الذكرى الـ20 لانسحاب القوات السوفيتية من أفغانستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25741/

خرج آخر جندي سوفييتي في مثل هذا اليوم 15 فِبراير / شباط عام 1989 من أفغانستان ، وذلك بعد توقيع اتفاقياتِ جنيف التي تمت بمبادرةٍ من الأمين العام للحزب الشيوعي السوفيتي آنذاك ميخائيل غورباتشوف. وخاضت القوات السوفيتية حربًا ضروسا في أفغانستان استمرت أكثر من 9 سنوات أودت بحياة 15 ألف جندي سوفيتي. ولا تزال هذه الحرب الصفحة الأكثر جدلاً في التاريخِ الروسي.

خرج آخر جندي سوفييتي في مثل هذا اليوم  15 فِبراير / شباط عام 1989 من أفغانستان ، وذلك بعد توقيع اتفاقياتِ جنيف التي تمت بمبادرةٍ من الأمين العام للحزب الشيوعي السوفيتي آنذاك ميخائيل غورباتشوف. وخاضت القوات السوفيتية حربًا ضروسا في أفغانستان استمرت أكثر من 9 سنوات أودت بحياة 15 ألف جندي سوفيتي. ولا تزال هذه الحرب الصفحة الأكثر جدلاً في التاريخِ الروسي.
دخلت القوات السوفيتية عام 1979 أفغانستان، عندما كانت الحرب الأهلية تمزق البلاد من خلال الصراع بين  أنصار الاشتراكية من جهة، والمعارضة الاسلامية المسلحة المدعومة من الغرب من جهة أخرى. لكن كثيرا من الجنود لم يعوا تماما أهداف هذا الدخول. 
وكانت موسكو وكابل على علاقة وثيقة منذ عشرينيات القرن الماضي، إذ وظفت روسيا في الاقتصاد الأفغاني أموالا ضخمة ودربت خبراء افغانيين  كثيرين في مختلف المجالات.
وتزايد النفوذ السوفيتي في أفغانستان في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، وقد أزعج هذا الامر البيت الأبيض. لذا حرصت واشنطن على توريط الجيش السوفيتي في الحرب الأهلية هناك لاستنزافه وتشويه سمعته في العالم الإسلامي.
و قاطعت واشنطن الألعاب الأولمبية في موسكو عام1980 احتجاجا على دخول الجيش السوفيتي إلى أفغانستان، ورد السوفيت بالطريقة نفسها في أولمبياد لوس أنجلوس. 
وبعد ذلك قرر الزعيم السوفيتي الجديد ميخائيل غورباتشوف  سحب قواته من أفغانستان.. واللافت أن السوفيت تركوا بعدهم حكومة اشتراكية برئاسة محمد نجيب الله الذي استمر في الحكم بضع سنوات بعد هذا الانسحاب.
لكن يبدو أن التاريخ يعيد نفسه ثانية في افغانستان ، اذ تحول تصدير الديمقراطية الأمريكية إلى أفغانستان  إلى فاجعة للشعب الأفغاني.

المزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)