الحاجة للشجار

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558318/

لاحظ علماء النفس منذ زمن طويل ان الناس الذين يعبرون بصراحة عن مشاعرهم السلبية تجاه بعضهم البعض تربط بينهم علاقات أوثق وأفضل. اذن فعلينا أن نتشاجر من حين لآخر، غير ان المهم هنا ان نفعلها بطريقة صائبة.

صلح ضعيف افضل من شجار عنيف. ولكن الأمر لا ينسجم احيانا مع هذا المثل الروسي الشائع. فقد لاحظ علماء النفس منذ زمن طويل ان الناس الذين يعبرون بصراحة عن مشاعرهم السلبية تجاه بعضهم البعض تربط بينهم علاقات أوثق وأفضل. اذن فعلينا أن نتشاجر من حين لآخر، غير ان المهم هنا ان نفعلها بطريقة صائبة.

الشجار مفيد

من المعروف ان نشوب شجار بين الأقرباء أو الأصدقاء شيء طبيعي لا مفر منه. ومن جهة، يكمن الأمر في المشاعر والانفعالات. فكلما كنا نعز علاقاتنا مع شخص آخر ونقلق من أجله ونميل اليه، ازددنا تطلبا ازاء تصرفاته. ولا نستعمل كلمات مثل "يجب" أو "ينبغي" حيال الغرباء مع استخدامنا المستمر لهذه الكلمات ازاء ذوينا وأحبابنا. وكثيرا ما ننسى ان لدينا أيضا التزامات تجاه أقربائنا. واذا تجاوز أحد الحد في تصرفاته او خرق قاعدة ما، فانه سيجعل الآخر يشعر بذلك بحيث ينصب له "زار". اذن الفائدة الاولى من الشجار هي انه يعطي فرصة لرسم حدود ما هو المسموح به.

وان كنتِ سيدتي ترددين على الدوام عبارات من قبيل "يا عزيزي، انا لا احب انشغالك مع أصدقائك باستمرار"، فان تصرفات عزيزك لن تتغير في هذه الحال. كما انه لا منفعة من استعمال عبارات مثل "بودي أن.." أو "فلنتحدثْ بصراحة". الحل الأمثل في حالات كهذه هو الشجار. ومن الاحسن ان يتخلله الصراخ وصفق الباب بعنف. فكل ذلك سيعود عليك بالفائدة، اذ ان الشجار يخلصنا من المشاعر والتجارب السلبية التي اكتسبناها في وقت سابق. ومن الطبيعي ان تكثر الأشياء التي لا تروق لنا ونحن نعايش شخصا آخر. وقد لا نعي ذلك، بيد ان الضجر يتزايد في داخلنا أكثر فأكثر، مما يجعل من الضروري اطلاق العنان لمشاعرنا.

قواعد المشاجرة الـ10

لو لم يكن هناك شيء يسبب الشجار، لكان من الضروري ابتكاره. ولكن لحسن الحظ، لا يحتاج معظم الناس الى ايجاد الدواعي للشجار. فلا يسعنا هنا سوى ان نطرح بعض القواعد التي ستجعل كل شجار مفيدا.

1.لا تتجاوز الحد

يجب الا يصبح الشجار ظاهرة تتكرر في حياتكما الزوجية باستمرار، اذ انكما ستتعودان على ذلك ولن يستفيد كيان أسرتكما من هذا. ويتم تحديد نسبة الشجار اللازمة وفقا لمزاجكما وخصوصيات طبعكما.

2. راع مدة الشجار

يقول علماء النفس الانجليز ان الشجار يجب ان يستغرق ساعتين. وقد استنتج العلماء بعد استطلاع حالات للشجار بالمئات بين الزوجين ان هذه المدة بالذات تكفي للاستفادة من الشجار بدون اجتياز حده السلبي.

3.تمسك بموضوع الشجار

قد تتولد في نفسك الرغبة بتذكر كل الأخطاء السابقة التي ارتكبها الطرف الآخر. ولكن من الأفضل عدم تركيز الانتباه على اشياء كهذه، اذ انه أولاً، لن تكفي هذه المدة لكي تناقشا كل شيء. وثانياً، تخاطران بانكما ستنسيان موضوع الجدل.

4.لا تمارس عملية التحليل النفسي

علينا جميعاً ألا ننسى ان توجيه الانتقادات واللوائم لشخص آخر يفيد فقط ان كانت نسبتها لا تتعدى الحد المسموح به. كما يجب ألا يمس التنديد ما لا نستطيع تغييره.

5. احفظ لسانك

اذا فكرنا في كيفية تأثير الألفاظ اللاذعة التي تفوه بها شخص في لحظة الانفعال الشديد والغضب الساطع على نفسية شخص آخر، فان ذلك التفكير ربما يلقينا في حالة الذعر. ولا تعلق الآمال على انه سيكون بامكانك ان تشرح للطرف الآخر فيما بعد، وفي ظروف هادئة، انك ذهبت بعيداً، اذ أنك قد لا تحصل على فرصة لعرض مبرراتك.

6. لا تجرح في اللحم الحي

لا شك في أن لدى كل منا شيئاً لا نقصه سوى على أقرب أقاربنا. ومن المهم أن تحفظ أسرار الآخرين في جميع  الأحوال، بغض النظر عن الموقف الذي وجدت نفسك فيه واعتقادك في هذه اللحظة بالذات انك لا تنوي أن تكون لك مع مخاطبك أية علاقة في المستقبل.

7. لا تنس قواعد السلوك المهذب

يمكن اطلاق العبارات اللاذعة، ولكن تجنّب شتائم الحوذي.

8.انظر الى نفسك من الخارج

يجب أن تنظر الى نفسك من الخارج وأنت في لحظة الغضب، اذ أن الانفعالات الشديدة لا تسمح لنا بالتحكم في تصرفاتنا، كما أنها كثيرا ما تدفعنا الى فعل ما سنندم عليه فيما بعد.

9.حاول بلوغ الوفاق

أظهر رغبتك في التوصل الى المصالحة أو تحقيق الوفاق مع الطرف الآخر، مهما بدا ذلك بعيد المنال.

10.  تصالح مع الطرف الآخر

لا تحاول أن تحدد من المحق منكما ومن المذنب ولا تنتظر حتى يقدم الطرف الآخر الاعتذار، بل أقدم أنت أولاً على المصالحة وسرعان ما ستشعر بأن بالك قد هدأ وارتاح.

المصدر: مجلات تعنى بعلم النفس

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية