أقوال الصحف الروسية ليوم 16 فبراير/ شباط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25779/

صحيفة "موسكوفسكي كومسموليتس" نشرت  مقالاٍ تعلق فيه على المقابلة التي أجرتها قناة "روسيّا" مع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف.. وتقول الصحيفة إن حديث الرئيس يدل بكل وضوح على النهج الذي تعتزم القيادة الروسية سلوكه لمعالجة آثار الأزمةِ الاقتصاديةِ العالمية. وجاء في المقال أن المسؤولينَ الروس أخذوا يستخدمون مصطلح "الأزمة تحت السيطرة" بدلاً من مصطلح "روسيا جزيرة الاستقرار". ويرى الكاتب أن الرئيس لخص في هذه المقابلة جوهر إديولوجيةِ السلطة في مكافحة الأزمة. فشدد على أن البلاد تواجه مرحلةً معقدةْ دون أن يعني ذلك أنها في مأزقٍ لا مخرج منه. ويوضح الكاتب أن السلطة تؤكد للجمهور أن لدى روسيا ما يكفي من الاحتياطات التي تحول دون انهيارها مهما اشتدت الأزمة. ومن ناحيةٍ أخرى صارح المواطنين بأن الكثيرين منهم سيضطرون للعيش دون المستوى الذي اعتادوا عليه في السنوات الأخيرة. ويبرز المقال ما ورد على لسان الرئيس من أن البعض سيتعين عليهم الانتقالُ من وظائفهم الحالية إلى وظائفَ أخرى من مستوياتٍ أدنى. وينوه الكاتب أخيراً بالصراحة التي يتسم بها خطاب السلطةِ الآن، مؤكداً أن الاعتراف بوقائع الحياة رغم قساوتها خيرٌ من تجاهلها وحجبها عن المواطنين.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تتحدث عن الخطة الأمريكية لمعالجة آثار الأزمة المالية ، فترى أن جهود العالم الراميةَ إلى مكافحة السياسةِ الحمائية ذهبت أدراج الرياح. وتوضح الصحيفة أن الكونغرس الأمريكي عدل خطة أوباما الخاصةَ بالأزمة المالية، وأضاف إليها بنداً يتعلق بدعم المنتجين الأمريكيين. وجاء في المقال أن هذا البند يقضي باستعمال منتجات الشركات الوطنية عند تنفيذ مشاريعِ البنيةِ التحتية، وذلك في إطار خطة الاستقرارِ الاقتصاديْ التي رصد لها الكونغرس 787 مليارَ دولار. ويرى الكاتب أن هذه الخطوة تتناقض مع النظرية التي تَعتبر التدابير الحمائيةَ المنفردة مؤذيةً للاقتصاد العالمي. ويعيد الكاتب إلى الأذهان أن رؤساء الدول المشاركة في قمة "العشرون الكبار" التي انعقدت في واشنطن في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي أقروا حظراً على الإجراءات الحمائية لمدة عامٍ واحد. واللافت أن روسيا  هي أول من خرق هذا الاتفاق، إذ رفعت بشكلٍ حاد رسوم استيراد السيارات الأجنبية. ويلاحظ الكاتب أن عدة بلدانٍ أخرى اتخذت تدابيرَ مماثلة. فالفرنسيون والأمريكيون والإيطاليون قرروا أيضاً دعم صناعةِ السيارات الوطنية. وفي السياق نفسه تتهم أوساط الاتحاد الأوروبي البريطانيين بتخفيض قيمة الجنيه الاسترلينيِ عمداً بهدف تشجيع صادراتهم. وفي الختام ترى الصحيفة أن الحديث عن التصدي للسياسة الحمائية يفقد معناه يوماً بعد آخر، ولو أن وزراء ماليةِ مجموعةِ "الثماني الكبار" واصلوا الكلام عن هذا الموضوع بشكلٍ تلقائي أثناء اجتماعهم الذي افتُتح في روما يوم أمس.

صحيفة "نوفيي إزفستيا" نشرت مقالا عن زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى إسرائيل ، فتقول إن توقيت هذه الزيارة يبدو للوهلة الأولى غيرَ مناسب. وتضيف الصحيفة أن الدبلوماسية الروسية قررت تجاهل الوضعِ السياسيِ المعقد في إسرائيل مفضلةً القيام بالزيارة في هذا الوقت بالذات. ويفسر الكاتب هذه الخطوة بظهور منافسٍ جديد لروسيا على صعيد التسوية في الشرق الأوسط، وذلك في إشارةٍ منه إلى فرنسا. وتنقل الصحيفة عن رئيس معهد الشرق الأوسط يفغيني ساتانوفسكي أن نيكولا ساركوزي عرض فجأةً عقد المؤتمرِ الخاص بالشرق الأوسط في باريس بدلاً من موسكو، ما أثار استياء كلٍ من روسيا وإسرائيل. ويرى ساتانوفسكي أن تل أبيب تأخذ على الرئيس الفرنسي دعمه النشيط لمصالح سورية التي حافظت فرنسا على علاقاتٍ طيبة معها منذ أيام الانتداب. ويعتبر الخبير الروسي أن لا أمل بإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط.، ويشاطره هذا الرأي مفيد قطيش الأستاذ في الجامعة اللبنانية، والذي يعتقد أن ترؤسَ تسيبي ليفني للحكومة الإسرائيلية من شأنه أن يمنح أملاً ما باستئناف المفاوضات السلمية. لكن زعيم حزب الليكود بنيامين نتانياهو يُعتبر الأوفرَ حظاً في الوصول إلى رئاسة الحكومة، ما يعني وضعَ حدٍ للألاعيب التفاوضية كما يقول نتانياهو نفسه. ويعتقد الدكتور قطيش أن الفلسطينيين لن يروا من حكومة نتانياهو إلا المزيد من الاستفزازات العسكرية.

صحيفة "كوميرسانت" تتحدث عن بعض المظاهرات التي شهدتها موسكو وغيرها من المدن الروسية. فتعيد إلى الأذهان أن الموجة الأولى من المظاهرات اندلعت في نهاية الشهر الماضي. وتضيف الصحيفة أن المعارضة نظمت نهاية الأسبوعِ الفائت عدداً من المظاهرات للاحتجاج على ارتفاع الأسعار والمطالبةِ باستقالة الحكومة. وجاء في المقال أن بعض تلك التظاهرات لم تحصل على إذنٍ من السلطات، ما أدى إلى اعتقال عددٍ من المشاركين فيها. ويلفت الكاتب إلى أن التظاهرةَ الأكبر جرت يوم السبت الماضي في مدينة خاباروفسك الواقعةِ أقصى شرق البلاد. ويقول الكاتب إن فرع الحزب الشيوعيِ الروسيِ هناك نظم هذه المظاهرة دون الحصول على إذن السلطات، ما جعلها تتضارب مع مسابقةٍ أقامتها بلدية المدينة في الساحة المركزية بمناسبة عيد الحب"فالانتاين". وتشير الصحيفة إلى أن المتظاهرين البالغَ عددهم حوالي 300 شخص توجهوا إلى تلك الساحة وتمكنوا من اختراق الطَوق الذي ضربته الشرطة حولها. ويذكر الكاتب أن بعض العشاق المشاركين في المسابقة انضموا إلى صفوف المتظاهرين والتقطوا الصور التذكارية على خلفية الرايات الحمراء. وجاء على لسان الشيوعيينَ المخضرمين أن فعالياتهم لم تشهد هذا العدد من الشبانِ المتظاهرين منذ ما يزيد عن خمسةَ عشرَ عاماً.

صحيفة "إزفستيا" تتوقف عند مقالٍ عن المساعي التي تبذلها السلطات في إنغوشيا لمكافحة ظاهرة الثأر في هذه الجمهورية القوقازية. وتقول الصحيفة إن الرئيس الإنغوشي يونس بك يفكوروف التقى السبت الماضي بممثلي حوالي مئتين من العائلات المتعادية، وتسنى له خلال اللقاء أن يصالح بين عددٍ منها. ويرى المحللون أن خطة الرئيس لعقد الصلح بين المتخاصمين ستمنحه في حال نجاحها شعبيةً كبيرة. وجاء في المقال أن يفكوروف أكد أمام الحاضرين أن الثأر لا يجُر المآسي على أهل القتيل فحسب، بل على أهل القاتل كذلك. وأشار الرئيس الإنغوشي إلى أن مئات الاشخاص يضطرون للتواري عن الأنظار خوفاً من الثأر، وذَكَّر بأن الإسلام يدعو إلى الرحمة والمغفرة. كما يورد المقال تشديد يفكوروف على ضرورة معاقبة القاتل وفق قانون الجنايات. وتلفت الصحيفة إلى أن دعوة الرئيس الإنغوشي وجدت صداها في القاعة فوراً، إذ أعرب ممثلو عائلتين متخاصمتين منذ سبعينات القرن الماضي عن رغبة الطرفين بالصلح. وينقل الكاتب عن زعيم المعارضةِ الإنغوشية محمد حزبييف أن رئيس الجمهورية قام بمبادرةٍ طيبة تجاه المجتمع الإنغوشي الذي تمزقه العداوات والنزاعات. وإذا تجاوب المواطنون مع هذه الدعوة فسوف يحظى الرئيس بمزيدٍ من القوةِ والنفوذ في الجمهورية.

صحيفة "ترود" تسلط الضوء على أقوى عاصفةٍ ثلجية ضربت  موسكو وريفها منذ بداية هذا العام. وتقول الصحيفة إن الثلوج التي عصفت بالمنطقة نهاية الأسبوع أدت خلال ساعةٍ واحدة إلى سد مخارجِ البيوت في محافظة موسكو. وجاء في المقال أن سكان المحافظة خرجوا يحملون الرفوش لفتح الطرقات أمام منازلهم. أما أصحاب السيارات في العاصمة فلجأوا إلى شتى الوسائلِ الممكنة لإزالة أكوام الثلج عن سياراتهم. وتوضح الصحيفة أن سماكة الثلجِ المتساقط يوم السبت بلغت خمسةَ عشرَ سنتمتراً، بينما كانت سماكة الثلج المتساقط يوم الأحد أقلَ من ذلك بقليل. ويلفت الكاتب إلى أن سوء الأحوال الجوية تَسببَْ بعددٍ من حوادث الطرق راح ضحيتَها  اثنا عشر شخصاً في محافظة موسكو. ودعت شرطة المرور السائقين إلى تجنب قيادة سياراتهم قدر الإمكان. وفي الختام ينوه الكاتب بجهود بلدية موسكو التي زجت بما لديها من آلياتٍ وعمال لتنظيف الشوارع من الثلوج المتراكمة. وينقل عن مصادرَ في البلدية أن تنظيف الشوارع خلال اليومين الماضيين تطلب جهود 50 ألفَ عامل 9000 آلية.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "إر بي كا ديلي" ذكرت أن شركة "لوك اويل" الروسية النفطية مهتمة بالاستثمار في حقلين للنفط والغاز جنوبَ العراق هما "القُرنة الغربي" الذي تملك الشركة عقدا لاستثماره فَسَخَهُ النظامُ السابق و"الرميلة" ، الذي يُعتبر ثالثَ اكبرِ حقلٍ في العالم من حيثُ الاحتياطيات ، وتشير معلومات غير رسمية الى أن "لوك اويل" ستقدم عرضها لاستثمار هذين الحقلين بالاشتراك مع شركة "كونوكو فيليبس" الامريكية.

صحيفة "كوميرسانت" ذكرت أن البريطانيين يتخوفون من موجة تأميمٍ جديدة لقطاع المصارف قد تقوم بها الحكومة، حيث هوت اسهم مجموعة "لُويدز" المصرفية بنسبة 32% بعد تحذير المجموعة من أن يتكبدَ مصرِفُ "اتش بي او اس" التابع لها خسائرَ بنحوِ عَشَرةِ ملياراتِ جنيهٍ استرليني. واضافت الصحيفة أن المراقبين أبدَوا تخوفَهم من إمكان تأميم المجموعة التي تملك الدولة بالأساس 43% من اسهمها.

صحيفة "فيدوموستي"  أفادت بأن اعادة هيكَلة شركة "كرايسلِر" لصناعة السيارات الامريكية ستؤدي الى حصول كلِ من "دايْملِر" و"سيربيروس"  على اقل من 10% من اسهم الشركة، اما بقيةَ الاسهم فستذهب الى الحكومة الامريكية ونقاباتِ عمال صناعة السيارات والمصارف المُقرِضة وشركة "فيات" الايطالية. وتضيف الصحيفة أن "كرايسلر" حصلت على قرض حكومي بقيمة أربعةِ مليارات دولار كما تحاول اعادةَ تنظيم الشركة لتفادي الافلاس.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)