حفظ وتجويد القرآن الكريم.. علم وثقافة في روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28149/

يشكل حفظ القرآن احد أوجه الثقافة الإسلامية. وتـاخذ هذه القضية الكثير من الأبعاد في الجمهوريات المسلمة في روسيا. فقد اافتتحت في قازان عاصمة تتارستان المعاهد والجامعات لتطوير اساليب تعليم القرآن وتعزيز الثقافة الإسلامية،وكل ذلك باللغة العربية، لغة القرآن الكريم.

يشكل حفظ القرآن احد أوجه الثقافة الإسلامية. وتـاخذ هذه القضية الكثير من الأبعاد في الجمهوريات المسلمة في روسيا الاتحادية . فقد افتتحت في قازان عاصمة تتارستان المعاهد والجامعات لتطوير اساليب تعليم القرآن وتعزيز الثقافة الإسلامية،وكل ذلك باللغة العربية، لغة القرآن الكريم. 
  ويستكمل المسلمون في روسيا معارفهم وإتقان طقوسهم وأداء شعائرهم بالشكل الصحيح حيث يبدو الولع بحفظ القرآن الكريم وحتى تجويده في المقام الأول . فيجلس الطالب بخشوع وتركيز تامين أمام أستاذه ويتلو عليه ما حفظه من الآيات البينات، مع أن لغة القرآن ليست لسانه القومي.
وللاطفال الصغار أيضا في مدينة قازان حصتهم في حفظ القرآن الكريم. فقد بادرت مجموعة من النساء بجمع عدد من الأطفال الصغار ومنحهم الفرصة لتعلم وحفظ القرآن الكريم . والجدير بالذكر أن الأطفالَ يظهرون قابلية كبيرة لاستيعاب الآيات الكريمة ونطق مخارج الحروف بالطريقة الصحيحة.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)