نشطاء "الربيع العربي" وجائزة نوبل للسلام لعام 2011؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567762/

تكهن معهد السلام في أوسلو يوم 27 سبتمبر/أيلول أن يٌرشح النشطاء الذين ساهموا بشكل فعال فيما يعرف بـ"الربيع العربي" للفوز بجائزة نوبل للسلام لعام 2011.

تكهن معهد السلام في أوسلو يوم 27 سبتمبر/أيلول أن يٌرشح النشطاء الذين ساهموا بشكل فعال فيما يعرف بـ"الربيع العربي" للفوز بجائزة نوبل للسلام لعام 2011.

وتوقعت كريستيان بيرغ هاربيفكن، رئيسة معهد السلام في أوسلو أن تضع لجنة نوبل للسلام بين مرشحيها للجائزة لعام 2011 المرشحين: الناشطة السياسية المصرية إسراء عبد الفتاح مناصفة  و ايضا الناشط وائل غنيم، مؤسس صفحة "كلنا خالد سعيد" الشهيرة اضافة الى الصحفية لينا بن مهني من تونس، للفوز بالجائزة، التي سيعلن عنها 7 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

يشار إلى أن توقعات معهد أبحاث السلام في أوسلو، والذي يرأسه كريستيان بيرج هاربيفكن، يتكهن سنويًا بأسماء أهم المرشحين للجائزة العالمية وغالبًا ما تصدق توقعاته. والمعهد متخصص في الدراسات الجادة حول نشر ثقافة السلام في أماكن التوتر حول العالم من خلال تشجيع الحوار الديمقراطي بين المواطنين وخاصة الشباب وبين النخب الحاكمة. وقال يان ايغلاند، نائب وزير الخارجية النرويجي السابق في حديث لوكالة رويترز إن "احساسي القوي ان لجنة (نوبل) وقيادتها تريد ان تعكس القضايا الدولية الكبرى كما يحددها المفهوم الواسع للسلام.. وفقا لهذا المنطق فسيكون الربيع العربي هذا العام. فلا شيء يضارعه كلحظة فارقة في زمننا الحالي."

ومن بين المرشحين المعروفين لهذا العام موقع (ويكيليكس) وصاحبه جوليان اسانغ والموسيقار الاسرائيلي دانييل بارينبويم والافغانية سيما سامار المدافعة عن حقوق الانسان. كما تضم قائمة المرشحين ايضا المنشق الكوبي اوزوالدو بايا سارديناس وجماعة (ميموريال) الروسية لحقوق الانسان ومؤسستها سفيتلانا يانوشكينا بالاضافة الى برادلي مانينغ الذي من المعتقد انه سرب البرقيات السرية الامريكية الى ويكيليكس.

وسجلت الترشيحات للجائزة هذا العام رقما قياسيا بلغ 241 بينها 53 مؤسسة. وتبلغ القيمة المالية للجائزة 10 ملايين كرونة (1.5 مليون دولار). وستعقد لجنة الجائزة المكونة من خمسة افراد اجتماعها الاخير في الثلاثين من سبتمبر/ ايلول الجاري.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية