عزبة ميليخوفو: أسعد أيام أنطون تشيخوف

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40448/

تحتفل روسيا بالذكرى الـ150 لميلاد الكاتب الروسي الكبير أنطون تشيخوف. ولد أنطون تشيخوف في تاغانروغ ودرس وعاش في موسكو وسافر إلى ساخَالين وزار العديدَ من العواصم الأوربية، إلا أن عزبته في ميليخوفو قرب موسكو تبقى المكان الذي شهد أجمل أيام حياته.

تحتفل روسيا بالذكرى الـ150 لميلاد الكاتب الروسي الكبير أنطون تشيخوف. ولد أنطون تشيخوف في تاغانروغ ودرس وعاش في موسكو وسافر إلى ساخَالين وزار العديدَ من العواصم الأوربية، إلا أن عزبته في ميليخوفو قرب موسكو تبقى المكان الذي شهد أسعد أيام حياته.
عاش أنطون تشيخوف في ميليخوفو بين عام 1892 و1899، أي سبعة أعوام كتب خلالها 42 عملا أدبيا من بينها مسرحية "النورس" ومسرحية "الخال فانيا وقصة "الراهب الأسود" و"العنبر رقم ستة".
هنا مارس مهنة الطب. كان يأتيه المرضى يوميا من القرى المجاورة، حتى تحول منزله إلى ما يشبه المستوصف المجاني أو شبه المجاني.
فمن شاء من المرضى كان يكافئ الطبيب بسلة بيض أو قدر لبن أو إناء حليب . في هذه المرحلة شارك تشيخوف بمكافحة الكوليرا وكان يقطع  مئات الكيلومترات متنقلا من قرية إلى أخرى يعالج المرضى وعندما كان يعود منهكا إلى عزبته مساء يجد العشرات منهم في انتظاره.
وبمبادرة شخصية أنشأ أول مدرسة قرب عزبته في ميليخوفو ...
ولا شك أن بيته وما يحيط به من أراض في ميليخوفو من أحب الأماكن إلى قلبه . فهذه البقعة الصغيرة هي أول ما اشتراه الكاتب من  ماله الخاص.
هنا استقبل الكاتب الأصدقاء القادمين من موسكو وتحت أشجاره تجول مع السيدات المعجبات وأطلق تحببا على كل ركن اسما خاصا به فلديه تحت أشجار الكرز درب الحب وداخل البيت مساحة أسماها الركن الفرنسي وتحت نافذة البيت شرفة رحبة كان يفضل شرب الشاي  فيها مع ضيوفه.
ولكن أيام الكاتب السعيدة التي  ارتبطت بميليخوفو لم  تستمر طويلا  فاشتدت عنده نوبات مرض السل ونصحه الأطباء بالعيش في جو دافئ  فرحل نهائيا من ميليخوفو إلى مدينة يالطا الواقعة في القرم على شاطئ البحر الأسود.

 تحولت عزبة ميليخوفو إلى متحف بعد 45 عاما من رحيل الكاتب عنها ، أي افتتح المتحف في عام 1944.
يضم متحف ومحمية ميليخوفو الآن أكثر من 20 ألف قطعة أثرية جمعت من الأدوات والأشياء التي كانت تحيط بالكاتب بينها لوحات الفنانين من أصدقائه وصور التقطت له ولأفراد أسرته وسريره ومكتبه ورسائله ومخطوطاته ومعطفه ونظارته وكتبه. يحافظ المكان على كل لحظة من تاريخ حياة الكاتب في ميليخوفو ويوفر للزائر الفرصة لكي  يعيش في الجو نفسه الذي عاش فيه أنطون تشيخوف في نهاية القرن قبل الماضي.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة