اتفاق مبدئي أوروبي على إعادة رسملة المصارف..وآمال باتفاق شامل للأزمة في قمة اليوم

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569766/

يجتمع القادة الأوروبيون في بروكسل يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول في محاولة جديدة  لبلورة الخطوط العامة لإعادة رسملة المصارف الأوروبية، وتعزيز صندوق الانقاذ في منطقة اليورو، بعدما توصل وزراء مالية منطقة اليورو أمس إلى اتفاق حول إعادة رسملة المصارف بنحو 108 مليارات يورو.

يجتمع القادة الأوروبيون في بروكسل يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول في محاولة جديدة  لبلورة الخطوط العامة لإعادة رسملة المصارف الأوروبية، وتعزيز صندوق الانقاذ في منطقة اليورو، بعدما توصل وزراء مالية منطقة اليورو أمس إلى اتفاق حول إعادة رسملة المصارف بنحو 108 مليارات يورو.

ولا يتوقع أن يضع اجتماع اليوم اللمسات الأخيرة على هذه التدابير ويرجح اتمامها واعتمادها في قمة ثانية تعقد يوم الأربعاء المقبل.  ولا يستبعد مراقبون أن يتم التوصل اليوم على صيغة الاتفاق النهائي حول طبيعة التمويل الخاص أو الحكومي او الأوروبي لأزمة الديون اليونانية.

وتسعى البلدان الأوروبية إلى اعداد خطة جديدة لمساعدة اليونان مع بذل الجهات الدائنة الخاصة جهوداً متنامية لتفادي افلاس هذا البلد، فيما قدرت احتياجات اعادة رسملة البنوك بنحو 108 مليارات يورو لمساعدتها على امتصاص الصدمة.

وفي ختام اجتماعات ماراثونية استمرت أكثر من عشر ساعات في بروكسل، توصل وزراء المال الأوروبيين الى اتفاق حول اعادة رسملة المصارف بحسب اقوال وزير المال البلجيكي ديدييه رينديرز، لكنه أشار إلى أن هناك حاجة إلى التفاوض مع القطاع المصرفي.

وأوضح وزير المالية البولندي ياسك روستوفسكي الذي تترأس بلاده حالياً الاتحاد الاوروبي انه سينقل "اقتراحات توافقية" الى قادة الدول والحكومات الذين سيجتمعون اليوم.

وتحدثت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي السبت عن احراز "تقدم" في المشاورات. وأعربت ميركل عن تفاؤلها بفرص التوصل الى اتفاق شامل و"طموح".

وقالت ميركل إن "وزراء المالية احرزوا تقدما ويمكننا بلوغ اهدافنا الطموحة بحلول الاربعاء".، لكنها توقعت "مفاوضات صعبة" في قمة اليوم ورأت أنه من المهم أن تتحرك فرنسا وألمانيا.

وأشار ساركوزي للصحافيين في بروكسل قبل قمة مصغرة مع ميركل حضرها أيضا رئيس الاتحاد الاوروبي هيرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو ورئيس المصرف المركزي الاوروبي جان كلود تريشيه، إلى تقدم نتيجة اجتماعاته ومشاوراته مع ميركل. وشدد على أن اجتماعات اليوم "اجتماعات مصيرية إلى أبعد حد، وانه ينبغي ايجاد حلول، وتأمين استقرار الوضع المالي، ومعالجة هذه الازمة المالية".

وأضاف ساركوزي أنه "يجب ايجاد حل بنيوي قبل الأربعاء، حل طموح وحل نهائي، لا خيار آخر".

وخلال اجتماعهم في بروكسل، توصل وزراء المالية الاوروبيون الى ملامح تفاهم يقضي باعادة رسملة المصارف الاوروبية بقيمة تصل الى 107 او 108 مليارات يورو بهدف التمكن من مواجهة الازمة وتحسبا لاحتمال عجز اليونان عن سداد ديونها.

لكن المفاوضات لا تزال بالغة الصعوبة بالنسبة الى صندوق الانقاذ بسبب الخلاف بين فرنسا والمانيا.

وفي تلخيصه للخطة اليونانية الجديدة التي تشملها المباحثات، تحدث وزير المالية البلجيكي عن "جهد تبذله اليونان والدول الأوربية والقطاع الخاص" أي المصارف.

وطالب وزراء المالية المصارف ببذل جهود كبيرة تتلخص في التخلي عن نصف قيمة الديون اليونانية على الأقل، بدلا من 21 في المائة طرحت في الأساس في يوليو/تموز ، كما قال مصدر دبلوماسي. ونقلت فرانس برس عن مفاوض مع المصارف أن "المساومات تدور بصورة جيدة مع ممثلي البنوك وأن الحكومات واثقة بالتوصل الى اتفاق".

وترتكز منطقة اليورو على تقرير الترويكا (الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي والمركزي الأوروبي) والذي يقترح أن تقبل البنوك بخسارة تتراوح ما بين 50 و60 في المائة من الديون حتى تتمكن اليونان من معالجة ازمتها المالية.

وفي حال أخفقت الحكومات في الحصول على ضوء أخضر من المصارف، فمن المحتمل انتقال العدوى الى إيطاليا واسبانيا.

المصدر :أي.ف.ب

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك