البنتاغون: رادار الانذار للدفاع الصاروخي في تركيا سيوضع قيد العمل مع نهاية العام الحالي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565821/

اعلن المتحدث الرسمي باسم البنتاغون ديفيد لابان يوم الجمعة 2 سبتمبر/ايلول ان رادار الانذار المبكر للدفاع المضاد للصواريخ الذي ينوي حلف الناتو والولايات المتحدة نصبه في تركيا، سيوضع قيد العمل مع نهاية العام الحالي.

اعلن المتحدث الرسمي باسم البنتاغون ديفيد لابان يوم الجمعة 2 سبتمبر/ايلول ان رادار الانذار المبكر للدفاع المضاد للصواريخ الذي ينوي حلف الناتو والولايات المتحدة نصبه في تركيا، سيوضع قيد العمل مع نهاية العام الحالي.

وكان سلجوق اونال، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية التركية قد اعلن للصحفيين في وقت سابق من اليوم، ان تركيا ستشهد نشر رادار تابع لنظام الانذار المبكر، وذلك في اطار الدرع الصاروخية الاوروبية التي يعتزم كل من الناتو والولايات المتحدة إنشاؤها. وقال: "اتخذ قرار انجاز مشروع الحماية من الهجوم الصاروخي في قمة لشبونة عام 2010 . وكانت تركيا  منذ البداية تساهم بنشاط في هذه الخطط. وقد أجرينا بتكليف من الحكومة المحادثات الخاصة بمشاركة تركيا في هذه المنظومة. ونشهد الآن مرحلتها النهائية".

واعترف أونال ان رادار انذار مبكر يفترض بنشره في تركيا، وذلك وفقا  لبنية الدرع الصاروخية الاوروبية التي تم إعدادها. وقال: " سيسهم بلدنا في تطوير نظام الامن الجديد التابع للناتو. كما انه سيساعد في تقوية القدرات الدفاعية للناتو وتركيا على حد سواء".

وبحسب المعلومات المتوفرة لدى الصحفيين من المتوقع ان  ينشر الرادار في جنوب شرق تركيا، مما يمكنه من رصد أراض تبعد بضعة آلاف كيلومتر جنوبا وشرقا.

روغوزين: روسيا لا تعتبران نشر رادار الناتو في تركيا يهدد أمنها

أعلن دميتري روغوزين المندوب الخاص لرئيس روسيا  في الناتو ان موسكو  لا تعتبر ان نشر رادار الانذار المبكر الناتو في تركيا يشكل خطرا جادا على أمنها. وقال روغوزين :" لا بد من الأخذ بعين الاعتبار هنا عاملين: أوله ان نشر الرادار في تركيا لا يهدد بحسب رأي  الخبراء العسكريين الروس القوات النووية الاستراتيجية الروسية. ومن جهة اخرى فان الولايات المتحدة  تستمر بالرغم من المشاورات الدائرة في اطار الناتو وبمشاركة روسيا ضمنا تستمر خطوة خطوة في  تحقيق خطتها الرامية الى نشر البنية العسكرية للدرع الصاروخية في الاراضي الاوروبية.

وقال روغوزين ان الولايات المتحدة قد اتخذت قرارا بنشر الرادار في احد البلدان الجنوبية الاوروبية  العضو في الحلف منذ فترة طويلة. ويعتبر هذا القرار بندا في خطة باراك اوباما الخاصة بنشر الدرع الصاروخية الاوروبية.

 وبحسب قول روغوزين فان نوعا من الغموض كان يلف تلك الخطة وكان  البعض يذكر ضمن تلك الدول بلغاريا ورومانيا حيث يتم نشر قاعدة الصواريخ المضادة، والبعض الآخر كان يذكر تركيا.

وبحسب المعلومات المتوفرة لديه فان الجانب التركي كان يجري محادثات معقدة مع الامريكيين وبالدرجة الاولى في موضوع جهات ستسلم اليها الولايات المتحدة المعلومات الواردة من الرادار واحتمال تلقي اسرائيل لتلك المعلومات.

وقال روغوزين:" عندما التقيت الترئيس التركي السيد عبد الله غول في شهر يوليو/تموز الماضي  زار انقرة وفد للخبراء الامريكيين. وادت المحادثات التي أجروها آنذاك بالتحديد الى حل مشكلة نشر رادار الانذار المبكر. واتخذ قرار بنشره في جنوب شرق تركيا  بالقرب من الحدود الايرانية.

 روغوزين:  روسيا سترد على إنشاء الدرع الصاروخية الاوروبية

قال روغوزين ان الرد العسكري التقني الروسي على إنشاء الدرع الصاروخية الاوروبية  سيتوقف على  اتفاقات  ستتمكن روسيا التوصل اليها مع كل من الناتو والولايات المتحدة. وأوضح قائلا"  كلما ننجح في التقد على طريق الاتفاقات مع الولايات المتحدة والناتو كلما يقل ردنا العسكري التقني حجما. ولكن الرد سيأتي على كل حال".

 وأشار روغوزين قائلا:" بغض النظرعن  نتائج المحادثات الدبلوماسية فان القيادتين السياسية والعسكرية الروسيتين تنظران في  امكانية اتخاذ خطوات في المجال العسكري التقني من شأنها ان تعوض تماما عواقب محتملة  ناجمة عن نشر الدرع الصاروخية الامريكية في أوروبا". وأكد المندوب السياسي الروسي ان أمن روسيا سيتم ضمانه على اي حال.

وبحسب قول روغوزين فان روسيا تصر على الحصول على  الضمانات الراسخة لعدم استهداف القدرات الغربية الناشئة للمصالح الاستراتيجية الروسية.

وزارة الخارجية الروسية: نشر عناصر الدرع الصاروخية الامريكية في تركيا يجعل طلب روسيا بتقديم ضمانات قانونية من قبل الناتو أمرا ملحا

وصفت وزارة الخارجية الروسية عزم تركيا نصب محطة رادار الانذار المبكر الامريكية للدفاع المضاد للصواريخ على أراضيها بأنها خطوة تصب في إطار تنفيذ نشر منظومة الدرع الصاروخية في أوروبا الشرقية.

وأكد مصدر في الخارجية الروسية للصحفيين يوم 2 سبتمبر/ايلول إن خطوات كهذه يتم اتخاذها في ظل الجمود الذي تشهده المفاوضات الروسية-الأمريكية بشأن المنظومة، وأشار إلى أن نشر عناصر الدرع الصاروخية على الأراضي التركية يجعل طلب روسيا بتقديم ضمانات قانونية ملزمة من قبل الناتو والولايات المتحدة أمرا ملحا للتأكيد على أن المنظومة غير موجهة ضدها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك