"مظاهر معاداة السامية" سجلت مستويات قياسية في 2009

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41032/

قال تقرير إسرائيلي نشرته الحكومة الاسرائيلية قبل اليوم العالمي لاحياء ذكرى محرقة اليهود المصادف 27 كانون الثاني/يناير إن مظاهر معاداة السامية سجلت أعلى مستوى لها في أوروبا الغربية منذ الحرب العالمية الثانية.

قال تقرير إسرائيلي نشرته الحكومة الاسرائيلية قبل اليوم العالمي لاحياء ذكرى محرقة اليهود المصادف 27 كانون الثاني/يناير إن مظاهر معاداة السامية سجلت أعلى مستوى لها في أوروبا الغربية منذ الحرب العالمية الثانية.

ورصد تقرير صادر عن منظمات إسرائيلية لمكافحة معاداة السامية مئات الحوادث العنفية في كل من بريطانيا وفرنسا وهولندا. وورد في  التقرير أن الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2009 التي تلت الحرب على غزة سجلت حوادث من هذا النوع تجاوز عددها عما كانت عليه في 2008 حيث وقعت في فرنسا وحدها 631 من هذه الحوادث بينها 113 حادث عنف. كما قتل العام الماضي 8 أشخاص حول العالم جراء تلك الهجمات حسب تقرير هذه المنظمات.

واوضح التقرير ان معاداة السامية تجسدت في اعمال عنف وحرق كنس وتدنيس مقابر يهودية  وصروح تذكارية لمحرقة اليهود، اضافة الى هجمات اعلامية . كما اعتبر التقرير ان اعمالا ترمي الى "نزع الشرعية عن اسرائيل" مثل بعض الاحتجاجات ضد سياسات اسرائيل، تقع ضمن قائمة الاعمال المعادية للسامية.

وبحسب اراء المختصين الذين اعدوا التقرير فان سياسية اسرائيل والحرب الاخيرة، التي اطلقت اسرائيل عليها اسم الرصاص المصبوب، والتي شنتها على قطاع غزة قبل اكثر من عام، واسفرت عن مقتل اكثر من 140 فلسطيني، اججت مشاعر سلبية ازاء اليهود.
واحدى اهم الامور التي يواجهها اليهود في الفترة الراهنة هو تماهي الفروق بين العداء للسامية وانتقاد اسرائيل، وحول هذا الشان صرح وزير الجاليات اليهودية يولي ادلشتاين انه "اصبح من الصعب رؤية الحد بين تصرفات موجهة ضد اسرائيل تقع في امريكا واوروبا وبين العداء للسامية".

وينوه المراقبون بان التصرفات التي تظهر العداء لليهود ليست بالامر الغريب في العالم، الا ان ما ميزها في العام الماضي هو انها كانت اكثر حدة وعدائية، مقارنة مع ما عاناه اليهود بسبب العداء للسامية في السنوات السابقة.
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية