سقوط قتلى في اشتباكات إثر مقتل قيادي في تنظيم القاعدة وسط اليمن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578683/

نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصادر قبلية ان 17 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم في معارك اندلعت في مدينة رداع وسط اليمن شارك فيها عناصر من القاعدة ومسلحون قبليون إثر مقتل القيادي في تنظيم القاعدة في المدينة طارق الذهب. وذكرت المصادر ان بين القتلى في الاشتباكات حزام الذهب الأخ غير الشقيق لطارق الذي هو الذي قتل طارق.

نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصادر قبلية ان 17 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم في معارك اندلعت في مدينة رداع وسط اليمن شارك فيها عناصر من القاعدة ومسلحون قبليون إثر مقتل القيادي في تنظيم القاعدة في المدينة طارق الذهب. وذكرت المصادر انه بين القتلى في الاشتباكات حزام الذهر الأخ غير الشقيق لطارق الذي هو الذي قتل طارق.

من جانب آخر، أفاد موقع "المصدر أونلاين" نقلا عن مسؤول محلي ان مقتل طارق الذهب الذي كان يتزعم جماعة "أنصار الشريعة" المرتبطة بتنظيم القاعدة، تم في وقت متأخر من ليل الأربعاء 15 فبراير/شباط على يد أخيه غير الشقيق حزام في نزاع عائلي.

وقال خالد الطشي عضو المجلس المحلي برداع للموقع إن حزام الذهب قتل أخيه طارق على خلفية إعلان "أنصار الشريعة" مسؤوليتهم عن اغتيال رئيسي لجنة الإشراف على الانتخابات واللجنة الأمنية بالبيضاء مساء يوم الأربعاء في عاصمة المحافظة.

وأضاف ان حزام كان ضمن الوساطة التي توصلت إلى اتفاق بين السلطات ومسلحي القاعدة لإخراجهم من رداع في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي مقابل إفراج عن سجناء ينتمون لتنظيم القاعدة.

ونقل الموقع عن مصدر آخر  في منطقة المناسح برداع ان طارق قتل بالقرب من مسجد المنطقة مع اثنين من مرافقيه.

وكان طارق الذهب قد قاد "أنصار الشريعة" عندما فرضوا سيطرتهم على رداع يوم 16 يناير/كانون الثاني الماضي، قبل ان يتوصلوا الى اتفاق مع السلطات التي وعدت بتشكيل مجلس يدير الشؤون في المنطقة وفقا للشريعة الإسلامية. لكن "أنصار الشريعة" أعلنوا فيما بعد ان السلطات خرقت الاتفاق معهم، وقاموا بشن هجوم على سيارة كانت تقل ضابطا كبيرا ومسؤولا انتخابيا أسفر عن مقتلهما بالإضافة الى 3 أشخاص آخرين يوم الأربعاء.

واكدت مصادر محلية لوكالة "فرانس برس" يوم الخميس ان المعارك التي اندلعت في الليل في منطقة المسانح في رداع اسفرت عن مقتل 17 شخصا بينهم حزام الذهب وشقيقه ماجد. وقد سقطا في منزلهما في قصف نفذه عناصر القاعدة الموالون لاخيهما طارق. وقالت المصادر أن شقيقا لطارق قاد الهجوم على منزلهما.

وبين القتلى الـ17، احد عشر مسلحا قبليا مواليا لماجد الذهب استهدفهم عناصر القاعدة في مركبة. وأوضحت الوكالة انه بعد مقتل طارق الذهب، انتشر رجاله على الاثر في شوارع مدينة رداع بحثا عن حزام الذهب ورجاله. وقد اطلقوا النار على المركبة التي كانت تقل 15 شخصا من انصاره، وفق مصدر قبلي.

وقال مصدر قبلي اخر لـ"فرانس برس" ان حزام الذهب تصرف "بايعاز من السلطات اليمنية".

وكانت مصادر قبلية قد اكدت في نهاية كانون الثاني/يناير ان عناصر القاعدة انسحبوا بشكل كامل من المواقع التي كانوا يسيطرون عليها في مدينة رداع وخصوصا مدرسة العامرية وقلعة رداع ومقر المخابرات واتجهوا إلى مقر إقامة قائدهم طارق الذهب في المناسح المجاورة.

وطارق الذهب هو شقيق ارملة انور العولقي الامريكي من اصل يمني الذي قتل في غارة امريكية في اليمن في 30 سبتمبر/ ايلول الماضي.

المصدر: وكالات