مسؤول روسي: روسيا ساهمت وستظل تساهم بتوفير الطاقة للبشرية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41727/

صرح فاليري يازيف نائب رئيس البرلمان الروسي الـ "دوما"، رئيس جمعية الغاز الروسية المشارك في فعاليات مؤتمر ميونخ الـ 46 للسياسات الامنية الذي افتتح قبل ساعات، ان الطاقة تعتبر عامل الاستقرار الامني الاهم في العالم.

صرح فاليري يازيف نائب رئيس البرلمان الروسي الـ "دوما"، رئيس جمعية الغاز الروسية المشارك في فعاليات مؤتمر ميونخ الـ 46 للسياسات الامنية الذي افتتح قبل ساعات، ان الطاقة تعتبر عامل الاستقرار الامني الاهم في العالم.
واشار يازيف في خطاب القاه بالمؤتمر 5 فبراير/شباط الى ان حقل الطاقة يشهد تنافساً حاداً، الامر الذي يؤدي الى صراع في مجال تسويق هذه السلعة، والسعي لتأمين الطاقة بشكل متواصل والحصول على شريك يمكن الثقة به.
وتطرق يازيف الى محاولات "تتكرر بشكل دوري ومثير للاسف"،  تهدف الى تحجيم دور روسيا فيما يتعلق بتوفير الغاز والنفط، لافتاً الى تقرير المعهد السياسي الامريكي الذي يشير الى "الحد تاثير روسيا على تجارة الغاز الطبيعي العالمية"، والذي يتحدث بوضوح عن سعي الولايات المتحدة الحثيث عبر مبادرات دبلوماسية شهدتها السنوات الـ 15 الاخيرة، من اجل توفير نظام امدادات للغاز يستثني الاراضي الروسية، الامر الذي اتضح انه مكلف وغير عملين كما اعتبره يازيف انه قد اثر على هيبة امريكا الدبلوماسية.
من جانب اخر اشار البرلماني الروسي الى تباين بين هذا الموقف وآراء السياسيين الاوروبيين الذين يعتبرون ان "الحد من التعاون مع روسيا لا ينسجم مع مصالح الامن الدولي"، واكد على ان السياسة الاكثر فعالية في الفترة الراهنة هي سياسة توحيد الجهود للحصول على مصادر امنة للطاقة التي تكفي الجميع.
واضاف في خطابه ان التنبؤات تدل على ان بضع عشر سنوات قادمة لن يطرأ تغيراً ملحوظاً باستهلاك الطاقة في مناطق متعددة من العالم، الا ان النصف الثاني من هذا القرن، من وجهة نظر فاليري يازيف، سوف يشهد حاجة مضاعفة لاستهلاك الطاقة، ما يعني ان "العدم الاستقرار السياسي يمكن ان تسفر عن نقص حاد في موارد الطاقة حتى اذا توفرت".
وشدد على ان "روسيا ساهمت وستظل تساهم بتوفير الطاقة للبشرية"، واضاف ان روسيا تعي تماماً المسؤولية الملقاة على عاتقها فيما يتعلق بتوفير الطاقة في الفضاء الاورواسيوي.
كما نوه يازيف بان روسيا تعمل باستمرار من اجل التعاون بين المؤسسات الدولية العاملة في مجال الطاقة، بهدف الوصول الى حل فعال لمشكلة امن الطاقة في العالم، واعاد الى الاذهان الاقتراح الذي تقدم به الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في ابريل/نيسان الماضي، وهو تحمل مسؤولية مشتركة تقع على عاتق الدول المصدرة للطاقة والمستهلكة لها بالاضافة الى الدول التي تمر هذه الطاقة عبر اراضيها.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك