احمدي نجاد: ايران لا تحتاج الى سلاح نووي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571159/

اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد يوم الثلاثاء 8 نوفمبر/تشرين الثاني ان بلاده لا تحتاج الى قنبلة نووية، وهي تنوي تحقيق اهدافها استنادا الى "العقل السليم والمنطق والثقافة"، وليس الى السلاح النووي.

اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد يوم الثلاثاء 8 نوفمبر/تشرين الثاني ان بلاده لا تحتاج الى قنبلة نووية، وهي تنوي تحقيق اهدافها استنادا الى "العقل السليم والمنطق والثقافة"، وليس الى السلاح النووي.

وقال احمدي نجاد ان الولايات المتحدة التي تتهم ايران بالسعي الى انتاج اسلحة نووية، لديها حوالي 5 آلاف من الرؤوس النووية، مشيرا الى ان واشنطن وظفت 81 مليار دولار لتطوير الترسانة النووية الامريكية في العام الحالي، بينما تبلغ تكلفة البحوث النووية الايرانية 250 مليون دولار.

وانتقد الرئيس الايراني الوكالة الدولية للطاقة الذرية قائلا ان يوكيا امانو المدير العام للوكالة "يكرر ما تمليه عليه واشنطن فقط". واشار الى ان الوكالة لم تنشر ابدا اية تقارير حول نشاط الولايات المتحدة وبعض الدول الاخرى في المجال النووي التي تشكل ترساناتها النووية خطرا على العالم كله.

وندد احمدي نجاد بالضغط الذي تمارسه الولايات المتحدة على ايران، وقال ان الامة الايرانية لن تتخلي عن اهدافها تحت هذا الضغط.

صالحي: ايران لا تسعى للحصول على السلاح النووي

اكد وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي في ختام لقائه نظيره الارمني ادوارد نالبانديان في يريفان يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني ان طهران لا تسعى الى الحصول على السلاح النووي.

وقال "موقف قيادة بلادنا واضح. نحن لا نسعى الى صنع السلاح النووي. لو اردنا ذلك لاعلنا عن نوايانا بشكل واضح".

وذكر صالحي ان ايران تمارس نشاطات  في اطار برنامجها النووي منذ حوالي 10 سنوات، مشيرا الى ان "الضغط الذي يمارس عليها يتسم بصبغة سياسية. لان الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي المنظمة الدولية الوحيدة التي يحق لها الادلاء ببيانات بشأن البرامج النووية إلا انها غير مخولة بالتدخل في القضايا التي لا تخص المجال النووي".

والجدير بالذكر ان يوكيا امانو رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أكد في اواسط سبتمبر/أيلول ان الوكالة ستنشر في نوفمبر/تشرين الثاني تقريرا جديدا بشأن برنامج ايران النووي. وتصر الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على الاسراع بنشر مضمونه الامر الذي يمكن ان يؤدي الى فرض عقوبات جديدة على ايران في مجلس الامن الدولي. فيما تنصح روسيا والصين بعدم الاستعجال وتدعوان المسؤول الاممي الى التصرف بحذر.

واكد صالحي انه كان يمثل طهران في الوكالة الدولية لذلك يدرك جيدا مغزى ما يجري حول البرنامج الايراني.

هذا ومن المتوقع ان تنشر الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاربعاء القادم تقريرا لها حول الموضوع الايراني. وحسبما قالت مصادر غربية فان التقرير يتضمن معلومات جديدة تضع الطابع السلمي للبرنامج النووي الايراني موضع الشك.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك