مقتل قائد فصيل القوات الخاصة الشيشاني في دبي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27419/

افادت وكالة " ايتار - تاس" الروسية بان الشخص الذي اعلنت الشرطة الاماراتية عن مقتله بدبي يوم السبت الماضي هو سليم يامادايف القائد الاسبق لكتيبة "فوستوك" ( الشرق) الشيشانية.

افادت  وكالة " ايتار - تاس" الروسية   بان الشخص الذي اعلنت الشرطة الاماراتية عن مقتله بدبي يوم السبت الماضي هو سليم يامادايف القائد الاسبق لكتيبة  "فوستوك" ( الشرق) الشيشانية ، الذي يحمل لقب بطل روسيا الاتحادية .

 وقالت  قناة " روسيا اليوم" انه ليست هناك اية معلومات رسمية حتى الان حول  هذه الجريمة وتداعياتها ، وبرر مسؤولون في شرطة دبي عدم نشرهم للمعلومات الواضحة بمصالح التحقيق.

وقد اعلن سابقاً انه أعتقل في دبي احد المواطنين  الروس وذلك بتهمة محاولة اغتيال شيشاني وصف البعض بأنه سليم يامادايف ، في حين شكك   البعض الاخر وقال ان الشخص المقتول  حارس لسليم يامادايف.

وقد أفاد قائد شرطة دبي ضاحي خلفان تميم يوم 29 مارس/ آذار للصحافيين ان الشيشاني قتل في 28 مارس/آذار لدى خروجه من منزله الواقع في منطقة سياحية. وصرح احد اقرباء بطل روسيا يامادايف لوكالة أنباء" نوفوستي"  بان محاولة اغتيال القائد الاسبق للكتيبة "فوستوك" وقعت بالفعل.
وبحسب قول ضاحي خلفان تميم فان سليم مادوف( هكذا ورد الاسم في الوثيقة التي كان يحملها القتيل) الشيشاني البالغ 36 سنة من عمره تعرض لهجوم بالرصاص، وذلك في موقف السيارات الواقع بالقرب من منزله في دبى.
وقال حراس المبنى الذي كان يسكنه الشيشاني القتيل ان المصاب كان يحميه حارسان شخصيان لم يسفر الهجوم عن اصابتهما. اما ممثلو الشرطة فلا يؤكدون ولا ينفون واقع حضور الحراس الشخصيين.
ولا يقدم المسؤولون في السفارة الروسية اية تعليقات بصدد محاولة اغتيال المواطن الروسي الشيشاني الاصل.

سبب مقتل يامادايف قد يكون ثأرًا

وفي هذا السياق قال زياد سبسبي العضو في مجلس الإتحاد الروسي إن سبب مقتل يامادايف قد يكون ثأرًا من قبل بعض جماعات إسلامية مسلحة متطرفة، مشيرا إلى أن هذا الحادث لن يؤثر على الإستقرار في جمهورية الشيشان.

معلومات  عن يامادايف والكتيبة " فوستوك"

 الجدير بالذكر ان الكتيبتين الشيشانيتين  "فوستوك" (الشرق) و"زاباد" (الغرب) كانتا تخضعان لادارة الاستخبارات في هيئة الاركان العامة الروسية ولا تخضعان لقيادة جمهورية الشيشان. وكان ابناء  عشيرة يامادايف (من مدينة غودرميس وضواحيها) يشكلون  نواة للكتيبة "فوستوك". وتم تشكيل هذه الكتيبة بهدف مكافحة الانفصاليين الشيشانيين واجراء العمليات الامنية في الجمهورية. كما شاركت الكتيبة في العمليات الحربية باوسيتيا الجنوبية في اغسطس/آب عام 2008 . وبحسب المعلومات المتوفرة لدى وسائل الاعلام فان الكتيبة "فوستوك" شاركت أيضا في تصفية "ابو الوليد" الارهابي الدولي  من أصل عربي الذي كان يقاتل الى جانب  الانفصاليين انذاك في الشيشان.

وتفيد وكالة أنباء " نوفوستي" الروسية بان الشرطة الشيشانية تتهم سليم يامادايف وشقيقه بدرودي يامادايف بالقتل واختطاف الناس والابتزاز. ووقع بمدينة غودرميس الشيشانية  يوم 14 ابريل/نيسان عام 2008 اشتباك بين حراس رمضان قاديروف رئيس الشيشان وحراس يامادايف. وتسبب في الاشتباك حادث مروري شاركت فيه كل من السيارتين التابعتين لحراس قاديروف ويامادايف. فبعد فترة وجهت تهمة بارتكاب جريمة الى الشقيقين يامادايف . ثم أعلنت وزارة الدفاع الروسية تسريح كتيبتي القوات الخاصة الشيشانيتين "فوستوك" و "زاباد"اللتين كانتا تخضعان سابقا لهيئة الاركان العامة الروسية.

اما شقيق سليم يامادايف الاخر رسلان ياماداف فتم اغتياله يوم 24 سبتمبر/ايلول عام 2008 في موسكو حين اطلقت النيران على سيارته السائرة في وسط المدينة.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)