مركبة المريخ الامريكية تحمل "مدفع نيوترونات" روسيا

الفضاء

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572762/

تحمل مركبة المريخ الامريكية "كوريوزيتي"، التي اطلقت في 26 نوفمبر/تشرين الثاني، الى الكوكب الاحمر، على متنها، الى جانب المختبر العلمي "مدفع نيوترونات" روسيا. والمدفع هو جزء من جهاز آلبيدو النيوترونات الدينامي الروسي، الذي تتمثل مهمته الاساسية في الكشف عن مؤشرات الحياة على المريخ.

تحمل مركبة المريخ الامريكية "كوريوزيتي"، التي اطلقت في 26 نوفمبر/تشرين الثاني، الى الكوكب الاحمر، على متنها، الى جانب المختبر العلمي "مدفع نيوترونات" روسيا. والمدفع هو جزء من جهاز آلبيدو (القدرة على عكس الاشياء)، النيوترونات الدينامي الروسي، الذي تتمثل مهمته الاساسية في الكشف عن مؤشرات الحياة على المريخ.

وتنقل وكالة "ايتار ـ تاس" عن ايغور ميتروفانوف، رئيس مختبر مطياف غاما الفضائية في معهد البحوث الفضائية التابع لاكاديمية العلوم الروسية، صانع جهاز البيدو النيوترنات الدينامي، قوله أنه "سنستطيع بواسطة المدفع المولدة، الذي صممه معهد دوخوف للاجهزة الاوتوماتيكية والكواشف، التي صنعها معهد البحوث الفضائية، دراسة التركيب النووي لتربة المريخ على عمق متر، مما يتيح للجيولوجيين تحديد نسبة الماء في التربة ومعرفة التركيبة المعدنية للكوكب الاحمر".

وقال ميتروفانوف موضحا جوهر التجربة ان "مولدة النيوترونات المثبتة اسفل المركبة المريخية ستطلق بايعاز من الارض نيوترونات على سطح المريخ. وتطلق المولدة خلال ميكروثانية 10 ملايين نيوترون، ومن ثم تبدأ بالخروج من تحت السطح. وتقوم الكواشف بتسجيل اشعاعات النيوترونات الخارجة على مدى عدد من المليثانية. وسيتسنى لنا كما في اشعة رونتجن، تحديد تركيبة التربة في هذه النقطة او تلك على امتداد مسار النيوترونات، وفق الحزم والطاقة التي ستخرج بها من تحت السطح". واكد انه "استخدمت في صناعة جهاز الالبيدو احدث التكنولوجيات في مجال صناعة الاجهزة الفضائية والفيزياء النووية، التي تتوفر حاليا لدى روسيا".

واشار العالم الى ان المركبة المريخية غير مزودة ببطاريات شمسية. وسيغذيها بالطاقة مصدر بلوتونيوم مثبت في مؤخرتها. واكد ميتروفانوف انه "بما ان قدرات المركبة المريخية ترتبط لا  بالبطاريات الشمسية، وانما بجودة هيكل الجهاز، من المفروض ان تعمل على سطح المريخ على مدى سنتين ارضيتين". وان  قدرة المولدة تعادل 10 ملايين مضخة، وهذا يكفي حسب قول العالم، لكل فترة عمل الجهاز اذا جرت عمليات الضخ كل 10 ـ 20 ثانية. و اشار الى انه "في المجالات، حيث من المنتظر وجود هيدروجين او ماء في الترتبة، تجري زيادة عمليات ضخ النيوترونات. وسيقوم جهاز البيدو بتصوير سطح اهم القواطع، لدراسته التربة بالتفصيل، عن طريق التماس مباشرة بواسطة الاجهزة التحللية في المركبة المريخية". وتم اكتشاف جليد الماء في قشرة الحطام الصخري تحت سطح المريخ لاول مرة بفضل الجهاز الروسي (HEND" (High Energy Neutron Detector" ، الذي صنعه ايضا مختبر مطياف غاما الفضائية في معهد البحوث الفضائية التابع لاكاديمية العلوم الروسية، وجرى نصبه على الجهاز الكوني "اوديسيا المريخ"، الذي اطلق عام 2001. وستواصل هذه البحوث في تجربة البيدو بمستوى جديد. فاذا قام الجهاز "HEND" بقياس النيوترونات التي تكونت في تربة المريخ بصورة طبيعية تحت تأثير الاشعة الكونية، فان البيدو سيوجه لسبر قواطع سطح المريخ القريبة بضخ حزم النيوترونات.

المصدر: وكالة ايتار ـ تاس

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم