التلفزيون السوري: حصيلة قتلى الشرطة بجسر الشغور ترتفع الى 120

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559414/

اعلن وزير الداخلية السوري ابراهيم الشعار ان الدولة ستتعامل بقوة وحزم ردا على الهجمات الارهابية التي استهدفت مناطق عامة وخاصة ومرافق حكومية. هذا وكان التلفزيون السوري قد اكد يوم الاثنين 6 يونيو ارتفاع عدد القتلى في صفوف قوى الشرطة والأمن في جسر الشغور بمنطقة إدلب الى 120.

 

 

 

 

 

اعلن وزير الداخلية السوري ابراهيم الشعار في بيان مقتضب ان الدولة ستتعامل بقوة وحزم ردا على الهجمات الارهابية التي استهدفت مناطق عامة وخاصة ومرافق حكومية.

هذا وكان التلفزيون السوري قد اكد يوم الاثنين 6 يونيو/حزيران ارتفاع عدد القتلى في صفوف قوى الشرطة والأمن في جسر الشغور بمنطقة إدلب الى 120. وقال ان عصابات مسلحة نصبت كمينا لرجال الامن في جسر الشغور بشمال غرب سورية، حيث يقوم الجيش منذ السبت بعمليات امنية. يذكر انها المرة الاولى التي يتم الاعلان فيها عن مثل هذه الحصيلة الكبيرة من القتلى بين صفوف رجال الامن نتيجة الاشتباكات الدائرة منذ شهر مارس/آذار الماضي في سورية.

واكد التلفزيون ان الاشتباكات لا تزال دائرة بين القوى الأمنية ومئات المسلحين الذين يستخدمون الاهالي دروعا بشرية. وذكر التلفزيون ان التنظيمات المسلحة تهاجم دوائر حكومية وتحرق بعضها وتقتل عددا من الحراس وتمثل بجثثهم.

وذكرت وكالة "سانا" السورية الحكومية في وقت سابق ان عناصر الأمن والشرطة كانوا في طريقهم إلى جسر الشغور تلبية لنداء استغاثة من مواطنين مدنيين كانوا قد تعرضوا للترويع وهربوا من منازلهم باتجاه مراكز الشرطة والأمن.

وذكرت "سانا" أن القوى الأمنية والشرطة تحاصر بعض المنازل التي يتحصن فيها المسلحون ويطلقون النار على العسكريين والمدنيين. واعلن مسؤول امني سوري أن قوات الشرطة والأمن تواجه في جسر الشغور مئات المسلحين.

هذا وكان ناشطون حقوقيون قد اكدوا في وقت سابق مقتل 38 شخصا من بينهم 8 من رجال الامن في جسر الشغور خلال اليومين الاخيرين.

وأوضح رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن في تصريح له أن "عشرة أشخاص قتلوا يوم السبت بينما قتل في يوم الأحد 28 آخرون في إطلاق نار بمدينة جسر الشغور والقرى المحيطة بها، وان ضمن القتلى ثمانية من عناصر الأمن وأن أعداد القتلى مرشح للارتفاع بسبب استمرار نشاط قوات الأمن في المنطقة".

وتقول تقارير اعلامية ان المدينة ما تزال تشهد إطلاق نار كثيف من دون أن تتوفر تفاصيل عما يجري فيها بسبب منع السلطات السورية وسائل الإعلام من تغطية الأحداث في البلاد.

من جهة اخرى أطلقت قوات الأمن السورية النار على حشد ضم آلاف الاشخاص في مدينة دير الزور شرقي سورية وأصابت عددا من المتظاهرين بجراح الليلة الماضية عند محاولتهم تحطيم تمثال الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد.

وفي مدينة حماة، التي تبعد 210 كيلومترات شمال دمشق، واصل بعض السكان إضرابهم الذي بدأ السبت، بعد مقتل 60 مدنيا في احتجاجات شعبية واسعة يوم الجمعة. وتجمع نحو 100 ألف شخص في تظاهرة في المدينة لتشييع القتلى، كما قال شهود لوكالة "فرانس برس".

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" اكد المحلل السياسي السوري شريف شحادة ان "الحكومة السورية لا تبحث عن حل امني اذ اطلقت عدة قرارات اصلاحية ولكن العصابات المسلحة تقف حائلا امام تنفيذها وتقوم بارهاب الدولة والجيش والشعب".وتابع "كلما قدمت الدولة قرارات جديدة يقوم المسلحون باعمال اجرامية اذ ليس من صالحهم التقارب بين الدولة والشعب".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية