احمدي نجاد: ايران لا تسعى الى صنع قنبلة نووية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571225/

أعلنت ايران انها لن تتخلى عن حقها المشروع في استخدام الطاقة الذرية للأغراض السلمية، مؤكدة عزمها على المضي قدما في تطبيق برنامجها النووي بمراعاة التزاماتها بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي. وأكد الرئيس  محمود أحمدي نجاد يوم 9 نوفمبر/تشرين الثاني ان بلاده لن تتراجع قيد انملة عن برنامجها النووي، مجددا تأكيده على ان ايران لا تحتاج الى اسلحة نووية.

أعلن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد ان بلاده "لن تتراجع قيد انملة" عن برنامجها النووي، مجددا تأكيده على ان ايران لا تحتاج الى اسلحة نووية ولا تسعى الى صنع قنبلة ذرية.

وقال الرئيس الايراني في تصريحات ادلى بها اثناء زيارته الى محافظة جهارمحال وبختياري يوم 9 نوفمبر/تشرين الثاني "لن نتراجع قيد انملة عن الطريق التي سلكناها" واضاف احمدي نجاد موجها كلامه الى القادة الغربيين "الشعب الايراني يتمتع بالقدر الكافي من العقلانية لكي لا يبذل جهودا من أجل صنع رأسين نوويين مقابل الـ 20 الف قنبلة نووية الموجودة لديكم".

واعتبر احمدي نجاد ان قيادة الوكالة الدولية للطاقة الذرية "تضحي بسمعتها باقدامها على تكرار مزاعم الولايات المتحدة (بصدد برنامج ايران النووي) التي لا تتفق مع واقع الامور".

علي أصغر سلطانية: طهران لن تتخلى عن برنامجها النووي مهما كانت الظروف

وكانت ايران أعلنت في وقت سابق من اليوم ذاته انها لن تتخلى عن حقها المشروع في استخدام الطاقة الذرية للأغراض السلمية مهما كانت الظروف، مؤكدة عزمها على المضي قدما في تطبيق برنامجها النووي، وذلك بمراعاة التزاماتها بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي بحذافيرها ودون أي شروط. جاء هذا التصريح على لسان علي اصغر سلطانية المندوب الايراني الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وذلك في أعقاب نشر الوكالة تقريرها الجديد الشديد اللهجة حول البرنامج النووي الايراني.

وقال سلطانية في تعليقه على تقرير امين عام الوكالة يوكيا امانو ان تلك الوثيقة تعتمد على "تأكيدات كاذبة"، كما وصف توزيع التقرير بـ"الخطأ التاريخي"، موضحا ان عواقب هذا الخطأ ستتجلى بوضوح قريبا، حيث ستثير تلك الخطوة خلافات بين قيادة الوكالة الدولية وأعضائها.

واعرب سلطانية عن اسفه لعدم اكتراث الوكالة بالمقترح الايراني حول مواصلة الحوار بهذا الصدد. واعاد المسؤول الايراني الى الاذهان ان "فريدون عباسي دواني نائب الرئيس الايراني الذي يرأس هيئة الطاقة الذرية الايرانية كان قد بعث برسالة رسمية الى مسؤولي الوكالة الدولية أكد فيها عن استعداد الجمهورية الايرانية مواصلة المفاوضات مع الوكالة بغية ازالة الغموض الذي يسود هذا الامر، وللاسف الشديد لم يول امين عام الوكالة يوكيا امانو أي اهتمام لهذا الاقتراح".

وأكد سلطانية انه يعتبر محاولة الولايات المتحدة استخدام الوكالة الدولية للطاقة الذرية كآلية لتحقيق اهدافها "أمرا  غير مقبول"، كما أعرب عن اعتقاده ان روسيا والصين اللتين اعتبرتا توزيع التقرير سابقا لأوانه "لن تتركا الخطوات غير اللائقة من قبل امين عام الوكالة لتمر دون رد".

يذكر ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالت في تقريرها الخاص بالبرنامج الايراني النووي ان طهران مارست حتى عام 2003 انشطة تهدف لانتاج اسلحة نووية وان مثل هذه الانشطة قد تنفذ حاليا. واضافت الوكالة انه لا يمكن التأكد من ان طابع برنامج ايران النووي سلمي، متهمة ايران بأنها "لا تتعاون مع الوكالة بالدرجة المطلوبة، ولذلك لا يمكن للوكالة اعطاء ضمانات موثوق بها حول عدم وجود أي مواد نووية غير معلن عنها في ايران أو اجراء اعمال غير معلن عنها رسميا ، ومن ثم لا يمكن للوكالة التأكيد على ان كافة المواد النووية في ايران تستخدم للأغراض السلمية فقط".

المصدر: وكالات

محلل ايراني: التقرير بني على سلسلة من المعلومات الاستخباراتية

اكد الكاتب والمحلل السياسي حسن هاني زاده في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" أن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا يستند إلى أي دلائل علمية بل بني على سلسلة من المعلومات الاستخباراتية قدمها الموساد الاسرائيلي والسي اي ايه وبعض الاطراف في المعارضة الايرانية.

وشدد على ان ايران تتعامل بشكل ايجابي مع الوكالة، واشار الى ان المنشآت النووية في ايران مفتوحة أمام المفتشين.

واعتبر ان التقرير يهدف الى ايجاد المزيد من العقوبات ضد طهران.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك