محادثات متكي والأسد في دمشق

أخبار العالم العربي

متكي والمعلم إثناء محادثاتهمامتكي والمعلم إثناء محادثاتهما
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11671/

أجرى وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي محادثات مع المسؤولين السوريين وفي مقدمتهم الرئيس السوري بشار الأسد ووزير الخارجية وليد المعلم، تركزت على العلاقات الثنائية بين البلدين بالاضافة الى الأزمة اللبنانية، وذلك بعد زيارة قصيرة له الى بيروت شارك خلالها في تشييع عماد مغنية.

أجرى وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي محادثات مع المسؤولين السوريين وفي مقدمتهم الرئيس السوري بشار الأسد ووزير الخارجية وليد المعلم، تركزت على العلاقات الثنائية بين البلدين، بالاضافة الى الأزمة اللبنانية، والتصعيد الإسرائيلي الأخير على الأراضي الفلسطينية، وذلك بعد زيارة قصيرة  له الى بيروت شارك خلالها في تشييع عماد مغنية.
وتمت مشاورات بين الطرفين حول الشأن العراقي والوضع في الأراضي الفلسطينية وقضايا أخرى ذات شأن مشترك.

وقال متكي بشأن الأحداث الأخيرة في الأراضي الفلسطينية: " يبدو أن الكيان الصهيوني يفكر من خلال هجماته الأخيرة، في تصعيد عدوانه على غزة".

وفي اللقاء الذي جمع متكي بنظيره وليد المعلم تحدث وزير الخارجية الإيراني عن أهمية المرحلة وضرورة استمرار التنسيق  بين الطرفين، خاصة في ظل المستجدلت الراهنة، والتي كان آخرها اغتيال القيادي العسكري لحزب الله عماد مغنية والذي أرسل بشأنه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد نعيا ورد في خطاب متكي في مراسم تشييع الجنازة.

من جانبه أكد المعلم  في معرض حديثه على استمرار التحقيقات الجارية لمعرفة المسؤول عن اغتيال مغنية، وقال أن هذا الاغتيال أجهض عملية السلام .

وقال المعلم بهذا الصدد: "أين عملية السلام أمام كل هذا المسلسل الإسرائيلي الذي ينتهك القانون الدولي والقانون الإنساني، ويحاصر شعبا بعقوبات جماعية. هل هذه دولة ترغب بالسلام، أين عملية السلام حتى توجد أو تولد؟".
ويغادر وزير الخارجية الإيراني دمشق غدا السبت بعد اختتام محادثاته مع القيادة السورية.

الأزمة اليمنية