمي الى بدء الحوار السياسي في سورية.

لافروف: نقل المساعدات الانسانية الى سورية يتطلب وقف اطلاق النار

واشار وزير الخارجية الروسي الى ضرورة وقف اطلاق النار في سورية باعتباره الامر الأكثر اهمية بالنسبة الى نقل المساعدات الانسانية الى سكان البلاد.

وقال لافروف: "اذا كانت لدينا الرغبة الصريحة في وقف جميع اعمال العنف باعتباره الامر ذي الاولوية وتقديم المساعدة الانسانية للسكان المدنيين، فيجب ان نتحدث في هذه المرحلة لا عمن بدأ النزاع، بل عن وضع حلول واقعية قابلة للتحقيق من شأنها ان تسمح بوقف اطلاق النار اولا".

لافروف يحذر من مغبة "التلاعب" بقرارات مجلس الامن الدولي

وحذر وزير الخارجية الروسي في كلمته امام المجلس من مغبة "التلاعب" بقرارات مجلس الامن. وقال: "مهما كانت الاهداف المرجوة في هذه الحالة او تلك، لا يجوز تحقيقها من خلال خلط الاوراق والتلاعب بقرارات مجلس الامن الدولي"، مضيفا ان ذلك "يسيء الى سمعة المجلس ويقوض الثقة المتبادلة بين اعضائه، وبالتالي قدرته على اتخاذ قرارات في المستقبل".

واستطرد لافروف قائلا ان "تلك الدول والمنظمات التي تأخذ على عاتقها تنفيذ تفويض مجلس الامن الدولي يجب ان تقدم كافة المعلومات عن عملها الى مجلس الامن. وينسحب هذا الامر بما في ذلك على حلف الناتو الذي تولى ضمان نظام حظر الطيران فوق ليبيا، ولكن بدأ في الحقيقة بعمليات قصف واسعة النطاق".

وتابع الوزير الروسي قوله: "يثير الحزن ان التحقيق في وقوع الضحايا  بين المدنيين بسبب القصف لم يتم حتى الآن". ودعا الوزير الامين العام للامم المتحدة الى "توضيح هذه القضية بالاعتماد على الاعلان حول التعاون بين سكرتارية الامم المتحدة والناتو الموقع في عام 2008".

وشدد لافروف على ان "التدخل الخارجي باستخدام القوة العسكرية الفظة يزيد من خطر انتشار السلاح بصورة غير شرعية، وبالتالي يؤدي الى ظهور خطر زعزعة الاستقرار في المنطقة".

هذا واعتبر الناشط والمعارض السوري مؤمن كويفاتية في حديث مع "روسيا اليوم" من القاهرة ان "النظام يعيش آخر ايامه وهناك جماعات مسلحة يقودها بشار الاسد قدمت من لبنان وايران تقتل البشر تحت المظلة الروسية للأسف" و"الروس مشاركون في سفك دماء الشعب السوري".

المصدر: "ايتار - تاس"