أقوال الصحف الروسية ليوم 31 مارس/آذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27444/

نشرت صحيفة "إزفستيا" مقالاً تستعرض فيه توقعات خبراء البنك الدولي حول آفاق الاقتصاد الروسي. وتبرز الصحيفة رأي هؤلاء الخبراء بأن روسيا ستتجاوز الأزمة الحالية بوتيرة أبطأ من وتيرة تجاوزها لأزمة عام 1998. وتضيف أن البلاد كانت ستشهد وضعاً أسوأَ بكثير لولا سياسة التحوط التي اتبعتها الحكومة وراكمت بفضلها احتياطياً ضخماً من الذهب والعملات الصعبة. ومما يثلج صدر السلطة المالية في روسيا، أن البنك الدولي أكد على لسان خبرائه استقرار سعر صرف الروبل، وكذلك ثبات سعر النفط عند مستوى 45 دولاراً للبرميل. ويلفت المقال إلى إيجابية ذلك بالنسبة للموازنة العامة الروسية التي اعتمدت سعراً يقل بـ4 دولارات عما يتوقعه خبراء البنك. وفي الوقت نفسه يرى كاتب المقال أن توقعات الخبراء الأخيرة تبدو أكثرَ تشاؤماً من تلك التي صدرت عن هذه المنظمة في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وينقل الكاتب عن كبير خبراء البنك الدولي في الشؤون الروسية جيلكو بوغيتيتش أن وتيرة تدهور الاقتصاد العالمي فاقت توقعات البنك قبل 3 أو 4 أشهر. كما أن متوسط الناتج الإجمالي المحلي على مستوى العالم لم يتقلص بهذا الشكل منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. ويوضح بوغيتيتش أن التقلصَ البالغ حوالي 2 بالمئة سيؤدي إلى ركود عميق في اقتصادات البلدان المتطورة وإلى تباطؤ ملموس في نمو اقتصادات البلدان النامية.
وتطرقت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الى الحياة السياسية في الأقاليم الروسية. فتتحدث عن تجربة جديدة في محافظة فولغوغراد جنوبي روسيا حيث اخذت منظمة شبابية على عاتقها مراقبة عمل برلمانيي المحافظة عن حزب "روسيا الموحدة" الحاكم. وجاء في المقال أن ناشطين من منظمة تسمى "الناس الجدد" سيراقبون مدى التزام النواب بتنفيذ وعودهم الانتخابية. وتعيد الصحيفة إلى الأذهان أن نتائج الانتخابات الأخيرة أسفرت عن فوز حزب "روسيا الموحدة" بـ70 بالمئة من مقاعد برلمان فولغوغراد، وأن ممثلي هذا الحزب استأثروا بكافة المناصب القيادية في المجلس التشريعي المحلي. ويشير كاتب المقال إلى أن وعود النواب بتحقيق الرخاء في المحافظة لم تتجسد على أرض الواقع. وينقل عن زعيم منظمة "الناس الجدد" فلاديمير فاسين أنه تم الاتفاق مع رئيس المجلس التشريعي المحلي على تسليم أعضاء المنظمة نسخاً عن محاضر لقاءات المرشحين الفائزين مع ناخبيهم. ويضيف فاسين أن ذلك يعني حصول ناشطي المنظمة الشبابية على سجلٍ كامل بالوعود التي قطعها نواب "روسيا الموحدة" لسكان المحافظة. أما المحلل السياسي فيتالي أركوف فيعبر عن تأييده لهذه المبادرة، موضحاً أن البرلمان المحلي يخلو عملياً من نواب معارضين. ولذا فإن هذا النوع من الرقابة الشعبية ضروري، خاصةً في زمن الأزمة.

وذكرت صحيفة "غازيتا" أن القسم القضائي في المحكمة العليا الروسية يعتزم إنشاء فندق مخصص لسكن المحلفين أثناء سير المحاكمة. وتقول الصحيفة إن هذه الفكرة ستخضع للتجربة أولاً، ليصار إلى تبنيها إذا ثبتت نجاعتها. وجاء في المقال أن الإعلان عن المشروع جاء يوم الاثنين على لسان المدير العام للقسم القضائي الكسندر غوسيف، الذي يأمل بأن يساعد الفندق المقترح في توفير أمن المحلفين وتجنيبهم أي نوع من الضغوط. . ويرى السيد غوسيف أن تكاليف بناءِ الفندق تبقى أقل من تكاليف حماية كل محلف على حدة. ويشير من ناحية أخرى إلى أن هذه الفكرة لا تخلو من السلبيات، إذ أن الإقامة الإلزامية في الفندق ستحد من حرية المحلفين. ويضيف المدير العام للقسم القضائي أن المشروع ما زال في طور التجربة. فأعمال إنشاء الفندق لم تدرج بعد في إطار البرامج الحكومية. وفي الوقت نفسه يعبر عن أمله في أن يتمكن من إقناع الحكومة عامةً ووزارة المالية خاصةً بضرورة هذه التجربة وتخصيص الأموال اللازمة لها. وفي الختام تلفت الصحيفة إلى أنه  جرت العادة على تشكيل هيئة المحلفين من سكان المنطقة التي تقع فيها المحكمة، وتستبعد أن يَقبل المحلفون بالانعزال عن عائلاتهم ومعارفهم طوال فترة المحاكمة، خاصةً وأن بعض المحاكمات تستغرق عدة أشهر.

أما صحيفة "فريميا نوفوستيه" فعلقت على الأنباء الواردة من دبي عن مقتل ضابٍط شيشاني في الجيش الروسي، هو سليم يامادايف الحائز على وسام بطل روسيا. وتعيد الصحيفة إلى الأذهان أن اثنين من أشقاء يامادايف كانا قتلا في حادثين منفصلين. وفي معرض تحليلها لأسباب الجريمة، تشير إلى احتمالي الثأر وتضارب المصالح في البزنس. وترجح أن يتبناهما المحققون الرسميون كاحتمالين رئيسيين. وتضيف الصحيفة أن الأخوة يامادايف لم يكونوا دائماً إلى جانب السلطة الاتحادية، بل شغلوا مواقعَ قياديةً في الجماعات الانفصالية الشيشانية قبل عام 1999. وجاء في المقال أن تحول آل يامادايف للقتال إلى جانب القوات الفيدرالية جعل العديد من أنصارهم السابقين ينقلبون عليهم. ويلفت الكاتب إلى أن الأخوة يامادايف ظلوا لعقد من الزمن في حربٍ مع أولئك الانفصاليين، وتمكنوا من القضاء على العديد منهم. وهذا بدوره ولد لدى أقارب القتلى مشاعر الحقد والرغبة بالثأر. ويذكر الكاتب أن الأخوة يامادايف لم يقتصروا على المشاركة في العمليات القتالية، بل شاركوا كذلك في عمليات الاستحواذ على الممتلكات. مما يدفع على الاعتقاد بوجود سبب آخر للاعتداء على حياة سليم يامادايف. وبهذا الخصوص تبرز الصحيفة الخلاف بين عائلة يامادايف والرئيس الشيشاني رمضان قادروف. وتوضح أن الأخوة يامادايف لعبوا دوراً محورياً في المباحثات مع السلطة المركزية وبناء نظام الحكم في الشيشان. كما ساعدوا الرئيس الشيشاني السابق أحمد حاج قادروف في تبؤ سدة الحكم. هذا إضافة إلى دعم نجله رمضان لتسلم المنصب ذاته. وفي الختام يعبر الكاتب عن اعتقاده بأن لغروزني يداً في ما تعرض له الأخوة الثلاثة.
وتحدثت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" عن تجربة علمية فريدة يجريها معهد الأبحاث الطبية والبيولوجية التابع لأكاديمية العلوم الروسية. وتقول الصحيفة إن التجربة تندرج في إطار مشروع علمي تحت عنوان "المريخ -500 ". وستجرى التجربة على مجموعة من المتطوعين لاختبار قدرتهم على القيام برحلة إلى المريخ. والفريد فيها هو أن هؤلاء المتطوعين لن يغادروا الأرض. إذ أن التجربة ستكون محاكاة لرحلة إلى الكوكب الأحمر بأدق تفاصيلها. وجاء في المقال أن التجربة التي ستستمر 105 أيام ستنقصها ظروف انعدام الوزن. لكن العلماء سيجدون الحل رغم وجود الجاذبية الأرضية. وتنقل الصحيفة عن نائب رئيس أكاديمية العلوم أناتولي غريغورييف أن الهدف الرئيسيَ للمشروع هو تحديد قدرة الإنسان البدنية والنفسية على القيام برحلة إلى المريخ. ويلفت إلى أن نتائج التجربة ستحدد معايير اختيار طاقم الرحلة الحقيقية. كما جاء في المقال أن مركبة الفضاء الافتراضية عبارة عن 5 براميل معدنية، سيعيش داخلها 6 متطوعين من روسيا وفرنسا وألمانيا لمدة 105 أيام.  فبعد معالجة نتائج الاختبارات ستنطلق مركبة مأهولة إلى المريخ يستغرق وصولها إليه 250 يوماً. كما سيكون لدى طاقمها 30 يوماً للدوران حول المريخ والهبوط على سطحه. وبعد ذلك ستعيدهم المركبة إلى الأرض. ويبرز المقال أن تكاليف مشروع "المريخ- 500" تصل إلى 15 مليون دولار تكفلت وكالة الفضاء الروسية بمعظمها. وتذكر الصحيفة أن التحضير للتجربة استغرق أكثر من عامين. حيث تقدم ما يزيد عن 6 آلاف متطوع من 30 دولة. ويرى الكاتب أن هذا دليل على شغف سكان الأرض باستكشاف الكواكب الأخرى. وتلفت الصحيفة إلى أن معايير اختيار المتقدمين كانت صارمةً للغاية. فقد طلب العلماء أن يكون المتطوع بين الخامسة والعشرين والخامسة والأربعين من العمر، وأن يكون مهندساً أو طبيباً. ولابد كذلك من اتقانه اللغتين الروسية والانجليزية. أما أهم الشروط على الإطلاق فهو الصحة الجيدة وعدم التدخين.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية
كتبت صحيفة "فيدومستي"  أن الرئيس دميتري مدفيديف خلال لقائه أمس مع فلاديمير بوتانين رئيس شركة "إنتر روس" أكد ضرورة أن تستشرف برامج مواجهة الأزمة التي أعدتها الحكومة المستقبل. لكن إيغور شوفالوف النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي قال اثناء لقائه اتحاد الصناعيين ورجال الأعمال الروس إن البرنامج الحالي موجّه فقط لهذا العام لارتباطه بالموازنة الحالية، وأكد في الوقت نفسه أن الحكومة ستبدأ الشهر المقبل بمناقشة برامج وخطط مواجهة الأزمة للعام المقبل.
وأكدت صحيفة "كوميرسانت" أنه عشية انعقاد قمة العشرين في لندن أعلن أركادي دفوركوفيتش مساعد الرئيس الروسي سحب روسيا لغالبية مقترحاتها للقمة، حيث أوضح أن روسيا لن تصر على موقفها من مسألة أمن الطاقة وإعادة هيكلة صندوق النقد الدولي وغيرها من المقترحات. وترى الصحيفة أن القمة ستتماشى مع المقترحات الأمريكية التي تطالب بتغيير معايير المحاسبة العالمية وتنظيم  العمليات في أسواق المال الأمريكية.
وقالت صحيفة "آر بي كا ديلي" إن البنك المركزي الروسي عدل من توقعاته لتطور النظام البنكي استنادا إلى تعديل الموازنة التي اعتمدت سعر 41 دولارا لبرميل النفط.إذ أعلن البنك في بيان أعده لاجتماع مجلس البنوك الوطني، أن سياسته في المدى القريب والمتوسط ستوجه إلى رفع دور أسعار الفائدة، وأنه سيقلص من وجوده في السوق الداخلية للعملات الصعبة، كما سيتخذ سياسة مرنة لصرف العملة، مع احتفاظه بسلة العملات المزدوجة كموجّه لسعر الصرف، وإنه يتوقع ارتفاع قيمة الروبل بنهاية العام الجاري.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)