تبرئة طارق عزيز والحكم بالإعدام على الكيمياوي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26314/

أصدرت المحكمة الجنائية العراقية العليا في جلستها التي عقدت يوم الإثنين 2 مارس/آذار حكماً ببراءة طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي السابق المحتجز لدى القوات الأمريكية نحو 6 أعوام. بينما أصدرت حكم الإعدام بحق علي حسن المجيد ابن عم صدام حسين واثنين آخرين من رموز النظام السابق.

أصدرت المحكمة الجنائية العراقية العليا في جلستها التي عقدت يوم الإثنين 2 مارس/آذار حكماً ببراءة طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي السابق المحتجز لدى القوات الأمريكية نحو 6 أعوام. بينما أصدرت حكم الإعدام بحق علي حسن المجيد ابن عم صدام حسين واثنين آخرين من رموز النظام السابق.

وقضت المحكمة الجنائية العراقية العليا بالإفراج عن طارق عزيز في حال عدم وجود قضايا أخرى ضده، والحكم بإعدام كل من علي حسن المجيد المشهور بـ "علي الكيماوي" ومحمود فيزي محمد من قادة حزب البعث وعزيز صالح النومان القيادي والوزير السابق. كما حكمت ايضاً المحكمة الجنائية العراقية العليا  بالسجن مدى الحياة على كل من لطيف نصيف جاسم وزير الاعلام السابق ومحمد زمام عبد الرزاق وزير الداخلية السابق وعبد حمد سكرتير الرئيس السابق، وذلك عن مسؤوليتهم حول أحداث صلاة الجمعة بمدينة الصدر في بغداد والتي أعقبت الإضطرابات التي شهدتها، إثر اغتيال آية الله السيد محمد محمد صادق الصدر ونجليه " والد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وشقيقيه" عام1999.

السفير العراقي السابق لدى موسكو: الأمريكيون أرادوا إذلال طارق عزيز

وقد علق عباس خلف السفير العراقي السابق لدى موسكو في حديث لقناة "روسيا اليوم" على حكم براءة طارق عزيز بأنه كان يستحق البراءة ولا علاقة للإدارة الأمريكية بذلك في قوله :" لا اعتقد أن الأمريكيين قاموا بالضغط على الحكومة العراقية لإصدار حكم براءة طارق عزيز، لأن الأمريكيين لو أرادو اخلاء سبيل طارق عزيز لفعلوا ذلك من فترة طويلة. ولكن الأمريكيين ارادوا إذلال هذه الشخصية البارزة...".

وأضاف السفير العراقي السابق :" إن التهمة بحد ذاتها غير حقيقة فطارق عزيز  رجل مسيحي وليس له علاقة بصلاة الجمعة، وعندما قتل والد الصدر عام 1999 لم يكن طارق عزيز لا وزيراً للداخلية ولا مديراً للأمن ولا شيء له علاقة بجهات أمنية. فالتهمة ليست قائمة على أية حقيقة أو واقع، والآن طارق عزيز يواجه تهمتين ايضاًً هي تهم مفبركة، الأولى  تخص ما يسمى بقضية البرزانيين أي أن طارق عزيز شارك في تهجير البرزانيين الكرد من شمال العراق بالإضافة الى قضية اعدام التجار العراقيين...".

    

     

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية