وزير الدفاع الأمريكي يعتذر عن إحراق مصاحف في قاعدة أمريكية في أفغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/579086/

اعتذر وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا يوم الثلاثاء 21 فبراير/شباط عن "المعاملة غير اللائقة" لنسخ من المصحف من جانب عدد من عناصر القوات الامريكية العاملة في أفغانستان. وجاء اعتذار بانيتا بعد أن استخدمت مروحيات أمريكية قذائف ضوئية لتفريق مئات الأفغان الغاضبين الذين احتشدوا خارج قاعدة "باغرام" العسكرية الأمريكية، احتجاجا على إحراق القوات الأجنبية عددا من المصاحف.

اعتذر وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا يوم الثلاثاء 21 فبراير/شباط عن "المعاملة غير اللائقة" لنسخ من المصحف من جانب عدد من عناصر القوات الامريكية العاملة في أفغانستان.

وجاء اعتذار بانيتا بعد أن استخدمت مروحيات أمريكية قذائف ضوئية لتفريق مئات الأفغان الغاضبين الذين احتشدوا خارج قاعدة "باغرام" العسكرية الأمريكية، احتجاجا على إحراق القوات الأجنبية عددا من المصاحف.

وقال بانيتا في بيان موجز "نعتذر انا والجنرال جون ألين (قائد قوتن المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان (إيساف) للشعب الأفغاني ونستنكر مثل هذا السلوك بأشد العبارات الممكنة"، مضيفا أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) أمر بإجراء تحقيق "في هذا الحادث المؤسف للغاية".

وسبق بانيتا إلى الاعتذار عن إحراق المصاحف في القاعدة الجنرال جون ألين أكبر جنرالات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، وقال إن أمرا جديدا صدر لجميع قوات التحالف في أفغانستان للمشاركة في التدريب على التعامل السليم مع المواد الدينية.

وقال ألين في بيان:  "لم يكن هذا متعمدا بأي حال من الأحوال وأقدم خالص اعتذاري عن أي إساءة يمكن أن يكون قد سببها ذلك للرئيس الأفغاني ولحكومة الجمهورية الإسلامية الأفغانية والأهم من ذلك لشعب أفغانستان النبيل".

مصادر أمريكية: المعتقلين استخدموا المصاحف كوسيلة للتواصل

أوضح مسؤولون في وزارة الدفاع الامريكية  طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم، ان العسكريين الأمريكيين في قاعدة باغرام الجوية أحرقوا مساء يوم الاثنين نحو 60 أو 70 كتابا دينيا صودرت من مكتبة السجن المجاور. وأوضحوا ان المعتقلين في السجن كانوا يستخدمون الكتب المذكورة كوسيلة للتواصل وكتبوا رسائل على صفحاتها.

من جانبه أعلن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الذي شكل لجنة للتحقيق في الحادث، ان العسكريين الأمريكيين احرقوا 4 مصاحف، حسب النتائج الأولية للتحقيق.

المصدر: وكالة "إيتار-تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الانتخابات الرئاسية الفرنسية