رئيس الشيشان : الارهابي عمروف ضالع في تدبير انفجارات غروزني

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565675/

يرى رمضان قادروف، رئيس جمههورية الشيشان الروسية، ان الانفجارات التي وقعت يوم 30 اغسطس/آب بعاصمة الشيشان، مدينة غروزني، هي عملية ارهابية قام بتدبيرها دوكو عمروف، رئيس التنظيمات الارهابية السرية في شمال القوقاز.

يرى رمضان قادروف، رئيس جمههورية الشيشان الروسية، ان الانفجارات التي وقعتيوم  30 اغسطس/آب بعاصمة الشيشان، مدينة غروزني، هي عملية ارهابية قام بتدبيرها دوكو عمروف، رئيس التنظيمات الارهابية السرية في شمال القوقاز. أعلن هذا قادروف في تصريح أدلى به لقناة "روسيا – 24" التلفزيونية الروسية.

ومنفذو العملية الارهابية، حسب قوله، اشخاص مطلوبون لدى اجهزة الامن الروسية الفيدرالية. وقال :" لقد اظهر هؤلاء مرة اخرى، انهم ليسوا مسلمين وليسوا بشرا". وأكد قادروف ان العملية الارهابية، التي نفذت ابان الاحتفال بعيد الفطر السعيد والمبارك لدى الشيشانيين، تستوجب العثور على الارهابيين وإعدامهم، وكذلك من يتعاطف معهم. وأضاف قادروف ان حكومة الشيشان خصصت 500 ألف روبل لكل عائلة قتل افرادها و100 ألف روبل لكل من اصيب بجروح.

ويذكر ان الانفجارت دوت مساء 30 أغسطس/آب بشارع بوغدان خميلنيتسكي في غروزني، وأسفرت عن  مقتل 7 أشخاص وإصابة 23 شخصا بجروح. وقد توفي شخصان اخران  بعد نقلهما الى المستشفي . ويقول  المتحدث باسم رئيس الشيشان ان الانفجارات تسببت في مقتل  7 افراد من رجال الشرطة واحد منتسبي وزارة الطوارئ ومدني.

واكد مصدر في وزارة الداخلية الشيشانية ان عدد الانفجارات كان 3. ووقع أولها حين حاول رجال الشرطة ايقاف رجل مشتبه به، ففجر نفسه. وبعد ان  وصل رجال الشرطة الى موقع الحادث وتجمع فيه حشد من الناس وقع انفجاران آخران.

واقيمت دعوى جنائية،  بموجب 5 مواد في القانون الجنائي لروسيا الاتحادية، وبينها الاعتداء على منتسبي اجهزة الامن، والقتل، وتدبير القتل، والصنع غير الشرعي  للاسلحة واستخدامها غير الشرعي. وقد تم الكشف عن هوية اثنين من الانتحاريين.

الداخلية الروسية: اكثر من 207 افراد  من منتسبي الاجهزة الامنية قتلوا واكثر من 800 جرحوا منذ بداية السنة الحالية في شمال القوقاز

هذا وقد جاء في تقرير جرى نشره في اجتماع عقده وزير الداخلية الروسي رشيد نورعلييف اليوم 31 اغسطس/آب ان 207 افراد من منتسبي الأجهزة الامنية لقوا مصرعهم  (106 منهم قتلوا خلال عملية مكافحة الارهاب) كما اصيب 826 آخرون بجروح في شمال القوقاز منذ بداية السنة الحالية.

وقال نورعلييف في الاجتماع "ان العمل الارهابي الاخير في غروزني يقنعنا بضرورة الحصول على معلومات استباقية واتخاذ جملة من التدابير الرامية الى صيانة حياة منتسبينا".

واكد الوزير ان الوضع في شمال القوقاز معقد ولذلك يجب اتخاذ جملة من التدابير للعثور على الاشخاص الذين يطلقون النار على منتسبي الاجهزة الامنية ويدبرون التفجيرات ضدهم. وركز نور علييف على ضرورة معرفة تنقلات المجرمين.

واشار نورعلييف ايضا الى ضرورة اتخاذ تدابير اضافية لضمان امن منتسبي الاجهزة  الامنية في المنطقة.

 مدفيديف يكلف نورعلييف بالكشف عن ملابسات العملية الارهابية الاخيرة  في غروزني

كما قام نورعلييف عبر الهاتف باطلاع الرئيس دميتري مدفيديف على التدابير المتخذة لازالة اثار الانفجارات في غروزني والتحري عن الاشخاص الذين لهم ضلع في تلك العملية الارهابية.

بدوره كلف الرئيس مدفيديف  وزير الداخلية نورعليف بالكشف الدقيق عن ملابسات الحادث وابداء المساعدات الضرورية لرجال الشرطة المتضررين واسر القتلى.

خبير في شؤون القوقاز: ما زالت لدى العصابات المسلحة امكانيات كبيرة لتنفيذ اعمال ارهابية

قال احمد يارليكابوف الخبير في شؤون القوقاز في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان العمل الارهابي الاخير الذي شهدته جمهورية الشيشان يدل قبل كل شيء على ان العصابات المسلحة التي تنشط في شمال القوقاز، وليس في الشيشان وحدها، لديها امكانيات كبيرة لمواصلة تنفيذ الاعمال الارهابية.

واضاف الخبير قوله ان الارهابيين ليس لديهم اي شيء مقدس، فارتكبوا هذه الجريمة في اول ايام عيد الفطر السعيد، مما يدل على يأس الارهابيين لانهم مستعدون للجوء الى كافة الوسائل لتحقيق اهدافهم واستغلوا تقصير اجهزة الامن لتنفيذ هذا الهجوم.

ويعتقد يارليكابوف ان الرسالة التي كان الارهابيون يودون البعث بها من خلال هذه العملية تتلخص في انهم ما زالوا قادرين على المقاومة، وانه لا توجد اية حدود لا يمكنهم تخطيها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة