اكتشاف كنز يعود الى القرن الثالث عشر في مدينة فلاديمير الروسية

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20213/

عثر علماء الآثار اثناء أجرائهم لحفريات في وسط مدينة فلاديمير عن 120 كيلوغراما من الكهرمان. ويعد هذا الاكتشاف فريدا من نوعه ، لأن سن الكهرمان المكتشف يبلغ 8 قرون. ولا يعتبر كهرمان حاليا حجرا كريما. غير انه في القرن الثالث عشر حين غدت مدينة فلاديمر عاصمة لروسيا كانت 120 كيلوغرام من الكهرمان ثروة حقيقية.

عثر علماء الآثار اثناء أجرائهم لحفريات في وسط مدينة فلاديكير عن 120 كيلوغراما من الكهرمان. ويعد هذا الاكتشاف فريدا من نوعه لأن سن الكهرمان المكتشف يبلغ 8 قرون. ولا يعتبر كهرمان حاليا  حجرا كريما. غير انه في القرن الثالث عشر حين غدت مدينة فلاديمر عاصمة لروسيا كانت 120 كيلوغرام من الكهرمان ثروة حقيقية.

منظر عام لمدينة فلاديمير

اكتشف علماء الآثار الروس في وسط مدينة فلاديمير الواقعة على بعد 200 كيلومترعن موسكو كنزا يحتوي على 120 كيلوغراما من الكهرمان المختبأ في باطن الارض منذ القرن الثالث عشر الميلادي.
ويقول العلماء ان هذا الاكتشاف لم  يسبقه مثيل حين تتكدس كمية هائلة كهذه من الكهرمان في موقع واحد. وسبق ان اكتشف في المنطقة البلطيقية منذ 20 عاما 50 كيلوغرام  فقط  من الكهرمان ، وتزيد هذه الكمية عنها بمقدار مرتين و النصف تقريبا.
ويمزح علماء الآثار واصفين هذا الكنز بكونه صندوق الاستقرار ويعزونه الى القرن الثالث عشر حين كانت مدينة فلاديمير عاصمة للدولة. وكان سعر كهرمان عاليا جدا. وتجدر الاشارة الى ان حلية كهرمانية كانت تكلف في روما القديمة رقيقين اثنين بصحة جيدة.
ويرى العلماء ان قصرا فاخرا كهذا كان يسكن فيه رجل غني او تاجر او مسؤول كبير. ويقول العمال الذين يقومون بإنشاء بناية قريبا من ذلك المكان  يقولون انه كان قطبا ماليا على غرار الاقطاب المالية المعاصرين. وكان مسكنه فخماً. وتبلغ مساحته 120 مترا مربعا، وفيه سرداب عميق. وموقعه في وسط المدينة التي كان يحكمها آنذاك امير.
يبدو ان رجل اعمال روسي قديم اقتني هذه الكمية من الكهرمان بالجملة ليبيعها فيما بعد بالتجزئة. الا انه لم  يفلح في ذلك بسبب غزو

الباب الذهبي رمز لمدينة فلاديمير

المغول الذين احرقوا القصر الخشبي. ولم يهتم أحد بكنز طيلة 800 سنة . ودليل على  ذلك حبال تلف صناديق. والى جانب كهرمان اكتشفت ايضا اوان مختومة بختم اسرة ريوريك  الملكية الروسية وبلاطة استخدمت لتبليط الارضية في الكنائس وطلاء ايراني استخدم في صناعة الفخار. ولم يتوقع احد حدوث اكتشاف كهذا لان فلاديمير مدينة قديمة. وتجرى هنا حفريات أثرية  منذ زمن بعيد. ويحظر هنا إنشاء مبان دون تنسيق الامر مع ادارة المدينة.
من اين جاء هذا الكهرمان وما قصده فيما بعد؟ وماذا حدث هنا؟ - حريق  او حرق عمدا.؟ هل قتل صاحب الكنز بسهام الغزاة؟ - سيتمكن العلماء من الحصول على اجوبة عن هذه الاسئلة عندما تصدر نتائج الاختبارات بعد مرور نصف سنة .
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة