غليون يعلن عن إنشاء مجلس عسكري لتوفير ما يحتاجه "الجيش الحر"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/579772/

أعلن برهان غليون، رئيس المجلس الوطني السوري عن إنشاء مجلس عسكري لدعم المقاومة والمعارضة والجيش الحر، معتبرا أن "ما يحصل في مدينة حمص وحي بابا عمرو وبعض المدن السورية هو احتلال"، بحسب تعبيره.

أعلن برهان غليون، رئيس المجلس الوطني السوري عن إنشاء مجلس عسكري لدعم المقاومة والمعارضة والجيش الحر.

وقال غليون في مؤتمر صحفي عقده في باريس يوم 1 مارس/آذار إننا "سنعمل على توفير ما يحتاجه الجيش الحر"، مشيرا الى أن "المجلس سيعمل على دعم الجيش الحر من أجل توفير ما يحتاجه الشعب".

وأشار غليون إلى أنه "تم تشكيل المكتب الاستشاري العسكري"، موضحا أن "مهمة هذا المكتب الاستشاري التنسيق بين أعمال القوى المسلحة من جهة والمجلس الوطني من جهة أخرى".

وأوضح غليون أن "المجلس العسكري سيكون مكوّناً من عسكريين ومدنيين ومن يراه مناسباً في هذا المجال، وهو ليس مجلساً عسكرياً تقليدياً بل سيكون منسقاً بين العمل السياسي والعمل العسكري عبر المجلس الوطني حصراً لدعم الجهود في الداخل"، مشدّداً على أن "تشكيل المجلس العسكري تم بموافقة جميع القوى السياسية في الداخل إضافة إلى الجيش السوري الحر في سورية، وهو بمثابة وزارة دفاع للمجلس الوطني السوري".

وأكّد غليون أن "الأمر ليس في صدد الإعداد للحرب، ولكن لأن هناك دولاً ابدت استعدادها للتسليح وكان يجب تنظيم هذا الموضوع لكي لا يذهب السلاح بشكل فوضوي إلى أطراف متفرقة بل يأتي مباشرة إلى هذا المجلس لتنسيق المواجهة ولعدم حصول فوضى في توزيع السلاح وحمله في الداخل السوري"، منبهاً إلى أن المجلس "لا يريد أن تبادر أي دولة لإعطاء السلاح مباشرة للقوى المسلحة بل أن يتم ذلك عبره".

وإذ اوضح غليون أن "موقع مكتب المجلس العسكري سيكون مع المكتب الرئيسي للمجلس الوطني"، قائلا "لا زلنا وسنبقى في اطار ثورة سلمية شعبية، ولكن مهمة "السوري الحر" هي دفاعية كي نمنع وقوع حرب أهلية. ولهذا نريد ضبط توزيع السلاح كي لا نصل لهذه المرحلة"، مضيفاً: "لو لم يكن هناك جيش وطني حرّ لإستطاع النظام القضاء على هذه الثورة السلمية لأنّنا أمام نظام قاتل وغاشم".

ونفى غليون موافقة تركيا على وجود المكتب العسكري على أراضيها، موضحا أن وفداً من المجلس "لديه موعد مع وزير الخارجية التركية أحمد داوود أوغلو لبحث هذا الأمر ولبحث تطورات الأوضاع في سورية"، مؤكداً في سياق متصل أن "المقاومة ستستمر حتى سقوط هذا النظام وليس هناك خيار آخر".

واعتبر غليون أن "ما يحصل في مدينة حمص وحي بابا عمرو وبعض المدن السورية هو احتلال، وما يحصل في حمص على وجه الخصوص هو عمل مشين لا مثيل له فمنطقة بابا عمرو لم تعرف الهدوء منذ أسابيع ولم يدخلها أي نوع من المساعدة"، لافتاً إلى أن "أعداد السوريين الذي يقتلون في ارتفاع مستمر".

وختم غليون بالقول: "معنوياتنا كبيرة، والجيش السوري الحر لن ينسحب من المواجهة مع الجيش النظامي واظن انه يجب ان يعيد نشر وحداته".

المصدر: النشرة+لبنان الآن

الأزمة اليمنية