سيناتور روسي: موسكو تتفق مع المعارضين السوريين على عدم عسكرة الازمة في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571723/

تمكن الجانب الروسي من الاتفاق مع المعارضين السوريين على مبدأ الحيلولة دون عسكرة الازمة في سورية. جاء ذلك يوم 15 نوفبر/تشرين الثاني على لسان إلياس أوماخانوف نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي في أعقاب المحادثات التي أجراها مع وفد المجلس الوطني السوري برئاسة برهان غليون.

تمكن الجانب الروسي من الاتفاق مع المعارضين السوريين على مبدأ الحيلولة دون عسكرة الازمة في سورية. جاء ذلك  يوم 15 نوفبر/تشرين الثاني على لسان إلياس أوماخانوف نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي في أعقاب المحادثات التي أجراها مع وفد المجلس الوطني السوري برئاسة برهان غليون.

واعترف اوماخانوف بان الحديث لم يشهد تطابقا في كل المواقف. وقال: "على كل حال استطعنا الاتفاق على بعض الامور المبدئية"، مشيرا الى انه "  قد توصلنا الى تفاهم مفاده ان اي شكل للتدخل العسكري الاجنبي يعتبر أمرا غير مقبول. واتفقنا على ان المضي قدما يقضي بتذليل الخلافات التكتيكية وسيرالبعض نحو الآخر. وبحسب قول نائب رئيس مجلس الاتحاد فان "المشاركين في اللقاء اتفقوا على بذل كل ما في وسعهم لايقاف العنف والحيلولة دون تصعيد المواجهة كيلا يتحول التوتر السياسي الجدي الى عسكرة النزاع حيث يستحيل الحديث عن تغييرات ديمقراطية ويسود العامل الامني لدى كلا الجانبين".

واشار اوماخانوف قائلا:" لقد اتفقنا على نقل هذه الاشارة الى السلطة السورية كي يبذلوا قصارى الجهود من اجل تفادي المزيد من تصعيد الوضع ووقف الاقتتال السوري" . واضاف قائلا:" لكن هذه الاشارة موجهة ايضا الى  المجموعات المسلحة التي تقوم باعمال، بما فيها اعمال الانصار وتلك التي تحمل طابعا ارهابيا".

وفي هذا السياق اشار السيناتور الروسي قائلا:" للاسف هناك تشكيلات مسلحة تقوم  باعتداءات مسلحة".

واضاف اوماخانوف معبرا عن موقف موسكو الدائم الذي يكمن في عزمها على جعل الجانبين المتنازعين يجلسان بأسرع وقت الى طاولة المفاوضات ووقف اراقة الدم في الجمهورية وقال :" نود ان نأمل بان تحدث تغيرات ينتظرها الشعب السوري في سياق التعامل السلمي والحوار السوري العام".

 ولفت  نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي الذي سبق له ان زار مؤخرا سورية على رأس وفد من أعضاء مجلس الاتحاد الروسي للاطلاع ميدانيا على الوضع في هذا البلد، لفت الى التطابق غير التام للمواقف لدى خصوم نظام بشار الاسد في داخل سورية وخارجها. وقال:" هناك  اختلافات معينة بين اقوال ممثلي المعارضة السورية والاراء التي تتبعها المعارضة الداخلية. ومضى قائلا:"  نحن التقينا  بهؤلاء واولئك. وما يجمع بينهم هو القلق على مصير سورية ومصير الشعب السوري".

وأكد اوماخانوف ان حوار موسكو مع الطيف الواسع للقوى السياسية السورية سيستمر. واعاد الى الاذهان ان القيادة الروسية والبرلمان والرأي العام الروسيان يتابعون بانتباه ما يحدث في الجمهورية. وقد زار نواب المجلس الاعلى  للبرلمان الروسي المدن التي تشهد اضطربات، والتقوا سواء كان بممثلي قيادة البلاد اورجال السياسة الذين يتبعون أراء سياسية مختلفة.

ويرى أوماخانوف ان مثل هذه اللقاءات" تعتبرضرورية للغاية، علما انها تعكس الامزجة السائدة في المجتمع". وقال:" لقد اتفقنا اليوم على مواصلة المشاورات سواء كان ذلك عن طريق المنظمات الاجتماعية، وعلى سبيل المثال عن طريق الجمعية الروسية للتضامن والتعاون بين شعوب آسيا وإفريقيا، التي وجهت دعوة الى الوفد لزيارة  روسيا او عن طريق البرلمان والقنوات الدبلوماسية اذا اقتضى الامر".

المصدر: وكالة "إيتار – تاس" الروسية للانباء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية