الخارجية الروسية: ليس سرا ان في صفوف المسلحين بسورية مقاتلي "القاعدة"

أخبار العالم العربي

الخارجية الروسية: ليس سرا ان في صفوف المسلحين بسورية مقاتلي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/579813/

اعلن الكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية ان موسكو تستغرب من تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الاخيرة بشأن سورية، والتي يبدو انها تتجاهل الموقف المبدئي الروسي من الاحداث في تلك البلاد.

اعلن الكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية يوم الخميس 1 مارس/آذار ان موسكو تستغرب من تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الاخيرة بشأن سورية، والتي يبدو انها تتجاهل الموقف المبدئي الروسي من الاحداث في تلك البلاد.

وقال لوكاشيفيتش في معرض تعليقه الذي نشر نصه في الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الروسية على الانترنت انه "حسبما اوردت وسائل الاعلام فان وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون اعلنت امام مجلس النواب الامريكي ان الجانب الامريكي يبذل قصارى جهوده من اجل التأثير على موقف روسيا والصين، وخاصة على موقف الروس الذين لهم، على حد تعبيرها، علاقات وثيقة مع عائلة بشار الاسد وسورية ذاتها. واعربت الوزيرة الامريكية عن القلق والاسف بسبب ان روسيا، حسب تعبير الوزيرة الامريكية، تستمر في التأكيد انها تؤيد تقديم المساعدة الانسانية الى سورية، ولكنها لا تقترح اية خطة يمكن ان تروق لبشار الاسد".

واشار لوكاشيفيتش الى " ان مثل هذه التصريحات للشركاء الامريكان الذين، حسب رأينا، يتمتعون بخبرة ومعارف كبيرة فيما يتعلق بعمق وجوهر العمليات الجارية في الشرق الاوسط، بما في ذلك القضية السورية، تثير استغرابا لدى موسكو. ويتكون انطباع كأن وزارة الخارجية الامريكية لم تولي انتباهها الى الموقف المبدئي حول سورية الذي اعلنا عنه مرارا، والى المقترحات الروسية المحددة، خاصة وقف العنف فورا مهما كان مصدره، وتجاوز الازمة السورية الداخلية عن طريق الحوار الشامل بين السلطات السورية والمعارضة، مع عدم جواز اي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية السورية. وهذا الموقف بالذات، وليس الانذارات، من شأنه ان يمهد الطريق نحو تسوية طويلة الامد ومنع اتساع رقعة المجابهة الداخلية واراقة الدماء".

وتابع المتحدث قائلا: "حسبما نعرف فان مثل هذا الموقف بالذات يمكن ان يروق لدمشق دون ادنى شك، وانه يتجاوب مع قرارات مجلس وزراء الخارجية لدول الجامعة العربية التي اتفق عليها يوم 2 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وليس سرا ان خطواتنا على هذا الاتجاه يرفضها الغرب والمعارضة السورية المتشددة، كما ليس سرا ان هناك فصائل مسلحة تقاتل الحكومة السورية، في صفوفها عناصر "القاعدة" وغيرهم من المتطرفين. وكلما استمر تحريض المعارضة على رفض الحوار مع السلطات وتشجيعها على المقاومة المسلحة، كثرت معانات الناس المسالمين. وان تشدد المسلحين في مدينة حمص هو بالذات ما يحول دون اجلاء الصحفيين الاجانب من هناك، علما بان الاجراءات الضرورية للاجلاء تم، وبمشاركتنا، تنسيقها بين السلطات السورية واللجنة الدولية للصليب الاحمر".

الخارجية الروسية: على المجتمع الدولي مطالبة كافة اطراف النزاع في سورية بوقف القتال

وقال لوكاشيفيتش في تعليقه: "في هذا السياق نعيد الى تأكيد دعمنا الثابت للقرارات بشأن ارسال فاليري اموس نائبة الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية وتعيين كوفي عنان مبعوثا خاصا للامم المتحدة والجامعة العربية بشأن سورية الى البلاد(سورية)، ومنحهما الصلاحيات اللازمة، بما في ذلك المساعدة على اقامة الحوار الداخلي السوري".

واضاف المتحدث قوله: "اما ما يتعلق بالاشارة الى العلاقات الوثيقة مع عائلة بشار الاسد، فيجب الذكر ان هناك عواصم عالمية قامت، كما هو معروف، باستعراض وجود مثل هذه العلاقات لديها، ولكن لا يعجبها التذكير بذلك الآن. ولدينا بالفعل علاقات صداقة تاريخية مع الجمهورية العربية السورية، والتي كانت تتسم دائما بالاحترام المتبادل. وهذه العلاقات ليست مرتبطة بشخصيات معينة، وهي تبني لا على "الاواصر العائلة"، بل على قرب مصالح بلدينا وشعبينا، واستعدادنا المتبادل لتطوير التعاون".

وخلص لوكاشيفيتش الى القول انه "اذا كانت تصريحات شركائنا حول ضرورة وضع حد لمعانات السكان المدنيين صادقة، فيجب على اعضاء المجتمع الدولي ان يطالبوا كافة الاطراف المتنازعة بوقف الاعمال القتالية فورا، مما سيسمح بحل القضايا الانسانية الملحة وسيوفر الظروف لبدء الحوار السوري الشامل. وهذا هو ما كنا ولا نزال ننطلق منه، بما في ذلك في مجلس الامن الدولي".

المصدر: موقع وزارة الخارجية الروسية