أقوال الصحف الروسية ليوم 17 مارس / آذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26889/

 تستعرض صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" مقترحات الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الرامية إلى إعادة هيكلة النظام الاقتصادي العالمي. وتقول الصحيفة إن الرئيس مدفيديف نشرعلى موقعه الإلكتروني وثيقة تحت عنوان "مقترحات إلى قمة العشرين في لندن" تتضمن قائمة من 8 نقاط. وتركز هذه الوثيقة على ضرورة فرض رقابة مالية خارجية على البلدان الكبرى أي على مصادر العملات الاحتياطية. وتحض من جانب آخر على استحداث عملات عابرة للقوميات يصدرها صندوق النقد الدولي أو مركز مالي دولي مستقل. وجاء في المقال أن مقترحات الرئيس الروسي تدعو إلى تشكيل منظومة من بضعة مراكز مالية كبرى في العالم لتحل محل نظام القطب الواحد الذي عفا عليه الزمن. ولهذا الغرض يرى الرئيس ضرورة تعزيز منظومة الضوابط العالمية والاتفاقيات المتعددة الأطراف. وتلاحظ الصحيفة أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي هما المعنيان بالتعهدات التي تطالب بها الوثيقة رغم أنها لا تشير بالاسم إلى هاتين القوتين الرئيسيتين في العالم. وعن الاحتمالات الواقعية للأخذ بهذه المقترحات جاء في المقال أن الخبراء الاقتصاديين لا يبدون قدرا كبيرا من التفاؤل في هذا المجال. وينقل الكاتب عن مدير معهد قضايا العولمة ميخائيل ديلياغين أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن امتيازات الدولار كعملة احتياطية عالمية. كما أن البلدان الأخرى التي تتطلع إلى إصدارعملات على المستوى الإقليمي لن ترحب بفرض رقابة خارجية على نشاطها الاقتصاي والمالي.
وتتناول صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الإصلاحات الجارية في القوات المسلحة الروسية، مشيرة على وجه الخصوص إلى الجانب المتعلق بالمخابرات العسكرية. وتقول الصحيفة ان وسائل الاعلام ركزت اهتمامها مؤخرا على هذا الجهاز الأكثر سرية في القوات المسلحة. وتضيف أن اقتراحات تقليص إدارة المخابرات العسكرية لقيت صدىً واسعاً في الأوساط الاجتماعية. وتؤكد الصحيفة أن تغيّرات جدية أخذت تشق طريقها في هذه البنية التابعة لهيئة الأركان العامة، وأن ثمة ما يوحي باحتمال أن ينقل بعض أقسام إدارة المخابرات العسكرية إلى هيئة الاستخبارات الخارجية. ويوضح كاتب المقال أن إدارة المخابرات العسكرية هي الجهة الروسية الوحيدة التي تملك وحدات استطلاع فضائي ولاسلكي. ويلفت إلى أن ميزانية الجيش تتحمل أعباء كبيرة جراء ارتفاع تكاليف الاستطلاع ذي التقنيات العالية. ولذلك قد يكون من الأجدى التخلي عن هذه المهمة لصالح هيئة الاستخبارات الخارجية. وتشير الصحيفة أيضاً إلى ما يتردد في بعض الأوساط عن اقتراح أكثر جذرية يدعو إلى إلحاق إدارة المخابرات العسكرية كليةً بهيئة الاستخبارات الخارجية. وعن خلفيات ذلك يقول الكاتب إن رواتب موظفي الهيئة أعلى بكثير من وراتب زملائهم في المخابرات العسكرية ما يدفع هؤلاء لتأييد فكرة اندماج المؤسستين. ويخلص الكاتب إلى أن المجتمع المدني معني بإصلاح أجهزة الاستخبارات، الأمر الذي يوجب طرح ما يجري داخلها للمناقشة العلنية.
أما صحيفة "نوفيي إزفيستيا" فتتحدث عن تأثير الأزمة المالية على الحياة الأسرية ونتائجها على العلاقات بين أفراد الأسرة الواحدة. وتقول الصحيفة إن الأزمة خففت من حدة الخلافات بين الوالدين وأبنائهم البالغين. وتضيف أن الأبناء كانوا في الماضي يتلهفون إلى مغادرة منزل الأهل والعيش بشكل مستقل. أما في أيامنا هذه فإن الكثيرين منهم يعودون إلى كنف العائلة. كما أن الأزمة كان لها تأثيرها على ربات المنازل اللواتي أخذن يقبلن على التوظف لتحسين وضع الأسرة ماديا. ويلفت علماء النفس إلى أن النساء اللواتي فقدن أعمالهن لا يجهدن أنفسهن بالبحث عن عمل جديد، بل يفضلن الإنجاب وتربية الأطفال عوضا عن ذلك. ومن جهة أخرى يشير مدير مركز علم النفس العملي سيرغي كليوتشنيكوف إلى أن الأزمة الراهنة تسببت باستشراء ظاهرة زير النساء المحترف، الذي يخدع المرأة الغنية للاستحواذ على أموالها. وفي الوقت نفسه سجلت ظاهرة العشيقات تراجعا كبيرا. إذ أن العشيقة باتت تشكل عبئا ماليا ليس بمقدور أي كان تحمله. كما يبرز المقال تضاؤل حدة الخلافات بين الزوجين في زمن الأزمة. وفي هذا المجال تصف الطبيبة النفسانية أولغا ترويتسكايا الفترة الحالية بأنها "التصالح المؤقت"، وتدعو أفراد الأسرة الواحدة إلى استغلال هذه الفترة لحل خلافاتهم.
ونعود إلى صحيفة "روسيسكايا غازيتا" ومقال ثان عن الجهود الرامية لإنشاء مجمع إسلامي في مدينة بايكانور الكازاخية حيث يقع المطار الفضائي الروسي. وتقول الصحيفة إن بناء هذا المجمع يعتمد على التبرعات الشعبية التي يجمعها صندوق "النهضة" الروسي. وتوضح أن المجمع المذكور يضم مسجدا بمئذنتين يتسع لأربعمئة مصل، بالإضافة إلى مطعم ومرافق تخديمية أخرى. وجاء في المقال أن للصندوق الخيري الروسي خبرة كبيرة في مجال تمويل بناء المنشآت الدينية. فسبق أن نظم في عام 2005 حملة تبرعات لبناء كنيسة أرثوذكسية في بايكانور. ويشير كاتب المقال إلى أن الحاجة ظهرت منذ أمد طويل لبناء مسجد بالقرب من هذه المدينة حيث يعمل ويقطن العديد من المسلمين. لكن أعمال الإنشاء لم تبدأ إلا في خريف العام الماضي. وينقل الكاتب عن القائمين على المشروع أن أساس المسجد أصبح جاهزا، وسيتم في القريب العاجل تشييد الجدران وإنشاء أعمدة القبة المركزية .
وتتوقع صحيفة "فريميا نوفوستيه" أن يتم الإفراج عن العريف الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط قبل نهاية الشهر الجاري. وتضيف الصحيفة أن مسؤولين إسرائيليين أجروا في القاهرة يوم الأحد جولة أخرى من المفاوضات مع ممثلي حركة حماس. وتضيف أن المفاوضين الإسرائيليين يوفال ديسكن رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" وعوفير ديكل ممثل رئيس الحكومة الإسرائيلية قررا آنذاك البقاء يوماً آخر في القاهرة. وهذا يمكن ان يعني حسب الصحيفة أن حماس مستعدة للتنازل عن بعض مطالبها.. وبناءً على بعض التسريبات الإعلامية فإن ممثلي حماس طالبوا إسرائيل بالإفراج عن 450 سجينا فلسطينيا. وجاء في المقال أن من شروط الصفقة المرتقبة إطلاق 300 فلسطيني في المرحلة الأولى، على أن يتم بعد ذلك تسليم شاليط إلى السلطات المصرية. وتطالب حركة حماس أيضاً بالإفراج عن حوالي ألف معتقل فلسطيني بعد أن يتم تسليم شاليط إلى السلطات الإسرائيلية. وعن الشروط الإسرائيلية جاء في المقال أن تل أبيب تصر على ألا يقيم المقاتلون الفلسطينيون بعد تحريرهم في مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية. وفي ختام مقاله يرى الكاتب أن الفلسطينيين والإسرائليين يدركون أن هذه الصفقة هي المحاولة الأخيرة التي تبذلها حكومة أولمرت لتحرير العريف شاليط. إذ من المرجح أن تتوقف المفاوضات بهذا الشأن بعد تشكيل حكومة برئاسة بنيامين نتنياهو.
 ونختتم هذه الجولة بصحيفة "غازيتا" التي تتوقف عند خبر يفيد بأن الولايات المتحدة شرعت بصنع منطاد لرصد تحركات قوات العدو المفترض في البر والجو. وفي معرض تعليقها على هذا الخبر تلفت الصحيفة إلى أن هذا المنطاد الذي سيستغرق صنعه 5 سنوات، سيكون بوسعه البقاء في طبقات الجو العليا ما لا يقل عن 10 سنوات. وجاء في المقال أن الخبراء الروس يعتبرون هذا المشروع غاية في التعقيد من الناحية التقنية، غير أنه ذو آفاق واعدة جداً. وينقل كاتب المقال عن نائب رئيس مؤسسة "روس آيرو سيستيمي" ميخائيل تاليسنيكوف أن للمنطاد مهام تتعلق بالدرع الصاروخية ويمكن استخدامه أيضاً في مجال الاتصالات. ويضيف تاليسنيكوف أن العمل في روسيا جار منذ 8 سنوات لصنع جهاز مشابه. فقد اعدت التصاميم الهندسية التي تضمن تزويده بالغاز وإطلاقه من أي نقطة من العالم. وإذ يلفت الخبير إلى أن الدول الكبرى تقوم بصنع مختلف أنواع المناطيد، ويؤكد أن روسيا لا تزال تحتفظ بقصب السبق في هذا الميدان. ويشير إلى أن منطادا روسيا ضخما من طراز "آو - 37" سجل قبل بضعة أشهر رقما قياسيا من حيث مدى التحليق. وفي ختام حديثه يرى تاليسنيكوف أن الأمريكيين قد يحققون قفزة نوعية في تصنيع هذه الأجهزة إذا تكللت تجربة منطادهم الجديد بالنجاح.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

نشرت صحيفة "ار بي كا ديلي" مقالا تحت عنوان "روسيا تدهش الاجانب" بتعزيز موقع الروبل امام العملات الرئيسية العالمية، إذ توقع الكثير من المحللين الاجانب ازدياد المضاربة بالروبل واستمرار هبوط قيمته امام الدولار واليورو، لكن السلطات المالية في روسيا تمكنت من اقصاء عامل المضاربة للحد من تأثيره على سعر العملة الوطنية.
صحيفة "كوميرسانت" كتبت مقالا يتعلق بخطط البنك المركزي الروسي لرفع رؤوس اموال المصارف بواسطة القروض حيث يسعى المركزي الروسي لتخفيف الشروط اللازمة لزيادة رأس المال والسماح للمصارف بتكوين 15% من رأس المال على حساب القروض. وقالت الصحيفة إن خطوة البنك المركزي هي لمواجهة النمو المتزايد للديون المتأخرة على المصارف والتي تلتهم رؤوس اموالها.
صحيفة "فيدوموستي" كتبت مقالا تحت عنوان "عودة الودائع" واوضحت أن المواطنين الروس عادوا من جديد الى ايداع اموالهم في المصارف المحلية اذ ارتفع حجم هذه الودائع في الشهر الماضي بنسب متفاوتة في 13 مصرفا وهو اول ارتفاع منذ شهر اكتوبر/ تشرين الاول من العام الماضي وبلغ مجموع الاموال المودعة في مصرف "سبيربنك" 40 مليار روبل ما يعادل حوالي مليار و100 مليون دولار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)