لافروف يعرب عن دعمه للبحث عن سبل للتوصل الى الوفاق الوطني في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570156/

اعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقائه مع فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري بموسكو عن دعمه لعملية البحث عن حلول للتوصل الى الوفاق الوطني في سورية والتي بدأت بفضل جهود جامعة الدول العربية.

اعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقائه مع فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري بموسكو يوم الخميس 27 اكتوبر/تشرين الاول عن دعمه لعملية البحث عن حلول للتوصل الى الوفاق الوطني في سورية والتي بدأت بفضل جهود جامعة الدول العربية.

وقد جاء في البيان الذي نشرته الخارجية الروسية في موقعها الرسمي على الانترنت ان "سيرغي لافروف اعرب عن دعمه للعملية الايجابية للبحث عن حلول صعبة ومقبولة بالنسبة الى الجميع التي بدأت بفضل جهود جامعة الدول العربية من اجل التوصل الى الوفاق الوطني في سورية والاسراع بتحركها في طريق الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية".

كما ناقش الوزير الروسي مع الدبلوماسي السوري "مجموعة من مسائل العلاقات الثنائية الروسية السورية مع التشديد على النية في توسيع التعاون الاقتصادي لاحقا".

وذكر في البيان ان "المقداد احاط الجانب الروسي علما بنتائج زيارة وفد اللجنة التابعة للجامعة العربية الى دمشق يوم الاربعاء. وحسب تقديرات الجانب السوري فان المفاوضات مع الوفد الذي استقبله الرئيس السوري بشار الاسد كانت بناءة. وجرى التأكيد خلالها على الاهتمام المشترك بتجاوز الازمة في سورية دون تدخل خارجي وعن طريق ايجاد حلول وسط. وتم الاتفاق على مواصلة الاتصالات في القريب العاجل".

ويذكر ان فيصل المقداد التقى خلال زيارته لموسكو كذلك مع اندريه دينيسوف النائب الاول لوزير الخارجية الروسي وميخائيل بوغدانوف نائب الوزير.

قدري جميل: نحن معارضة للمعارضة التي تريد التدخل الخارجي

من جانب آخر، اكد ممثل الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير السورية قدري جميل خلال مكالمة هاتفية مع "روسيا اليوم" من دمشق ان "شعار اسقاط النظام، والذي كنا نعارضه منذ البداية، اثبت انه غير عملي وغير واقعي وغير قابل للتحقيق وغير مفيد في الظروف الحالية، ولكن من جهة اخرى، لم يستطع النظام ان ينهي الاضطرابات". وتابع: "نحن ضد اي عنف في البلاد في هذه الظروف التي بتطورها ممكن ان تستدعي التدخل الخارجي".

وبالنسبة للاتهامات بأن معارضة الداخل هي من صنع النظام السوري، قال جميل: "معارضتنا ليست مؤقتة، اذ اننا نعارض سياسات النظام منذ زمن وخاصة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية، وربما كنا الصوت الوحيد الذي ارتفع خلال هذه الفترة ضد هذه السياسات وقدمنا الشهداء والمعتقلين".

واشار الى ان "اتهامنا بهذا الشكل هو اهانة لكافة الشهداء والمعتقلين في هذه الظروف، ومن يوجه هذه الاتهامات فبسبب اننا لا نوافق على التدخل الخارجي، ونحن معارضة لسياسات النظام الاقتصادية والاجتماعية ومعارضة للمعارضة التي تريد التدخل الخارجي".



وأشار المحلل السياسي كامل صقر في اتصال مع "روسيا اليوم" إلى أن روسيا والصين تدعمان المبادرة العربية، حالهما حال جميع المراقبين والأطراف المعنية، بحل الأزمة السورية عن طريق الحوار، ولفت إلى أن تغيراً طرأ على موقف هيئة التنسيق، فهي توافق على حوار يبدأ من وقف الحل الأمني وينتقل إلى مناقشة مستقبل البلاد.

واعتبر أن ترحيب فاروق الشرع نائب الرئيس السوري يأتي في الاطار الطبيعي للدبلوماسية السورية الهادفة لحل الأزمة.

ومن جانبه أعرب الباحث في معهد الاستشراق في موسكو أليكسي ساباريف في لقاء مع "روسيا اليوم" عن سعادته لأن العالم بات مقتنعاً بضرورة ايجاد حل سلمي للأزمة في سورية، ورأى أن موسكو يمكن أن تساهم في تخفيف حدة مواقف الجامعة العربية تجاه سورية، خصوصاً أن أصواتاً فيها طالبت بتجميد عضوية دمشق في الجامعة. ولفت ساباريف إلى أن هناك حرباً إعلامية كبيرة تواجهها سورية ولا تستطيع مجابهتها، ذلك ان وسائل إعلام عالمية تنقل صورة لا تتوافق مع الواقع على الأرض.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية