3 سنوات على اغتيال الصحفية الروسية آنا بوليتكوفسكايا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35556/

3 أعوام مضت على اغتيال الصحفية الروسية آنا بوليتكوفسكايا برصاص مجهول أمام باب العمارة التي كانت الصحفية تقطن فيها. وعلى الرغم من إجراء التحقيقات ومطالب المجتمع الدولي بعقاب المجرمين، مازالت أسماء من يقف وراء الجريمة ومن نفذوها، مجهولة حتى الآن.

3 أعوام مضت على اغتيال الصحفية الروسية آنا بوليتكوفسكايا برصاص مجهول أمام باب العمارة التي كانت الصحفية تقطن فيها. وعلى الرغم من إجراء التحقيقات  ومطالب المجتمع الدولي بعقاب المجرمين، مازالت أسماء من يقف وراء الجريمة ومن نفذوها، مجهولة حتى الآن.

وأعلن المحققون مؤخرا أن هناك متهمون جدد ظهروا في هذه القضية، لكنهم ليسوا مستعدين لإعلان أسمائهم الآن.
أما المتهمون السابقون، فهم الإخوان الشيشانيان ابراهيم وجبريل محمودوف، وإلى جانبهما ضابط الشرطة السابق سيرغي حاجي قربانوف وضابط الاستخبارات الروسية بافل رياغوزوف المتهمين بمساعدة الأخوين محمودوف في ترصد الصحفية.  فيما يظل المنفذ المفترض رستم محمودوف فارا عن وجه العدالة .
وفي فبراير/شباط من هذا العام برأت هيئة المحلفين المتهمين المذكورين لعدم توفر أدلّة كافية  على تورّطهم في الاغتيال. لكن محكمة موسكو قررت إعادة النظر في ملف القضية فيما بعد  استجابة لطلب أقارب الصحفية ومحاميها.
وتجدر الإشارة الى أن بوليتكوفسكايا ولدت  في الولايات المتحدة في عائلة عملت في السلك الديبلوماسي السوفيتي. ومنذ التسعينيات اهتمت بالملف الشيشاني وانتهاكات حقوق الإنسان في هذه الجمهورية. وانقسمت الآراء في المجتمع الروسي حول مقالاتها اللاذعة، لكن اغتيالها سبب موجة من الاستنكار في روسيا وخارجها.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)